العالم يترقب الكسوف الكلي للشمس خلال ساعات.. وعالم فلكي: "لن يظهر في مصر وهذه هي فوائدة"

2-7-2019 | 16:53

الكسوف الكلي للشمس

 

إيمان فكري

خلال ساعات قليلة يشهد العالم واحدة من أهم الظواهر الفلك ية، وهي كسوف الشمس الكلي، والذي تترقبه الكرة الأرضية، ويأتي تزامنا مع نهاية شهر شوال لعام 1440 هجريا، ويتفق مع اقتران شهر ذي القعدة لعام 1440 هجريا.

ويستغرق الكسوف منذ بدايته وحتى نهايته مدة قدرها أربع ساعات وست وخمسين دقيقة تقريبا، بحسب تقرير للمعهد القومي للبحوث الفلك ية، وتكون بداية الكسوف في حالته الجزئية عند الساعة السادسة والدقيقة الـ55 مساء تقريبا بتوقيت القاهرة المحلي، ويبدأ الكسوف ككسوف كلي عند الساعة الثامنة ودقيقتين تقريبا من مساء اليوم، وفي هذا التقرير توضح "بوابة الأهرام"، ما هي هذه الظاهرة ومدتها وموعد رصدها، وما هو تأثيرها على العالم، وما هي الاستفادة من هذه الظاهرة.

  كسوف الشمس
ال كسوف الشمس ي هو ظاهرة فلكية تحدث عندما تكون الأرض والقمر والشمس على استقامة واحدة تقريبا ويكون القمر في المنتصف، ويحدث هذا فقط عند بداية أو نهاية الأشهر القمرية ويكون فيها القمر بدر، أي في وقت ولادة القمر الجديد عندما يكون في طور المحاق مطلع الشهر القمري، بحيث يلقي القمر ظله على الأرض، وفي هذه الحالة إذا كنا في مكان ملائم لمشاهدة الكسوف سنرى قرص القمر المظلم يعبر قرص الشمس المضيء.

ويعتبر ال كسوف الشمس ي الكلي واحدا من المشاهد الطبيعية الأكثر إثارة للدهشة، حيث يظهر القمر المعتم على الحافة الغربية من الشمس ويتحرك ببطء عبر الشمس، وعند لحظة الكسوف الكلي تتوهج هالة لامعة في المشهد حول الشمس المعتمة، هذه الهالة هي الغلاف الجوي الخارجي للشمس، أو الإكليل "هالة الشمس"، وتبقى السماء زرقاء ولكنها معتمة، وبذلك تصبح بعض النجوم اللامعة والكواكب مرئية من الأرض، وتعود الشمس للظهور بعد دقائق قليلة عندما يتحرك القمر عنها إلى الشرق.

موعد الكسوف
وأوضح المعهد القومي للبحوث الفلك ية، أنه في البداية سيكون الكسوف في حالته الجزئية، ويحدث عند الساعة السادسة و55 دقيقة مساء بتوقيت القاهرة، ويبدأ الكسوف الكلي عند الساعة الثامنة ودقيقتين تقريبا، ويغطي الكسوف الكلي مساحة عرضها 200.6 كم، وسوف يستغرق مدة قدرها 4 دقائق و32.8 ثانية، وعند ذروة الكسوف الكلي التي ستكون في الساعة التاسعة والدقيقة 22 مساء يغطي قرص القمر حوالي 105% من كامل قرص الشمس، أي أنه يغطي أكبر من مساحة سطح الشمس، وينتهي الكسوف الكلي عند الساعة العاشرة و44 دقيقة تقريبا، وينتهي الكسوف بجميع مراحله عند الساعة الحادية عشر و51 دقيقة تقريبا.

ظهوره في مصر
يقول الدكتور ياسر عبدالفتاح الباحث في المعهد القومي للبحوث الفلك ية، إن كسوف الشمس يحدث في بداية الشهر العربي، وذلك لأن الشمس والقمر والأرض يكونوا على استقامة واحدة، فيحجب القمر ضوء الشمس، لافتا إلى أن الكسوف لا يمكن رؤيته في مصر ولا المنطقة العربية هذا العام، ذلك لأنه يحدث ليلا أي بعد الساعة السادسة مساء فتكون الشمس في وقت الغروب وعند الكسوف الكلي سيكون الليل حل، وأنه يمكن رؤيته في معظم أمريكا الجنوبية والمحيط الهادي والبرازيل، لذلك فإن مصر ليس على موعد مع الكسوف الكلي.

آخر كسوف في مصر
ويوضح الباحث في المعهد القومي للبحوث الفلك ية، في تصريحات لـ "بوابة الأهرام"، أن آخر كسوف للشمس تم رؤيته في مصر كان في نوفمبر عام 2013، ولكن هذه الظاهرة تحدث كل عام في العالم، وتشهده الكثير من الدول، ويتم متابعة الظاهرة والتحقق منها بالساعة والدقيقة.

الاستفادة من الكسوف
يمكن الاستفادة من ظاهرة ال كسوف الشمس ي وكذلك ال خسوف القمر ي، حيث يؤكد الدكتور ياسر عبد الفتاح أنه يمكن من هذه الظاهرة التأكد من البدايات ونهايات الأشهر القمرية، أو الهجرية، نظرا أن هذه الظواهر تعكس بوضوح حركة القمر حول الأرض، وحركة الأرض حول الشمس، إذ يحدث الكشوف في وضع الاقتران أو الاجتماع أي أن حدوث ال كسوف الشمس ي يشير بقرب ولادة الهلال الجديد، ويعتبر مركز الكسوف هو موعد ميلاد القمر الجديد، كما يمكن ضبط التقويم، ويتم استغلالها أيضا في ضبط أحداث تاريخية حدثت، ونستفيد من الخسوف في مقياس تلوث الجو من خلال التغيير في لمعان القمر.

مفاهيم خاطئة
ويتابع أن كسوف الشمس ليس له أي تأثيرات على المناخ أو الكون، وكل ما يقال أن كسوف الشمس هو نهاية العالم هو كلام ليس له أي أساس من الصحة وكلها خرافات، فهي عبارة عن ظاهرة فلكية يرصدها هواة الفلك ويتم الاستفادة منها في بعض الأشياء فقط، محذرا من يشاهدون هذه الظاهرة من النظر إلى الشمس في وقت الكسوف؛ حيث له الكثير من الأضرار والخطورة على العين، مشيرا إلى أن العالم سيشهد خسوفا جزئيا للقمر يوم الثلاثاء الموافق 16 يوليو المقبل، و 14 من شهر ذي القعدة، وسيتم متابعة هذه الظاهرة من جانب المعهد القومي للبحوث الفلك ية.

حجم الشمس الظاهري
وفي هذا السياق كشف تقرير للجمعية الفلك ية بجدة، أنه خلال هذا الكسوف سيكون حجم الشمس الظاهري أصغر بـ1.6% من المتوسط، في حين يبعد القمر يومين من نقطة الحضيض أقرب نقطة في مداره من الأرض، مما يجعل حجمه الظاهري كبيرا إلى حد ما، موضحا أنه في بداية ونهاية الكسوف سيكون الحجم الظاهري للقمر أكبر بنسبة 3.3% من المتوسط، وبالتالي سوف يغطي كامل الشمس مما يجعل هذا الكسوف كليا.

إيقاف تغريد الطيور لحظة الكسوف
وأوضح التقرير أنه في الوقت نفسه على الأرض لحظة الكسوف سيلاحظ أن الطيور على سبيل المثال سيتوقف تغريدها خلال الكسوف الكلي لاعتقادها بحول الليل وأيضا أزهار النهار تبدأ في إغلاق أوراقها والنحل يعود إلى مسكنه وقد يشعر الناس بانخفاض طفيف في درجة الحرارة عندما يتم تغطية مصدر الحرارة الرئيسي "الشمس".

نصائح لمشاهدة الكسوف
وأكد التقرير أنه لمراقبة كسوف الشمس يجب استخدام وسائل حماية العين مثل نظارات الخاصة ب كسوف الشمس والتي تمنع أكثر من 99.99% من ضوء الشمس والأشعة فوق البنفسجية والأشعة تحت الحمراء وهذه النظارات تجعل الشمس تظهر كقرص برتقالي أو أبيض في قبة السماء خاصة في مرحلة الكسوف الجزئي.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة