مع بدء تطبيقه.. التأمين الصحي الشامل يعالج تشوهات العلاج في مصر.. وخبراء: "طفرة في قطاع الصحة"

2-7-2019 | 13:15

التأمين الصحي

 

إيمان فكري

من محافظة بورسعيد ، انطلقت المرحلة الأولى ل منظومة التأمين الصحي الجديد، في 20 مركزا طبيا ووحدة صحية بأحياء وقرى المحافظة، وكان أول من سجل البيانات في اليوم الأول محافظ بورسعيد ، وسط إقبال من المواطنين على تسجيل بياناتهم للاستفادة من قانون التأمين الصحي الجديد، والذي سيحل بدلا من القانون السابق لتقديم خدمة صحية حكومية للعاملين بالهيئات والمؤسسات العامة والشركات والمصالح الحكومية المطبق بتعديلاته على مدار العقود الست المنقضية.

وقد تحول مشروع التأمين الصحي الشامل  من مجرد حلم إلى حقيقة على أرض الواقع بدأت ملامح تحقيقه من محافظة بورسعيد .

نظام تكافلي اجتماعي
نظام التأمين الصحي الجديد، هو نظام تكافلي اجتماعي، تقدم من خلاله خدمات طبية ذات جودة عالية لجميع فئات المجتمع دون تمييز، وتتكفل الدولة من خلال تلك المنظومة بغير القادرين، وتكون الأسرة هي وحدة التغطية، وتشتمل المنظومة على حزمة متكاملة من الخدمات التشخيصية والعلاجية، كما تتيح للمنتفع الحرية في اختيار مقدمي الخدمة الصحية، كما تعمل على تقليل الإنفاق الشخصي من المواطنين على الخدمات الصحية والحد من الفقر بسبب المرض، هذا إلى جانب تسعير الخدمات الطبية بطريقة عادلة، وحصول المريض على الخدمة دون اللجوء إلى إجراءات إضافية.

وأكد عدد من الخبراء أن مشروع قانون التأمين الصحي الجديد، يحقق العدالة الاجتماعية في المجال الصحي بالدولة المصرية، وأنه لابد من سرعة عمله في جميع محافظات الجمهورية لتطوير الصحة في جميع الأنحاء، وليحصل جميع المواطنين على الخدمات الصحية المميزة ذات الجودة العالية.

تحقيق العدالة الاجتماعية
يقول الدكتور علاء غنام عضو لجنة إعداد قانون التأمين الصحي الشامل ، إن مشروع التأمين الجديد سيحقق العدالة الاجتماعية في المجال الصحي بالدولة، ويتيح خدمة العلاج لجميع المواطنين بذات الجودة والكفاءة، دون النظر إلى مستواهم الاقتصادي أو الاجتماعي، على عكس النظام الحالي.

ويضيف "غنام"، لـ "بوابة الأهرام"، أن المنظومة الطبية في مصر كانت تعاني من تحديات متعددة، ويعتبر قانون التأمين الصحي الشامل هو الحل الاستراتيجي لمواجهة هذه التحديات ويؤدي إلى نقلة نوعية للمنظومة الطبية، لافتا إلى أن التشغيل التجريبي للمنظومة ب بورسعيد ، داخل 10 مستشفيات و20 وحدة صحية لمدة شهرين تم تجهيزهم بأحدث الأجهزة الصحية لتقديم خدمات صحية ذات جودة عالية.

ويؤكد أن هناك اهتمام كبير من جانب الرئيس عبد السيسي، لتطوير قطاع الصحة بالدولة، منوهًا أن بدء منظومة التأمين الصحي الشامل يؤكد للشعب أن الحكومة تولي اهتمام كبير ب الصحة ، ونجاحها في الفترة التجريبية لها في بورسعيد يسرع من عمل المنظومة في جميع محافظات الجمهورية.

التشغيل التجريبي للمنظومة
وأكدت الصحة .aspx'> وزارة الصحة ، أن تدشين منظومة التأمين الصحي سيبدأ بمرحلة التشغيل التجريبي تمتد لفترة شهرين من الأول من يوليو وتنتهي في الأول من سبتمبر، سيتم خلالها تقديم خدمات طبية ذات جودة عالية مطابقة للمعايير القومية المصرية، ومن خلال منشآت مسجلة لدى الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، كما سيتم إدخال المرضى للمستشفيات عن طريق نظام الإحالة من خلال وحدات طب الأسرة، وستظل المستشفيات تستقبل حالات الطوارئ والحوادث فقط،

وناشدت الوزارة المواطنين بسرعة التوجه للوحدات التابعين لها حسب التوزيع الجغرافي لمحل السكن، لفتح الملف الطبي وإجراء الكشف الطبي حتى يتم الانتهاء من الميكنة والتحول الرقمي الخاص بمنظومة تسجيل قاعدة بيانات المنتفعين.

فوائد منظومة التأمين الصحي
للتأمين الصحي الجديد فوائد عديدة ومميزة بصفة عامة، لكن للمواطن بصفة خاصة، تتمثل في أن وحدة التغطية والركيزة الأساسية ستكون الأسرة وليس الفرد كما هو موجود في النظام الحالي، وإتاحة الحرية للمؤمن عليه في الاختيار بين أي من مقدمي الخدمة الصحية، سواء في القطاع الحكومي أو الغير الحكومي، بحسب ما أكده الدكتور عادل عدوي وزير الصحة الأسبق.

ويقول الدكتور عادل عدوي، وزير الصحة الأسبق، لـ "بوابة الأهرام"، إن يوم بدء تطبيق من الأيام التاريخية في عمر الصحة ، حيث أن تطوير النظام الصحي كان طموح كبير لدى المواطن المصري، لذا فإن انطلاق العمل به في محافظة بورسعيد بعث ارتياح كبير في نفوس المصريين، وهناك دعم كبير من قبل الحكومة للمنظومة، متمنيا نجاح التجربة في بورسعيد حتى يتم تدعيمها في جميع محافظات الجمهورية.

ويوضح العدوي، أن انطلاق منظومة التأمين الصحي الشامل بعد المبادرات الرئاسية القوية للكشف الشامل، ونجاح تجربة القضاء على فيرس سي في مصر، هو طفرة في قطاع الصحة ، منوها إلى أن تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل جاء في إطار يراعي معايير الجودة.

تجهيز المستشفيات

ويؤكد وزير الصحة الأسبق، أن المستشفيات التي يتم عمل منظومة التأمين الصحي الشامل بها جاهزة على أعلى مستوى، ومطبق عليها كل تعليمات الجودة، وهناك هيئة للمراقبة على جميع الأجهزة المستخدمة، مشيرا إلى أن الأجهزة الطبية على أحسن ما يكون، وأن المستشفيات جاهزة وعلى أتم استعداد لاستقبال كافة المواطنين في محافظة بورسعيد ، منوهًا أن هناك إرادة كبيرة لخروج المنظومة بأحسن شكل ولكي يستفيد منها جميع المواطنين.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية