خبير أثري يكشف لـ"بوابة الأهرام" تفاصيل جديدة حول هرمي "سنفرو" و"الكا" بعد 54 عاما من الإغلاق

14-7-2019 | 16:17

الهرم المنحني

 

داليا عطية

قال الخبير الأثري الدكتور عبد العزيز الشناوي، مستشار وزارة الآثار السابق في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام" إن افتتاح هرمى سنفرو المنحني و"الكا" العقائدي بعد أكثر من 54 عامًا من الإغلاق يعد حدثًا مهمًا وكبيرًا، ويؤكد اهتمام الدولة بآثار مصر وحضارتها العريقة.

وحول قصة هذين الهرمين وأهميتهما التاريخية، أوضح أن الملك سنفرو قام ببناء 4 أهرامات الأول والثاني في منطقة ميدوم واثنين آخرين في منطقة دهشور أحدهما يسمى الهرم المنحني ذلك لأن زاويته تغيرت بعد أن وصل بناؤه إلى النصف فاتخذ شكله المنحني وأطلق عليه الأثريون "الهرم المنحني".

وتابع: "قام الملك زوسر ببناء الهرم المدرج في منطقة سقارة واكتمل الشكل الهرمي المثلث في عهد الملك خوفو الذي يرجع إلى الأسرة الرابعة" لافتًا إلى أن "سنفرو" يمد لديانة الإله رع وهو إله الشمس عند قدماء المصريين.

ويرجع مستشار وزارة الآثار أهمية الهرم "سنفرو" إلي كونه مقبرة الملك التي بدأ البناء فيها باعتبار أن الملك هو الإله علي الأرض وله قداسة ولا بد من حماية جسده حتى بعد الوفاة وذلك لاعتقاد الفراعنة بالبعث والخلود وبالتالي عندما يُبعث الملك لابد أن يكون جسده سليمًا حتي يتمتع بالحياة الأخرى.

وأثنى "الشناوي" على الاهتمام بهذه الأهرامات "سنفرو" و"الكا" وتنظيفها وإعادة ترميمها لما في ذلك من إعادة اكتشافها مرة أخرى وإحياء للتاريخ المصري الفرعوني وتقديمه للأجيال الحديثة إضافة إلى مردود ذلك على السياحة سواء المحلية أو العالمية لمصر: "افتتاح الهرم سنفرو يعرف العالم بملوك مصر القديمة".

كانت منطقة دهشور قد شهدت أمس افتتاح هرمي "سنفرو" المنحني و"الكا" العقائدي في حضور مسئولي وزارة الآثار ومحافظ الجيزة والدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار ونحو 40 سفيرًا من دول أجنبية وإفريقية في مصر وجاء افتتاح الهرمين لأول مرة في مصر منذ عام 1965.


الهرم المنحني


الهرم المنحني


الهرم المنحني