قبل أن نفقد الأبناء

11-7-2019 | 21:54

 

مرت فترة زمنية طويلة؛ منذ أن تقابلنا أنا وصديق الطفولة؛ فقد شغلتنا الحياة؛ وكل منا ذهب لطريقه؛ وكانت فرصة لاستعادة الذكريات؛ والحوار حول أحوالنا؛ إلا أني لم أجده كما أعهده؛ وجدته شاردًا مكسور الخاطر؛ ولمعزته عندي؛ فقد بادرته سائلاً إياه: ما بك؟

سكت الصديق فترة ليست بالقصيرة؛ التمست فيها تهيئة نفسه للحديث والتنفيس عما تجيش في ثنايا صدره من حكايات؛ شعرت أنه يحتاج لمن يسمعها؛ ليخفف ما عليه من هموم وأحمال؛ تبدو أنها ثقيلة.

قال إنه منذ التقينا منذ أكثر من عقد من الزمان؛ سافر للعمل خارج مصر؛ حين جاءته فرصة طيبه للعمل بمرتب مغرٍ؛ ولأنه كغيره من الناس؛ آثر أن يسافر ليؤمن نفسه وأسرته من متاعب الحياة ومنغصاتها؛ لاسيما أننا نوقن داخلنا أن أهم المنغصات؛ هي شحوح المال اللازم لتدبير النفقات.

وترك أسرته المكونة من الزوجة وثلاثة من الأبناء؛ في مرحلة التعليم الابتدائي؛ وبعدما تيسر الحال معه؛ نقلهم لمدارس متميزة بمصروفاتها الباهظة؛ وقد سخر كل إمكاناته لتعليم أولاده والإنفاق عليهم بسخاء؛ وكان مبرره أن الحياة قد حرمته من متع كثيرة عندما كان في مثل عمرهم؛ وكانت قناعته؛ أن ما ينفقه عليهم؛ هو تعويض نفسي لما فقده في صغره.

ومرت السنون بزخمها وما لها وما عليها؛ الأولاد يتدرجون في سنواتهم التعليمية؛ لا ينقصهم شيء؛ والزوجة تسعى لإكمال رسالة الأب؛ في دأب ونشاط؛ متوسمين في الأبناء النجاح والفلاح.

إذن فما هي المشكلة؟

قبل أن يعود بعام واحد؛ لاحظ من رسائل الزوجة ما يفيد بشيء غريب؛ ليست كما هي؛ دائمًا يغلف القلق والتوتر صوتها؛ وحينما يسألها عما بها؛ تؤكد أن الأمور بخير؛ وما يقلقها متابعة الأبناء؛ حتى صرحت له بأن ابنه الأوسط؛ مريض؛ وعندما بدأت تتابعه؛ وتتردد به على الأطباء؛ اكتشفت المصيبة؛ أنه مدمن تعاطي المخدرات.

يقول لي؛ وقتها لم أتحمل ما سمعت وسقطت على الأرض؛ وحينما استفقت؛ قررت العودة بأسرع ما يمكن؛ حتى أدرك ما فاتني؛ ووصلت لأجد ولدًا غريبًا عني؛ لا أعرفه؛ منهك القوى؛ ضعيف البنيان؛ شارد الفكر؛ وبدأت رحلة العلاج؛ التي كلفتني مبلغًا كبيرًا؛ وكنت على استعداد أن أدفع كل ما أملك، وأن أستدين لو احتاج الأمر.

حتى بدأ الولد في التحسن رويدًا رويدًا؛ وقتها بدأت ألتقط أنفاسي؛ وأشعر بأني حي أعيش؛ وقررت العودة لعملي خارج مصر؛ وبعد شهور قليلة؛ تفاجأت بعودته مرة أخرى للإدمان؛ فقررت إنهاء عملي تمامًا والعودة نهائيًا إلى مصر.

عند عودتي وجدت حاله أسوأ كثيرًا من حاله السابق؛ وبدأت في رحلة العلاج؛ واكتشفت أني أهملت الجزء الأهم في رحلة العلاج الأولى؛ وكان إهمال هذا الجزء هو السبب الرئيسي في عودته للإدمان مرة أخرى.

إنه البعد عن أصدقاء السوء؛ عندما تحسنت حالته؛ وظل على علاقته بهم؛ كانوا السبب في عودته للإدمان مرة أخرى؛ وبناء عليه قررت التفرغ تمامًا لمتابعته عن قرب هو وإخوته؛ ولكن لأنه مازال واهنًا؛ فأنا ما زلت قلقًا.

وتعلمت من هذه التجربة دروسًا كثيرة؛ أتمنى أن يعلمها الناس؛ ولأنك صحفي وتستطيع أن تصل للناس؛ أرجو أن تقول لهم الآتي:

أن توفر لأبنائك متع الحياة شيء رائع؛ ولكن الأروع أن تحافظ عليهم؛ وذلك من خلال التقرب منهم ومصاحبتهم ومتابعتهم؛ وتقديم النصح لهم؛ والعون أولاً بأول؛ من خلال أمرين؛ الأول أن تكون أنت قدوة صالحة لهم في كل شيء؛ فلا يعقل أن تطالبه بالصلاة وأنت لا تصلي؛ أو أن يبتعد عن أصدقاء السوء؛ وهو يعلم أن لك صديقًا سيئًا؛ الثاني؛ أن تقوده لفعل الصالحات؛ فما يضيرك إن أخذت ابنك لأحد مستشفيات علاج الإدمان للتبرع لها؛ وشرحت له أسباب الإدمان وأبعاده.

من المهم تدبير نفقات حاجاتهم؛ ولكن الأهم تربيتهم على الحفاظ على ما اكتسبوه من مميزات؛ فهي لم تأت بسهولة؛ لذلك من الممكن أن ترحل بسهولة؛ إن تهاونوا في الحفاظ عليها.

وأنا في رحلة العلاج تقابلت مع أسر كثيرة؛ حتى إنني فُزعت من تزايد أعداد المدمنين؛ ونزول أعمارهم لسن صغيرة جدًا؛ وتأكدت أن تجار المخدرات تفننوا في اختراع كثير من الحيل للوصول لأهدافهم الدنيئة؛ ونحن لا ندري شيئًا حتى تقع الفأس في الرأس.

وآخر نصائحه؛ لا يوجد فتىً أو فتاة في مأمن من الوقوع في براثن الإدمان؛ إلا بالحفاظ عليهم ومتابعتهم ومصاحبتهم؛ ومعرفة أصدقائهم؛ لأن حمايتهم من الإدمان أسلم تمامًا من علاجهم جراء الوقوع فيه.

فبقدر حرصكم على أبنائكم؛ بقدر متابعتهم وملاحظتهم؛ ولا تقل لي إن أبناءك في مأمن ولا يمكن أن يكونوا من ضحايا الإدمان؛ وقتها أنت تُعرضهم للإصابة به.

فالوقاية هنا أسلم طرق التجنب وأفضل بشكل كامل من العلاج.

والله من وراء القصد،،،

emadrohaim@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

ضريبة العمل العام

حكى لي صديقي المُقرب عن أزمة يعانيها؛ نتيجة توليه مسئولية إدارة شئون عمارته التي يقطن بها؛ بعدد سكانها الكبير للغاية؛ فمنذ تولي المسئولية هو وبعض من جيرانه؛ وهو يُواجه بسيل كبير من الانتقادات والإيحاءات غير اللطيفة؛ عن كيفية إدارته لأحوال العقار القاطن به.

ضرورة وجود آلية لضبط الأسعار

لا خلاف على أن ارتفاع الأسعار من العوامل المؤثرة على قطاع كبير من المواطنين، لاسيما بعد وصولها لمستوى يفوق قدرات الكثير من الناس، وبات حديث الأسعار قاسمًا مشتركًا للناس، ودائمًا ما ينتهي هذا الحديث بتمنياتهم بنزولها.

فن اللامبالاة

إنه فن قديم؛ ظهر منذ القدم؛ مع بدايات الإنسان؛ وكان أتباعه محصورين في قلة بسيطة؛ وكان ما يميز سلوكهم السلبي؛ هو افتقارهم المهارات الإيجابية؛ فتراهم منزوين؛

ما بين البناء والهدم

انقطع التيار الكهربائي أمس في منزلي لمدة دقائق لسبب ما، وعندما كنت على وشك مغادرة المنزل، عاد التيار الكهربائي مرة أخرى، فقال لي نجلى أفضل النزول على الدرج، خشية انقطاعه مرة أخرى.

أحق يراد به باطل؟!

أحق يُراد به باطل؟!

.. ومن يحمي حقوق الناس؟!

ما حدث صبيحة يوم الأحد الماضي بأحد التجمعات السكنية الشهيرة بضاحية المعادي؛ بالقرب من إدارة المرور الخاصة به؛ أمر يدعو للتعجب لاسيما أنه أضر بأمن وسلامة مئات الأسر المقيمة به.

مادة إعلانية