الري: خطة عاجلة حتى 2021 لمواجهة عجز الموارد المائية.. وبناء قاعدة للمعلومات تصل للهندسات والإدارات العامة

11-7-2019 | 13:20

جلسة النقاش الخاصة بالخطة العاجلة لتطوير وتأهيل الترع و المصارف

 

أحمد سمير

أكد الدكتور رجب عبد العظيم، وكيل أول وزارة الري ، أن الوزارة بصدد بناء قاعدة معلوماتية تصل إلى مستوى هندسات الري والإدارات العامة، لافتا إلى البدء في تنفيذ نظام قواعد بيانات جغرافية في محافظتي أسيوط وسوهاج كخطوة أولي، وموضحا أهمية البيانات والمعلومات في دعم واتخاذ القرار.


جاء ذلك خلال جلسة النقاش الخاصة بالخطة ال عاجل ة لتطوير وتأهيل الترع و المصارف، ونقاط الخلط الوسيط والمنشآت الصناعية وتكاليفها، والجداول الزمنية المقترحة للتنفيذ، ودراسة الجدوى الاقتصادية للخطة، وأوضح خلالها وكيل أول وزارة الري السعي لاتباع وتكرار نفس نهج الدراسة في المحافظات والاستفادة من مخرجات الدراسة الحالية والدروس المستفادة من تطبيقها.

وأشار الدكتور رجب عبد العظيم، إلى بناء الخطة ال عاجل ة على دراسات مستفيضة وبيانات وقياسات حقلية، معربا عن تطلعه لتحويل الحلول المقترحة في هذه الدراسة إلى خطط تنفيذية، موجها بسرعة اعتماد الخطة ال عاجل ة من قبل إدارتي ري أسيوط وسوهاج واللجنة المشرفة على تنفيذ الدراسة.

وألمح إلى إعداد الوزارة الخطة القومية (2017-2037) للموارد المائية و الري بالتعاون مع الوزارات والجهات المعنية؛ لحسن إدارة الموارد المائية وتوفيرها اللاحتياجات المختلفة من زراعة، شرب، صناعة، ملاحة، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأكد أن الوزارة وضعت عاجل ة.aspx'> خطة عاجل ة (2017-2021) لمواجهة العجز في الموارد المائية ، مشيرا إلى أهمية قيام كل إدارة بالوقوف على المشاكل ووضع حلول وخطط عاجل ة وتنفيذها لضمان توفير الاحتياجات المائية لمختلف الاستخدمات، في ظل التحديات التي تواجه إدارة المياه والفجوة المتزايدة بين الاحتياجات والموارد المحدودة .

كما استمع وكيل أول وزارة الري ، إلى آراء ومقترحات الحضور بشأن تعظيم الاستفادة من مخرجات الدراسة وتحويلها إلى واقع، يعود بالنفع على المواطن المصري.

الأكثر قراءة

[x]