رغم الحرب على الإرهاب.. عجلة التنمية لا تتوقف ويد التعمير لا تمل في شمال سيناء بعد "30 يونيو"

30-6-2019 | 12:40

التنمية في سيناء

 

شمال سيناء - هناء الطبراني

لم تتوقف عجلة التنمية في محافظة شمال سيناء، رغم الحرب على الإرهاب، الذي تواجهه الدولة وأبناء المحافظة وشيوخها وعوائلها لدحره وتحقيق التنمية المرجوة على أرضها.


المهندس ناجى إبراهيم محمد، رئيس جهاز تعمير سيناء "فرع شمال سيناء"، أكد أنه منذ عام 2015 وحتى 2019 تم إنشاء العديد من المشروعات الخدمية للمواطن السيناوى، والتي يأتي تنفيذها تحقيقا لرؤية مصر 2030.

مشروعات الإسكان

أوضح رئيس الجهاز، إنشاء 18 عمارة في مدينة العريش تضم 360 وحدة سكنية، وفى مدينة نخل عمارتين تضمان 32 وحدة سكنية، وعمارتين في مدينة الحسنة تضمان 32 وحدة سكنية، وفي مدينة بئر العبد 3 عمارات تضم 48 وحدة سكنية، بالإضافة إلى ترميم 13 عمارة، بإجمالي 312 وحدة سكنية، والتي يأتي ترميمها ضمن أعمال ترميم 95 عمارة سكنية في حى المساعيد بمدينة العريش، بتكلفة إجمالية 279 مليونا و958 ألف جنيه.

كما تم الانتهاء من إنشاء مساكن بدوية، بإجمالى 127 وحدة سكنية، بتكلفة 31 مليون جنيه، لبناء 15 منزلا في قرية الحمة، 20 منزلا في قرية القطية بمدينة الحسنة، 30 منزلا في قرية "الريد" بمدينة نخل، 21 منزلا بمنطقة صدر حيطان، 30 منزلا في قرية وادى الحاج، 11 منزلا في قرية ٦ أكتوبر.

ويجري حاليا استكمال رفع كفاءة منازل قرية الروضة، بإجمالى 538 وحدة سكنية، وإنشاء 51 منزلا جديدا، كما تم الانتهاء من وضع شبكة للمياه بطول 14 كيلومترا، وإنشاء أطوال لشبكة الكهرباء بطول 7 كيلومترات، والانتهاء من أعمال الطرق داخل القرية بإجمالي 5 كيلومترات، بتكلفة إجمالية تبلغ نحو 127 مليون جنيه، ومن المقرر أن تنتهي الإنشاءات والمشاريع في قرية الروضة بحلول 30 سبتمبر المقبل.

مشروعات الكهرباء

تم تدعيم جميع شبكات الكهرباء في المحافظة بتكلفة 61 مليون جنيه، حيث تضمنت خطة التدعيم شبكات مبانٍ خدمية في وسط وشمال سيناء بمبلغ 11 مليون جنيه.

تطوير العريش

كما تم دعم تطوير مدينة العريش بمبلغ 120 مليون جنيه لمشروعات الطرق والكهرباء والمشاريع الخدمية في وسط سيناء، علاوة على تخصيص 150 مليون جنيه كمرحلة أولى لتطوير 5 ميادين في مدينة العريش هى (الرفاعي - النصر - بنك القاهرة – الساعة – العتلاوي).

وتضمن المرحلة الثانية من خطة التطوير، المدخل الغربي في مدينة العريش، وربطه بالطريق الدائري وشارع الفاتح من البوابة حتى ميدان المثلث، وتطوير شارع الفاتح بطول 8.5 كيلومتر، واستكمال الكورنيش الساحلي، حتى منطقة أبو صقل، وعمل كوبري على مجرى الوادي حتى لا يفصل الكورنيش.

وتم طرح مشروع لتخصيص مكان خدمي في الديوان العام، لخدمة الجماهير وعرض مشكلاتهم.