المصريون والإيمان بالآخرة

1-7-2019 | 20:02

 

يرجع اليهود عقيدة التوحيد إلى"موسى" عليه السلام حتى لا يعطون للمصريين السبق في ذلك، ولسلب المصري القديم أحقيته في كونه أول إنسان ذي عقيدة واحدة ناضجة، وتغافل حتى من أرجعوا عقيدة التوحيد إلى "إخناتون" عن أن العقيدة المصرية القديمة هي عقيدة أصيلة في عمق تاريخ الإنسـان المصري منذ بداياته.

وهذا ما أكده المؤرخ اليوناني هيرودوت قبل 500 عام من ميلاد المسيح عندما قال: "المصريون أشد البشر تدينًا، ولا يُعرَف شعب بلغ في التدين درجتهم، وكتبهم في الجملة أسفار عبادة ونُسك".

وليس من العقل أن يظهر في منتصف التاريخ رجل ينادي بالتوحيد إلا إذا كان هناك من الأصل عقيدة موجودة والقواعد موجودة من الأصل.. ولم يظهر إخناتون فجأة، ولكنه خرج من تراث موجود، فما من أحد يعبد تماثيل وحيوانات ويؤمن بالبعث والحساب ويؤمن بالآخرة ولا يؤمن بالإله الواحد في أشكال متعددة، حسب ما هو واضح وملموس في بيئتهم.

بل ما من أحد قط كان مؤمنًا بالآخرة مثل ما كان يؤمن بها المصريون الفراعنة، فمن أجل هذه الآخرة بدعوا التحنيط وحفظوا الموتى بكل ممتلاكاتهم، بل لقد قاموا بتصوير مشاهد للآخرة، ومنها الصورة التي يوزن فيها قلب الرجل وكأنهم عرفوا أن الإيمان محله القلب.

من يقرأ التاريخ قراءة موضوعية غير متحيزة، سيجد أن مصر كانت أمة موحدة في عبادتها لله، وبالرغم مما ذكره الباحثون الغربيون عن كثرة الآلهة في بلاد وادي النيل وتعدد أشكالها ومسمياتها، فإنّهم يعترفون بوجود صورة لإله أعظم وأكبر من هذه الآلهة (إله عام) في أذهان المصريين كثيرًا ما تحدثوا عنه في أدبياتهم كقولهم: (ما يحدث هو أمر الله)، (ما تزرعه وما ينبت في الحقل هو عطية من عند الله)، (إذا جاءتكم السعادة، حق عليكم شكر الله) هؤلاء القوم الذين كان هذا شعورهم وحديثهم لم يكونوا بمنأى عن العقيدة الحقة، بل إن الخاصية الأولى للديانة (المصرية) هي وحدة (الإله)، "هو الكائن الأوحد – الحي في الحقيقة – أنت الواحد، وملايين الكائنات انبثقت منك ــ خلق كل شيء وهو الوحيد الذي لم يخلقه أحد".

عبد المصريون (في تلك العصور السحيقة) الإله الواحد، المتعذر وصفه أو إدراكه، الأبدي في صفاته الأسمى، وهذا ما تزخر به تراتيلهم العبادية، كما ذكر في ترتيلة آمون على أن (آمون) هو أصل كل شيء وأن كل شيء آخر صدر عنه.

وقد عرف عنهم اهتمامهم بمراسم الدفن والاستعداد لما بعد الموت، وهذا الاهتمام يأتي من إيمانهم بالله سبحانه والبعث والحساب والحياة الأبدية الآخرة، وهذا تصوره إحدى بردياتهم القديمة حول محاكمة الميت ودقة الحساب كما ورد في القرآن (الزلزلة 7 – 8) وأنّ الأعمال بالنيات كما في (الشعراء 88- 89) وتعاليم كثيرة لديهم مماثلة لما جاء في القرآن الكريم.

لقد كان سكان وادي النيل موحّدين باعتراف كثير من الباحثين الغربيين، برغم محاولات تشويه هذه الحقيقة لمصلحة الادعاء اليهودي بأن التوحيد في هذه المنطقة بدأ بموسى (عليه السلام) ونسب اختراع التوحيد إلى الملك إخناتون في القرن الـ14 قبل الميلاد.

وتبدو الديانة المصرية متعددة الآلهة ما لم ينظر إليها باعتبارها "رمزية صرفة" إذ تحوي النصوص الدينية المصرية العديد من الصفات "التوحيدية" الواضحة، فالآلهة المتعددة لديهم هي مجرد مظاهر للإله الواحد الأعلى، وينطبق ذلك على السومريين والبابليين والآشوريين وعلى دين المسلمين أيضًا، فالإله العلي (الله) هو الوحدة المتجلية في الكثرة والتعدد المنضوي في الواحد، إنّ ما يدحض دعوى تعدد الآلهة عند عرب العراق والشام هو نفسه يدحض دعوى الشرك والوثنية عند عرب وادي النيل؛ فالشعب واحد والدين واحد.

وقد شهد وادي النيل في الألف الرابع قبل الميلاد ولادة حضارة إنسانية والخروج من حالة التخلف والهمجية بقيادة الملك الصالح، صاحب الصولجان، ورب البلاد، وصاحب السيادة والسيطرة "أوزيريس" وزوجته "إيزيس"، وبمعاونة المعلم الرباني "تحوت" - والذي يُقال إنه هو النبي إدريس (عليه السلام)- الذي أحدث نقلة نوعية لأهل تلك البلاد بتعليمهم الكتابة وعلوم الحساب والهندسة والمساحة والعمارة، وقد وظف هذه العلوم في الدعوة إلى عبادة الله الواحد الأحد.

فالتوحيد موجود في هذه المنطقة منذ ذلك الحين، وكان هو وأوزيريس وزوجته إيزيس يمثلون فريقًا ثلاثيًا يرجع له الفضل الكبير في إصلاح البلاد؛ وإرساء قواعد الحضارة والعدالة وسن القوانين الاجتماعية والأخلاقية، وتشير النصوص التراثية القديمة - على لسان إيزيس - إلى بعض تلك الإنجازات ودور هرمز وهو النبي إدريس (عليه السلام)، ولم يقتصر أوزيريس في مشروعه الحضاري على أرض وادي النيل، بل امتد خيره إلى الآخرين ليمنحهم ما لديه من العلوم وفضائل الأخلاق، وهذا يفسر وجود اسم "هرمز" في أكثر من بقعة من بقاع الأرض.

Dr.ismail52@gmail.com

مقالات اخري للكاتب

بدون الخبير والأكاديمي سينهار إعلامنا!!

فى تطوير الدراسات الإعلامية تأتى المناهج أو المقررات الدراسية فى المقدمة، والمناهج مرتبطة بلوائح الدراسة فى كليات وأقسام الإعلام، وقد أجمعت آراء كبار أساتذة الإعلام فى مصر على الحاجة الماسة لتجديد هذه اللوائح.

إعلامنا والحاجة إلى فكر واع وإرادة فاعلة

مازلنا نسير على طريق البحث عن إعلام مصري حقيقى يسهم بفعالية في خطط التنمية. في إشارة إلى سلسلة مقالاتى عن الإعلام، قال د. أسامة الغزالى حرب: "على بوابة

كلمتي لوجه الله ومن أجل إعلام أفضل

من واقع خبرتي العلمية والعملية وجمعي بين العمل الإعلامي والعمل الأكاديمي أقول شهادتي لوجه الله سبحانه وتعالى، وسعيًا لمزيد من التطور والرقى للمهنة والرسالة

الخبراء يطالبون برؤية جديدة لكليات الإعلام

الخبراء يطالبون برؤية جديدة لكليات الإعلام

كليات وأقسام الإعلام تخرج أعدادا كبيرة غير مؤهلة

في الأسبوع الماضي بدأنا الحديث عن الخطوات التي يجب أن نسلكها ليكون عندنا إعلام مصري حقيقي يحقق طموحاتنا ويستعيد ريادتنا الإعلامية في المنطقة في ظل التحديات

نحو إعلام مصري حقيقي

كثيرا ما تحدثنا وتحدث الكثيرون عن أهمية الإعلام ودوره المحوري والهام فى بناء جسور الثقة المتبادلة بين الشعوب والحكومات، ودوره في عمليات التنمية وإحداث التغيير الاجتماعي والاقتصادي المنشود.

"أمل" الإمارات .. وجشع المستشفيات الخاصة

تعرضت الأسبوع الماضي لأزمة صحية مفاجئة تؤكد أهمية وضرورة رقابة وزارة الصحة المصرية على المستشفيات الخاصة، وأهمية أن يكون هناك جهة مسئولة عن تنفيذ توجيهات

حق وليست مِنة!!

في الوقت الذي كنا نتحدث فيه عن أهمية الإعلام الحقيقي والموضوعي في إقامة جسور الثقة بين الشعب وقيادته، وأهمية هذا الدور في جعل إنجازات تلك القيادة الرشيدة

الإعلام وجسور الثقة بين الشعب وقيادته

الإعلام الحقيقي والموضوعي هو الإعلام الذي يرى بعين الجماهير ويتحدث بلسانها، ويعبر عن طموحاتهم، ويجسد آمالهم وتطلعاتهم نحو المستقبل، وفى ذات الوقت الذى

ضرورات التعايش مع "كورونا"

بعد الاتجاه لعودة الحياة إلى طبيعتها، ليس في مصر وحدها وإنما في غالبية دول العالم بعد فترة الحظر والإجراءات الاحترازية إثر جائحة كورونا، أصبح من الضروري

عندما هدد ثروت أباظة بالاستقالة من "الأهرام"

خلال رحلة عملي في جريدة "الأهرام" التي بدأت عام 1976، تعلمت وعملت مع مجموعة من كبار المفكرين فى مصر، ورواد مهنة القلم، تأثرت بهم وتعلمت منهم خلال العديد

دراما الغابة!!

بعيداً عن مسلسل "الاختيار" الذى قدم لنا نموذج التضحية والفداء والعطاء لمصر، ممثلاً في بطولة العقيد أركان حرب "أحمد منسي"، وبعض المسلسلات الكوميدية والرومانسية

مادة إعلانية

[x]