الترويج للسياحة بتصوير الآثار

7-7-2019 | 14:31

 

هى قضية مهمة ينبغي دراستها جيدًا لتفادى أى نتائج سلبية قد تترتب عليها، فقد أصدرت وزارة الآثار قرارا بالموافقة على التصوير المجانى بالهواتف المحمولة للزائرين داخل المتاحف والمناطق الأثرية، فى جميع أنحاء الجمهورية، ابتداء من أول أغسطس 2019، ولهذا القرار جوانب إيجابية كثيرة، وفى الوقت نفسه، هناك احتياطات يجب مراعتها، أما عن الإيجابيات، فتتمثل فيما يلى:

ـ يعكس القرار حرص وزارة الآثار على الترويج للآثار المصرية، وتشجيع الحركة السياحية إلى مصر، ويعمل على زيادة الدعاية للقطع الأثرية والحضارة المصرية القديمة.

ـ يستطيع الزائرون يستطيعون التقاط الصور التذكارية داخل المتاحف بجانب القطع الأثرية المعروضة، ويمكنهم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعى، مما يسهم فى عمل دعاية واسعة لها.

ـ إن التصوير المسموح به هو أن يكون بكاميرا الموبايل، مع عدم استخدام "الفلاش"، مع عدم السماح بالتصوير داخل القاعات الممنوع بها التصوير مثل قاعة المومياوات، وتوت عنخ آمون.

ـ لن تتغير أسعار تذاكر الكاميرات العادية، حيث أنها ثابتة، وليست ضمن القرار، فمن يحمل كاميرا سوف يسدد عنها 50 جنيها للأجنبى، و20 جنيها للمصرى.

أما عن الجوانب الواجب مراعاتها، فتتمثل فيما يلى":

ـ ضرورة ضبط مسألة التصوير داخل المتاحف، ووضع آليات محددة لذلك، فبدون هذه الضوابط لا يتم التحكم فى سلوكيات البعض خلال قيامهم بتصوير الآثار.

ـ الأفضل هو السماح بالتقاط صور تذكارية، بإشراف مسئولى المتاحف، مع المراقبة الكاملة لكل تصرف يجرى داخل المتاحف.

ـ أى إخلال بالقواعد المنصوص عليها، يجب أن يقابله فرض غرامات، واتخاذ الإجراءات القانونية التى تكفل حماية الآثار، وتمنع العبث بها.

مقالات اخري للكاتب

انزل واطمن" على صحتك

تأتى الصحة فى مقدمة أولويات الدولة، ومن هنا كان التأمين الصحى الشامل ضرورة قصوى، وفى إطار الدعم الصحى لجميع المواطنين حتى اكتمال "المنظومة الجديدة" بدأ

عام دراسي جديد بلا متاعب

فرضت وزارة التربية والتعليم، إجراءات صارمة على المدارس مع انطلاق العام الدراسى الجديد، وألزمت المدرسين والطلاب بارتداء الكمامات والتباعد بينهم، وتبقى مسألة التعليم نفسها التى يجب أن تراعى الظروف الجديدة فى ظل استمرار جائحة "كورونا"، ونرصد فى هذه القضية الملاحظات الآتية:

الجامعات والتعليم عن بعد

ترفع الجامعات شعار "التعليم الهجين هو الحل" فى مواجهة فيروس كورونا مع بدء العام الدراسى الجديد، وسوف تطلق وزارة التعليم العالي والبحث العلمى المنصة التعليمية

منظومة الطرق الجديدة

تعد قضية الطرق من أهم القضايا التي ينبغي الاهتمام بها، وخصوصًا الطرق الواصلة بين المدن السياحية؛ حيث تعتبر عنصرًا فعالًا فى منظومة السياحة، ونتوقف فى هذه القضية عند النقاط الآتية:

قانون جديد للمسنين

تعد قضية كبار السن من أهم القضايا التى يجب أن تحظى باهتمام الحكومة.. صحيح أن السنوات الأخيرة تشهد اهتماما متزايدا بالمسنين، ولكن بات مهما إصدار قانون خاص

حديث الولاية التعليمية

في مثل هذه الأيام من كل عام، ومع قرب بدء الدراسة، يثار الحديث عن "الولاية التعليمية" بين الأزواج المنفصلين؛ حيث يتنازعون مسئولية أبنائهم التعليمية، ويحاول كل طرف إيجاد المبررات التى تكفل أن يكون الأبناء تحت ولايته.

القانون الذي طال انتظار تنفيذه

من أبرز القضايا التى تشغل الرأي العام، قضية تداول الطيور الحية، فبرغم مرور أحد عشر عاما على صدور القانون رقم 70 لسنة 2009 فإنه لم يطبق حتى الآن، وصار ضروريًا

إجراءات استباقية لابد منها

من الخطوات الاستباقية التى راعتها الحكومة هذا العام، الخطوة المتعلقة بالسيول، إذ تتابع الأجهزة المعنية جاهزية إجراءات مواجهة السيول وارتفاع مناسيب المياه

وقفة مع الجرائم الإلكترونية

أصبحت الجرائم الإلكترونية من أخطر الجرائم التي تحتاج إلى المواجهة والحسم لكيلا يتفشى خطرها، ومن هنا صار ضروريًا تفعيل قانون مكافحة "جرائم تقنية المعلومات" بعد صدور لائحته التنفيذية، خصوصًا مع بدء مرحلة التحول الرقمي.

المبادرات الرئاسية الصحية

تعد المبادرات الرئاسية فى مجال الصحة من أبرز الخطوات التى تتخذها الدولة لتحسين الأحوال الصحية للمواطنين، وتوفير العلاج اللازم لهم، علاوة على خطة التأمين الصحى الشامل على مستوى الجمهورية، والتى تسير بخطى متسارعة، ونستطيع أن نرصد فى هذه القضية النقاط التالية:-

الكمامات المغشوشة!

بمرور الوقت ومع استمرار الالتزام بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا تنتشر فى الأسواق كمامات مجهولة المصدر، وقد يتسبب استخدامها فى انتشار الأمراض، ولابد من التوعية بشأنها، وهناك اختبارات من الممكن أن يقوم بها المستهلك على نوعية الكمامة التى يشتريها، ومنها اختبار المياه والشمعة

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]