لماذا تفعل الخير؟!

4-7-2019 | 15:50

 

بدأ النهار في الرحيل؛ حتى انحسرت أضواؤه؛ ومع بداية الغروب؛ وانسدال ضوء القمر؛ في تمازج رائع يبين عظمة الخالق في إبداعه اللا متناهي؛ كنت أقف منتظرًا أحد الأصدقاء بجانب أحد كباري المشاة التي تعبر بهم الطريق الدائري؛ وإذا بسيدة مسنة؛ تطلب من فتاتين تقفان بمسافة قريبة من الكوبري؛ أن تصعدا بها وهي متكئة عليهما لتعبر الكوبري للاتجاه الآخر؛ وللحقيقة مسافة العبور في الظروف العادية للشخص الطبيعي قد تستغرق بضع دقائق.


ولكن في هذه الحالة الأمر يطول لمدة لا نعلم مداها؛ لأن مع بداية ولوج السيدة المسنة للسلم؛ ظهر بجلاء صعوبة مرورها بيسر! فهي تأخذ برهة للراحة مع صعود كل درجة؛ وقتها انتبهت بشدة لموافقة الفتاتين؛ وأردت أن أُشغل نفسي حتى يأتي صديقي بمتابعة هذا الموقف الجميل.

ووجدت الفتاتين؛ في حالة تركيز شديدة وحرص رائع على سلامة السيدة المسنة؛ ولم أشعر للحظة بأي تأفف منهما للبطء الشديد في حركة السيدة الفاضلة؛ بل على العكس تمامًا؛ وجدت حرصًا على سلامتها مغلفًا بهدوء ناتج عن قناعة بقيمة ما يفعلونه.

لم تمر بضع دقائق؛ حتى جاءت سيارة وقفت بجانب مطلع الكوبري؛ ونزل قائدها متحدثًا إلى الفتاتين والسيدة مطالبا إياهم بالنزول مرة أخرى؛ قبل أن يصعدا بقية الدرجات؛ ليقوم الرجل بتوصيل السيدة بسيارته للاتجاه الآخر؛ رفقًا بحال السيدة المسنة؛ ولم تمر سوى دقيقةٍ تقريبًا؛ انتهى فيها نقاش الفتاتين والسيدة بنزولهم الدرج؛ و ساعدا السيدة في ركوب السيارة؛ حتى انطلقت لعبور الطريق الدائري ومنه للجهة الأخرى.

انتهى الموقف؛ وأخذت أسأل نفسي؛ لماذا جاء الرجل بسيارته ليأخذ السيدة المسنة ويعبر بها الطريق وهي مسافة ليست قصيرة؛ وماذا فعلت السيدة المسنة ليسخر لها الله هذا الرجل المتلهف لفعل للخير؛ وما هذا التسامح والسمو في التعامل الذي أظهرته الفتاتان؛ وهما يسعيان ليعبرا بالسيدة كوبري المشاة.

تذكرت وقتها حوارًا؛ رواه لي أحد الأصدقاء حينما كان يركب ميكروباصا ذاهباً لعمله؛ وبعد أن بدأ في التحرك؛ سمع السائق يقول؛ من لا يستطيع دفع الأُجرة؛ لا يدفعها؛ هكذا بكل بساطة؛ فقال لي تعجبت من فعل السائق؛ وانتظرت أن أجد تفسيرًا؛ حتى نزل تقريبًا كل الركاب وبقيت أنا؛ فدنوت منه؛ لأسأله؛ عذرًا سيدي لماذا قلت من لا يستطيع دفع الأُجرة لا يدفعها؛ فقال رأيت أحد الركاب؛ ينظر في يديه لفترة طويلة وشعرت أنه لا يملك ما يكفيه؛ ففضلت أن أحفظ له ماء وجهه؛ ووهبت أجرته لله.

فهذه الجنيهات القليلة التي سامحته فيها؛ قد تنفعه لعمل شيء آخر؛ أما أنا فمن الممكن أن يرزقني الله بركاب آخرين يعوضونني.

أما المقولة الأهم التي قالها السائق لصديقي فكانت: "منذ قررت الرأفة بحال الناس وتكرار ما فعلته اليوم؛ لم أُصب بضائقة مالية على الإطلاق؛ بل وأزيد؛ في اليوم الذي يحدث فيه مثل ما حدث اليوم؛ يحدث لي شيءٌ جميلٌ؛ كأن يزورنا أحد في البيت ومعه بعض من الحلويات؛ أو الفاكهة .. إلخ.

وأثق أن عند حضراتكم كثيرًا من القصص يمكن أن تُعضدَ ما سبق؛ وهذا يعني أن هناك أُناسًا يتسابقون لفعل الخير لوجه الله؛ ولا ينتظرون مقابل من شخصٍ أو مخلوق؛ لأنهم على يقين كامل؛ وأُؤكد "كامل" أن الخالق يملك خلقه كما يملك ما يملكون؛ وأنه يسبب الأسباب؛ لفعل ما يريد.

فإن سعيت في خير؛ ستجده يأتيك وقت احتياجك له؛ والله أعلم منك بهذا الوقت؛ وإن سعيت في شر؛ سيأتيك في وقت تعلم منه أنه جاءك نتيجة مسعاك.
لذلك افعل الخير ولو في غير أهله؛ لأنك تفعله لوجه الله؛ وسيُرد إليك وقت حاجتك إليه؛ ولا تسعى لفعل الشر تجنبًا لعدم وصوله إليك.

وأعلم أنك دائمًا في حاجة لوصول الخير إليك؛ فإذا أردت الخير فكن من أهله؛ فإن لم تفعله أنت سيفعله غيرك وسيأتيه؛ كما سيسخر الله له الأسباب التي تحمل إليه خيرًا بقدر الخالق وليس بقدر المخلوق.

emadrohaim@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

ما بين البناء والهدم

انقطع التيار الكهربائي أمس في منزلي لمدة دقائق لسبب ما، وعندما كنت على وشك مغادرة المنزل، عاد التيار الكهربائي مرة أخرى، فقال لي نجلى أفضل النزول على الدرج، خشية انقطاعه مرة أخرى.

أحق يراد به باطل؟!

أحق يُراد به باطل؟!

.. ومن يحمي حقوق الناس؟!

ما حدث صبيحة يوم الأحد الماضي بأحد التجمعات السكنية الشهيرة بضاحية المعادي؛ بالقرب من إدارة المرور الخاصة به؛ أمر يدعو للتعجب لاسيما أنه أضر بأمن وسلامة مئات الأسر المقيمة به.

التساهل بداية.. والخسارة نهاية

لا أعرف من أين أبدأ؛ ولكن لابد من الاعتراف والتأكيد على أن البدايات دومًا تؤدي للنهايات؛ لذلك الحرص على غرس القيم والمعايير المنضبطة في الصغر؛ هو كالنقش على الحجر تمامًا؛ ومآله نمو الأبناء على هذه القيم و التعود عليها؛ بما يعني وضعها نصب أعينهم كآلية للتعامل مع الناس.

الفقير الغني

دائمًا ننظر للفقير نظرة تملؤها الشفقة على حاله وحياته التي تسير بشكل يشوبها الاحتياج كما يراها الناس؛ فغالبًا الفقير في حاجة سواء للمال أو غيره من مقتضيات الحياة؛ كالطعام والعلاج وخلافه.

لماذا تتزايد نسب الطلاق؟

ما بين عشرات الحالات من الطلاق يوميًا، كما أفاد تقرير مركز معلومات مجلس الوزراء، وحوالي 15 مليون حالة عنوسة، يمكن لنا أن نقرأ بعض الملاحظات الكاشفة بدلالاتها المزعجة و المؤلمة في آن واحد.

الأكثر قراءة