[x]

أخبار

"الري" تناقش المرحلة الأخيرة لمشروع "ضخم" لتأهيل ورفع كفاءة ترعتين و1178 قنطرة و1577 كوبري |صور

11-7-2019 | 12:21

"الري" تناقش المرحلة الأخيرة لمشروع "ضخم" لتأهيل ورفع كفاءة ترعتين

أحمد سمير

أكد المهندس محمود السعدي، رئيس مصلحة الري، أهمية دراسات الجدوى في اتخاذ القرارات اللازمة لتنفيذ أعمال تأهيل البنية التحتية للري والصرف، بما يضمن توفير الاحتياجات المائية لمختلف الاستخدامات، في ظل التحديات التي تواجه إدارة المياه والفجوة المتزايدة بين الاحتياجات والموارد المحدودة.


جاء ذلك خلال افتتاح رئيس مصلحة الري، ورشة العمل النهائية لمناقشة أعمال المرحلة الثالثة "الأخيرة" الخاصة بالدراسة الشاملة لمشروع إعادة تأهيل ورفع كفاءة ترعتي نجع حمادي الشرقية والغربية وفروعهما والمنشآت الهيدروليكية المقامة عليهما والممولة بمنحة من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية بقيمة 300 ألف دينار كويتي، وتصل المدة الزمنية لتنفيذ المشروع ١٨ شهراً.

وقالت وزارة الري، في بيان صحفي، اليوم الخميس، إن المهندس محمود السعدي شدد على أهمية المضي قدما في تنفيذ إستراتيجية الوزارة الرامية إلى تحويل توجهات الدولة إلى واقع عملي للحفاظ على الموارد المائية، وإعادة تأهيل مرافق الري للوفاء بمختلف الاحتياجات اللازمة لقطاعات الدولة، وترشيد استخدام المياه وتنميتها داخليا وخارجيا، والحفاظ على نوعيتها وحمايتها من الهدر والتلوث، ونشر قيم التوعية المائية على المستويات الحكومية والمدنية ومنظمات المجتمع المدني كافة، وكذلك بين جميع فئات المجتمع للتحول من ثقافة الوفرة المائية إلى ثقافة الترشيد والتدبير.

وأشار إلى تنفيذ الخطة القومية للموارد المائية والري بالتعاون مع الوزارات والجهات المعنية مافة، للحفاظ على قطرة الماء، وتحقيق أقصى عائد منها في خدمة منظومة التنمية المستدامة وزيادة الناتج القومي.

وألمح السعدي إلى اتخاذ الدراسة الخاصة بإعادة تأهيل ورفع كفاءة ترعتي نجع حمادي الشرقية والغربية وفروعهما والمنشآت الهيدروليكية المقامة عليهما كنموذج إرشادي لتنفيذه في مناطق أخرى في الجمهورية

من جانبه، أوضح المهندس عبداللطيف خالد، رئيس قطاع الري، أن الدراسة تهدف إلى وضع معايير واضحة للتقييم وتحديد الأولويات والجدوى الاقتصادية لأعمال التأهيل المطلوبة، وكذا التكاليف التقديرية لهذه الأعمال، من أجل الوصول إلى تحسين البنية التحتية لمنظومة المياه في هذا الحبس الهام، والذي يبلغ زمام 445 ألفا و758 فدانا على ترعة نجع حمادي الغربية في محافظتي سوهاج وأسيوط، بالإضافة إلى زمام 122 ألفا و575 فدانا على ترعة نجع حمادي الشرقية، الأمر الذي سيسهم في زيادة كفاءة استخدام وحدة المياه واستدامة الاستخدام الأمثل لهذا المورد الحيوي الهام، وبالتالي الوصول الى تأثير إيجابي على أعمال توزيع المياه كماً ونوعاً، وتوفيرها في الوقت المناسب لاحتياجات المستخدمين في القطاعات المختلفة من زراعة – صناعة – ملاحة.

وأشار الدكتور أيمن السيد، رئيس قطاع شئون الرصد والاتصالات والمعلومات والأملاك، إلى أن أعمال الدراسة اسفرت عن إجراء تحليل فني وتصميم لاستبيانات المسح الميداني، والوقوف على الوضع الفعلي للبنية التحتية الخاصة بمنظومة المياه في منطقة الدراسة، من خلال الحصر الفعلي للوضع الحالي وتجميع البيانات الفنية التفصيلية الخاصة بشبكه الري والصرف، وتوثيق البيانات في قاعدة بيانات جغرافية، وكذا الأعمال الخاصة بالمسح الطبوغرافي لخرائط القنوات وتحديث الخرائط الطبوغرافية للقنوات والمصارف والآبار الجوفية والمنشآت الهيدروليكية ذات الصلة.

وأوضح، أنه تم وضع خطط تفصيلية لإعادة التأهيل في الأجزاء المتهالكة، ودراسة الآثار البيئية والاجتماعية والاقتصادية ذات الصلة بأعمال الدراسة، من أجل تعظيم الآثار اﻹيجابية والوصول ﻷفضل البدائل الممكنة التي تحقق أقصى النتائج المرجوة للمشروع في نطاق المحيط البيئي، والحد من اﻷثار البيئية والاجتماعية السلبية -حال وجودها- ومساعدة متخذي القرار في هذا الصدد ووضع البرامج والآليات اللازمة لتنفيذ المشروع.

جدير بالذكر، أن أعمال الدراسة تشتمل على عدد 868 قنطرة فم (ماخذ) وعدد 310 قناطر حجز، وكذلك 353 مصب نهاية الترع، و5 مواقع آبار مياه جوفية، بالإضافة إلى 4 محطات طلمبات، فضلا عن 1577 كوبري، و69 ألفا و451 منشأ وعبارات ومأخذ ري متواجدة على جوانب الترع الواقعة في نطاق المشروع.


"الري" تناقش المرحلة الأخيرة لمشروع "ضخم" لتأهيل ورفع كفاءة ترعتين


"الري" تناقش المرحلة الأخيرة لمشروع "ضخم" لتأهيل ورفع كفاءة ترعتين

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة