شركات السكر تبحث زراعة 5000 فدان بنجر بمشروع غرب المنيا

14-7-2019 | 14:57

بنجر السكر

 

أحمد حامد

عقدت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، اجتماعًا لشركات السكر؛ لمراجعة نتائج تجربة إنتاج بنجر السكر بمشروع غرب غرب المنيا بمتوسط 21 طنا/فدان، و21% نسبة السكر، كما أبدى رؤساء مجلس إدارات شركات السكر أراءهم حول تقييمهم للتجربة ومدى نجاحها.


وخلال الاجتماع قال الدكتور مختار خطاب رئيس مجلس إدارة شركة النوبارية للسكر ووزير قطاع الأعمال الأسبق:" إن التجربة بكل المقاييس ناجحة كموسم أول إلا أننا نتطلع إلى زيادة الإنتاج وخفض التكاليف فى الموسم القادم، وأن النجاح الذى تحقق بدد المخاوف المتعلقة بإمكانية زراعة بنجر السكر تحت الظروف المناخية السائدة بالمنطقة وارتفاع نسبة الأملاح في التربة ومياه الرى".

وأكد المهندس أحمد البكرى رئيس مجلس إدارة شركة الفيوم للسكر، أن التجربة حققت نجاحا كبيرا وأنها بكل الشفافية ستغير الخريطة العالمية والمنظور العالمى لبنجر السكر لزراعة البنجر بالأراضى القديمة فقط، وذلك من النتائج المحققة على أرض الواقع، كما أوضح أن شركة الفيوم استلمت خمسة آلاف طن من إنتاج غرب غرب المنيا، وأن نسبة السكر تراوحت ما بين 23:21%، فى حين أن النسبة المتعارف عليها بالنسبة للبنجر فى المنيا لا تزيد على 17%، وأن نسبة الجودة تراوحت ما بين 86:84% أدت إلى إنتاج سكر بللورى متميز، وكذا ذكر أن معدل الإنتاج الذى وصل إلى 21 طنا/فدان بصفة عامة وحقق 27 طنا/فدان من بعض الآبار، ففى الإمكان فى العام القادم أن نتخطى 30 طنا/فدان، كما أشار إلى تماثل الإنتاج بالنسبة لحجم الجذور وشكلها بشكل متميز عن كل واردات المصنع من أماكن أخرى، وانتهى إلى أن الأمل للتوسع فى إنتاج السكر من البنجر سيتحقق من هذه المنطقة .

وأـشاد المهندس محمد عبد الرحيم رئيس مجلس إدارة شركة السكر والصناعات التكاملية، بنتائج التجربة بمشروع غرب غرب المنيا، وذكر أيضاً أنها منطقة واعدة بالنسبة للإنتاج وتحقيق الاكتفاء الذاتى من السكر، كما أشاد بجودة الإنتاج ونسب السكر وانخفاض الشوائب والتى وصلت إلى أدنى مستوى لها وهو 1.5% فى بعض الحالات والذى لم يتحقق من قبل، حيث إن نسبة الشوائب التي يتم التجاوز عنها تصل إلى 8%.

وأكد الدكتور أحمد أبو اليزيد رئيس مجلس إدارة شركة الدلتا للسكر، نجاح تجربة غرب غرب المنيا فى زراعة البنجر وأنها ستحل كثيراً من المشاكل بالنسبة للسكر نظراً لصعوبة إيجاد تعاقدات للبنجر فى الأراضى القديمة بسبب التنافسية بين البنجر والمحاصيل الشتوية الأخرى وعلى رأسها القمح والبرسيم والفول البلدى والتى تحقق أربحية أعلى من البنجر، وأن جودة بنجر السكر الناتج من هذه المنطقة وتميزه فى نسبة السكر والجودة يجعلنا نتمسك بالاستمرار فى هذه التجربة مع التوسع فى المساحة المنزرعة مع النظر إلى خفض تكاليف الإنتاج.

ذكر وزير الزراعة أنه سيتم عقد اجتماع بنهاية يوليو مع شركات السكر والجهات المعنية بالوزارة من أجل استمرارية نجاح زراعة بنجر السكر بمشروع غرب غرب المنيا .

كما كلف كل من رئيس مجلس المحاصيل السكرية والمدير التنفيذى للمشروع بعمل حصر دقيق لتكاليف الإنتاج للموسم الماضى والإيرادات شاملة العروش الخضراء التى أضيفت للتربة كما عرض على الحاضرين ثلاثة نماذج للمشاركة في إنتاج الموسم القادم وهى:-

1ـ المشاركة فى كافة تكاليف الإنتاج، واقتسام الإيرادات كما كان متبعا فى الموسم الحالى.

2ـ حق الانتفاع بأن تتسلم الشركات الأرض بما عليها من نظم الرى الحالية وتتولى زراعتها مقابل قيمة إيجارية يتم الاتفاق عليها.

3ـ نظام التعاقد على المحصول ما بين الوزارة وشركات السكر على المحصول الناتج بنفس المميزات التى يحظى بها المزارعون المتعاقدون مع شركات السكر.

وانتهى الاجتماع على أن تتفق الشركات فيما بينها على المساحة المطلوبة وتحديد نصيب كل شركة ويتم عرض ذلك فى الاجتماع القادم.

حضر الاجتماع الدكتور سعد نصار مستشار وزير الزراعة، والدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية، والدكتور مصطفى عبد الجواد رئيس مجلس المحاصيل السكرية، والدكتور أيمن عبد العال المدير التنفيذى لمشروع غرب غرب المنيا، ورؤساء مجالس شركات النوبارية للسكر، وشركة السكر والصناعات التكاملية، وشركة الفيوم للسكر، وشركة الدلتا للسكر وشركة الدقهلية للسكر وشركة النيل للسكر، والشركة الشرقية للسكر، وشركة الأسكندرية للسكر.