منظومة التأمين الصحي الجديد تلبي الاحتياجات الصحية للمواطنين.. والخبراء يؤكدون: حلم طال انتظاره

1-7-2019 | 13:21

التشغيل التجريبي لمنظومة التأمين الصحي الشامل ببورسعيد

 

عبدالله الصبيحي

"1 يوليو 2019"، حدث مهم لجميع المصريين، سيسجله التاريخ، بانطلاق تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، في محافظة بورسعيد، لمدة شهرين بشكل تجريبي، بطاقة 7 مستشفيات، و20 وحدة صحية.


في غضون ذلك، علقت الدكتورة مها الرباط ، وزيرة الصحة السابقة، علي انطلاق منظومة التأمين الصحي الشامل، اليوم، من محافظة بورسعيد، بأنه "مشروع عظيم"، لأنه يعتمد علي نظام التمويل الأمثل والمستدام للتغطية الصحية الشاملة.

وأضافت لـ"بوابة الأهرام"، أن الفترة الحالية يحظي قطاع الصحة وصحة المصريين، باهتمام رئاسي كبير لم يحدث من قبل، قائلة إن التأمين الصحي الشامل يتميز بأنه تمويل مستدام، مع مراعاة الخطط والبرامج الصحية التي تلبي الاحتياجات الصحية للمواطنين.

وأشارت إلي أن التغطية الصحية الشاملة، ليس المقصود بها علاج المرضي فقط، بل نعي تعزيز الصحة، والجانب الوقائي.

وأضافت أن "الرعاية الصحية"، لها مقومات تغطية لجميع فئات المواطنين،  في جميع المحافظات وزيادة الرعاية الصحية وبنفس الوقت بجودة عالية.

وقال الدكتور عادل عدوي ، إن انطلاق تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل اليوم، "حلم طال انتظاره"، ويعد لبنة أساسية لتطوير النظام الصحي في مصر، وإعادة هيكلته بمعايير وجودة عالمية.

وأكد أن القطاع الصحي، في بؤرة اهتمام القيادة السياسية، وهناك طفرة كبيرة في الخدمات الأساسية للمواطن، مثل "الكهرباء والطاقة وشبكة الطرق"، وذلك يتطلب طفرة في النظام الصحي ، موضحا أن كل هذا جاء بعد ثورة 25 يناير.

وأضاف أن تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل، جاء في إطار عادل يراعي معايير جودة متميزة.

وتمني أن يتم تطبيق المنظومة الجديدة في جميع الجمهورية خلال فترة زمنية أقل مما هو محدد لفترة ال تطبيق ، حيث إن التشغيل التجريبي الذي بدأ اليوم في محافظة بورسعيد لمدة شهرين، سيثبت نجاح التجربة مما يدفع لتسريع خطوات ال تطبيق في جميع المحافظات.

وأكد أن البدء في منظومة التأمين الصحي الشامل يعكس "ارتياح" المواطن المصري بأن الدولة تولي الصحة اهتماما كبيرا، ومقدمي الخدمة، بممارسة المهنة بنظام ومستوي معيشة عادل.

وطالب بتطوير نظام التأمين الصحي الحالي، حيث نعمل به منذ 54 عاما، ورفع كفاءة العاملين به، والاستعانة بجميع العاملين به في القانون الجديد حتي يحدث "تناغم" بينها.

وقال: تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل اليوم "عيد"، بالنسبة لي، مثل بدء حملة علاج مرضي فيروس سي في أكتوبر 2014، بعد أن "فتك" بأكباد المصريين.

وأشار إلي أن المبادرات والحملات القومية "فيروس سي، قوائم الانتظار، المستشفيات النموذجية"، تمهيد ل تطبيق منظومة التأمين الصحي الجديد.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية