استجابة لتحقيق "الدولة تحتضن المشردين".. وزارة التضامن توجه بتحويل نشاط بعض مؤسساتها لإيواء كبار السن

1-7-2019 | 13:38

وزارة التضامن الاجتماعي

 

داليا عطية

تلقت "بوابة الأهرام" اتصالًا من وزارة التضامن الاجتماعي بشأن تحقيق نشرته أمس بعنوان "الدولة تحتضن المشردين" وتساءلت فيه عن مؤسسات الرعاية الاجتماعية التابعة للوزارة وما إذا كانت مستعدة لاستقبال "المشردين" من كبار السن الذين يسكنون الشارع ويفترشون أرصفته أم أنها بحاجة إلى التوسع؟

وعلى ضوء ذلك أشار التحقيق إلى ضرورة العمل على هذا الجانب من الآن وعدم إغفاله لتجنب ظهور أزمة مأوى في المستقبل لكبار السن الذين يعانون التشرد .

وقال حسني يوسف رئيس برنامج أطفال بلا مأوي أن هناك أزمة بالفعل ستواجه الوزارة مستقبلًا بشأن إيواء هؤلاء المواطنين لافتًا إلى خطة عمل الوزارة بالنسبة للمواطنين بلا مأوي وأنها كانت موجهة لإنقاذ "أطفال الشوارع" وتم تخصيص ميزانية مالية من صندوق تحيا مصر للإنفاق عليهم منذ نقلهم من الشارع وحتي إيوائهم في مؤسسات الرعاية الاجتماعية وإعادة تأهيلهم ودمجهم في المجتمع .

وأضاف "يوسف" في اتصاله بـ"بوابة الأهرام" أن توجه الدولة لإيواء "المشردين" من كبار السن جاء في يناير الماضي ولم يكن هناك استعداد من قِبَل الوزارة لاستقبال هذه الفئة وبالتالي هناك أزمة مأوى ستواجه الوزارة في المستقبل كما أشار التحقيق .

وقال إن فريق عمل برنامج أطفال بلا مأوي المكلف بنقل أطفال الشوارع إلى مؤسسات رعاية اجتماعية تلقى توجيهات من الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي بتحويل بعض النشاط لبعض المؤسسات من أطفال إلي كبار في وضعية الشارع وذلك لتجنب أزمة مأوي في المستقبل :" تلقينا توجيهات بإعادة توظيف الموارد المتاحة لدينا ".


وأكد رئيس برنامج أطفال بلا مأوي أن الوزارة ستعمل من الآن علي إعداد هذه المؤسسات التي تعد نسب الإشغال بها ضعيفة :" هنحول نشاط بعض المؤسسات من أطفال لكبار السن وهنبدأ بمنطقة القاهرة والإسماعيلية والسويس".


وأشاد مسئول الوزارة بالدور الذي تقوم به الصحافة من إثارة تساءلات بناءه تهدف إلي خدمة بعض القضايا التي تعود بالنفع علي المجتمع وأفراده :" احنا بنكمل بعض" كما ثمن ما جاء في التحقيق من تسليط الضوء علي أزمة قد تواجه الوزارة في المستقبل .


كانت "بوابة الأهرام" قد نشرت تحقيقًا أمس بعنوان: الدولة تختضن المشردين .. 1025 مواطنًا ودّعوا الشارع في 5 أشهر واستقبلوا حياة كريمة .. وتضمن التحقيق رصدًا لجهود الحكومة حول ملف "المشردين" من كبار السن ونقلهم من الشارع إلي مؤسسات رعاية اجتماعية وذلك بتوجيهات من القيادة السياسية حيث تمكنت وزارة التضامن الاجتماعي من نقل 1125 حالة منذ يناير الماضي وحتي مايو الماضي وعلي ضوء هذا الرقم تساءل التحقيق حول البنية التحتية للوزارة وما إذا كانت مؤسسات الرعاية لديها القدرة لاستيعاب مزيد من "المشردين" أم أنها بحاجة إلى التوسع كما طالب التحقيق بضرورة عمل الوزارة علي هذا الجانب من الآن وأخذه في الاعتبار لتجنب أزمة مأوى لهؤلاء المواطنين في المستقبل .

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية