ليبيا.. وبوتين "ولا مؤاخذة" الناتو!!

7-7-2019 | 17:34

 

كلمة حق قالها فلاديمير بوتين عندما قال إن حلف الناتو هو سبب دمار ليبيا.. وأنه من الضروري وقف إطلاق النار في ليبيا، وبدء الحوار بين الأطراف الليبية، مشيرًا إلى أن من تسبب بتدمير الدولة في ليبيا هو قصف الناتو ..


وقال أيضًا خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في ررما: اتفقنا على مواصلة التنسيق لتسوية الوضع في ليبيا، حيث تتدهور الأوضاع للأسف ويتنامى النشاط الإرهابي ويزداد عدد الضحايا.

وقال أيضا: "نتفق على أنه من المهم أن يكون هناك وقف لإطلاق النار بين الأطراف العسكرية والسياسية الليبية، وأن تفتح قنوات الحوار وتتخذ إجراءات لاستعادة العملية السياسية؛ بهدف تجاوز الانقسام في البلاد، وإنشاء مؤسسات موحدة وفاعلة للدولة..

وما استوقفني في كلام بوتين ما سبق وذكرته في مقالات سابقة لي حول ليبيا وما فعله الناتو في ليبيا من خراب ودمار آثاره واضحة للعيان..

وقال بوتين كذلك: "بشكل عام يجب أن نتذكر كيف بدأت الأمور، ومن دمر الدولة في ليبيا؟ وحسبما أتصور، فإن هذا كان قرارًا من الناتو وقصفت الطائرات الأوروبية ليبيا وها هي النتيجة: تم تدمير الدولة في ليبيا، ونرى في أراضيها فوضى وصراعات بين مختلف الجماعات المسلحة ".

أضاف: "لا أعتقد أن من واجب روسيا أن تقدم مساهمة حاسمة في التسوية، ولنسأل من قاموا بذلك"، مشيرًا إلى أن روسيا لا تتهرب من المشاركة في التسوية، لكنها لا تريد التعمق في هذه القضية بشكل كامل.

وأشار إلى "أن لدى روسيا اتصالات مع حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج ومع قائد "الجيش الوطني الليبي" خليفة حفتر على حد سواء، كما أعرب بوتين عن قلقه إزاء تسلل المسلحين من إدلب السورية إلى ليبيا، مشيرًا إلى أن هذا الأمر يشكل خطرًا على الجميع.

وأكد: "نحن على استعداد لتوحيد جهودنا، بما في ذلك مع أصدقائنا الإيطاليين، من أجل المساعدة على استعادة الحوار بين الأطراف المتنازعة في ليبيا، ومساعدة الشعب الليبي على استعادة عمل مؤسسات الدولة بشكل طبيعي".

بدوره، أعرب جوزيبي كونتي عن أمله بأن تلعب روسيا دورًا إيجابيًا في تسوية الأزمات في العالم، بما في ذلك ليبيا، مشددًا على ضرورة الحل السياسي هناك، ووقف القتال وإطلاق حوار شامل برعاية الأمم المتحدة... وهو ما سبق وذكرته في عدة مقالات سابقة لي عقب زيارة قمت بها لمقر الحلف في بروكسل عام ٢٠١٦ ضمن وفد اعلامي ودبلوماسي.. عرضت خلالها وجهة نظري هذه أمام قيادات من الحلف سياسية وعسكرية، واعترفوا بخطأ الحلف الفادح في ليبيا، وقالوا أيضًا خلال الندوة إنهم لا يعرفون كيف يصححون هذا الخطأ، وإنهم لا يعرفون كيف يتمكنون من تصحيح أخطأئهم..

ونذكر جميعا الأحداث التي شهدتها ليبيا، في فبراير سنة 2011.. وما صاحبها من ردود فعل دولية متسارعة وصلت إلى إصدار قرارين متتاليين من مجلس الأمن قدمتهما كل من فرنسا وبريطانيا، للسماح بالتدخل الخارجي بناء على ثلاثة اتهامات رئيسية موجهة للسلطات الليبية، وتم الاعتماد عليهما في استصدار القرارين 1970، و1973 على التوالي، وهو ما أدى إلى التدخل العسكري المباشر.

وكانت الاتهامات تتمثل في استخدام القوات النظامية الليبية للقوة المفرطة وقتل "الآلاف من المتظاهرين"، وقصف أحياء محددة من العاصمة طرابلس بالطيران، واستجلاب "مرتزقة" أجانب لمواجهة المتظاهرين، وذلك بالاعتماد على تقارير إعلامية، دون تخصيص لجان أو فرق لتقصي الحقائق، وأثبتت الأحداث فيما بعد بطلان هذه الأسس، ولكنها كانت كافية لبدء حلف الناتو عملية عسكرية استمرت لما يزيد على سبعة أشهر، استهدفت معسكرات ومواقع ومخازن الأسلحة التابعة للجيش الليبي، علاوة على غيرها من الأهداف المتمثلة في العديد من مؤسسات الدولة، بالإضافة إلى عدد كبير من الأهداف المدنية الأخرى من بينها مدارس ومستشفيات، وبيوت خاصة بمواطنين، وسقط جراءها عدد كبير من أبناء الشعب الليبي من العسكريين والمدنيين على السواء...

وأضم صوتي إلى صوت الرفيق فلاديمير بوتين من أجل إعادة الاستقرار إلى الجارة الشقيقة ليبيا، وأن يكون ذلك بأيدي الليبيين أنفسهم، وأن يُصحِح الناتو أخطأءه في ليبيا عن طريق دعمه للجيش الوطني الليبي فقط من أجل أن يكون لليبيا جيش وطني موحد وقوي وقادر على حماية وحدة الأراضي الليبية ودحر الإرهاب، وأن يختار الليبيون من يحكمهم بأنفسهم بعيدًا عن أي تدخلات خارجية.. والله المستعان

مقالات اخري للكاتب

يحدٌث في أمريكا .. الحِمار الديمقراطي والفيل الجمهوري

الانتخابات الرئاسية الأمريكية المزمع إجراؤها يوم الثلاثاء الموافق الثالث من نوفمبر من العام الجاري هي الانتخابات الرئاسية رقم 59 والتي يتم إجراؤها كل 4

يحدٌث في أمريكا: الولايات المٌـتأرجحة والانتخاب البريدي

بالرغم من التوترات الحادة والاضطرابات في عدة مدن أمريكية، وأيضًا المخاوف من موجة ثانية من وباء الكورونا قد تكون أشد من الأولى، وبالرغم من الوضع الاقتصادي

"نبيلة" .. وزيرة "الأمل" والمصريين في الخارج

كما ننتقد أي تقصير وأي إهمال أو فساد أو شبهة محسوبية من أي مسئول أو وزير في الحكومة أو تهاون وضعف أداء من عدد كبير من نواب البرلمان المٌنتهية ولايته أو سوء اختيار بعض الشخصيات للعمل العام والسياسي من أجل مصالح شخصية ..

يحدٌث في أمريكا: "التيك توك" وذوو القبعات الخضراء

معركة التيك توك تتصاعد بين الرئيس الأمريكي ترامب والشركة الصينية المالكة له، وكان ترامب قد بدأ مؤخرًا في شن حملة على تطبيق التيك توك (الصيني) واتهمه بالتجسس

غياب الوعي .. ومسئولية النٌخبة!!

بعيداً عن أي شعارات رنانة أو جوفاء .. غياب الوعي في المجتمع المصري ظاهرة خطيرة تستدعي تضافٌر الجهود من كافة الأطراف؛ سواء كانت مؤسسات الدولة أو المجتمع

يحدٌث في أمريكا .. النساء الأمريكيات والعمل السياسي

حجم مٌشاركة النساء الأمريكيات في العمل السياسي ليس كبيرًا على عكس ما قد يعتقد البعض .. وأظهرت عدة دراسات بأن الولايات المتحدة الأمريكية تحتل مراكز متأخرة (المركز الـ 91 عالميًا في الترتيب الخاص بنسبة مشاركة النساء في المناصب الرسمية والسياسية)، وهي بذلك جاءت بعد دول مثل رواندا ونيبال وكوبا..

يَحدٌث في أمريكا .. ترامب وتويتر والتريند

تويتر لم يعٌد أفضل ما حدث لترامب وترامب لم يعٌد أفضل ماحدث لتويتر كما كان هو الحال منذ حملته الانتخابية الأولى في أواخر عام 2016 وفوزه في الانتخابات السابقة

يحدٌث في أمريكا : "جيسكا"و أنا و"ترامب"

"جيسكا" هي الحسناء الأمريكية الحلاَقة التي قامت بالحلاقة لي بعد طول غياب لمدة خمسة أشهر لم أتمكن خلالها من حلاقة شعري بسبب الكورونا فيروس، وما فرضته على

"كليشدار" وأردوغان وبجاحته وإرهابه وقطره

"كليشدار" وأردوغان وبجاحته وإرهابه وقطره

يحدث في أمريكا .. "ترامب وكمامته .. وبايدن ودماغه"!!

أخيراً .. عملها ترامب ولبس الكمامة في مكان عام بعد أن تمنع لشهور على الرغم من أن الولايات المتحدة الأمريكية أصبحت هي البؤرة الأكبر لفيروس الكوفيد-19 من

يحدث في أمريكا .. الكورونا والثورة على الإنجليز!!

"إذا تشاجرت سمكتان في البحر فاعلم أن بريطانيا هي السبب" تذكرت هذه المقولة الشهيرة للمهاتما غاندي وأنا أتابع على استحياء بعض من الاحتفالات الأمريكية بعيد الاستقلال عن بريطانيا وذكرى اندلاع الثورة الأمريكية ضد الاحتلال البريطاني والتي عادة ما تتم يوم 4 من الشهر الجاري ..

يحدث في أمريكا: "بايدن النعسان" و"ترامبستان"

وسط ارتفاع كبير لعدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد أو الكوفيد -19 في الولايات المتحدة الأمريكية وتخطي أرقام المصابين بالفيروس الى أكثر من 2.5 مليون

[x]