خيري بشارة يكشف كواليس اختيار عمرو دياب وسيمون لـ"أيس كريم في جليم"

29-6-2019 | 18:12

خيري بشارة وكواليس آيس كريم في جليم

 

محمد علوش

كشف المخرج خيري بشارة كواليس اختيار عمرو دياب و سيمون ، وكذلك المكان الذي يعيش فيه "سيف" بطل فيلم " أيس كريم في جليم ".


وكتب بشارة عبر صفحته الشخصية على "فيسبوك" اليوم السبت، قائلاً: "للتاريخ أثناء تحضير الفيلم أخذت أحكي وأفيض لابنتي ميراندا وكانت وقتها في الثامنة عشر من العمر عن خيالي لسكن سيف ( عمرو دياب ) في جراج صغير متواضع بالمعادي وكيف أنني أريده أن يسبح في الألوان والأضواء كما لو كنا في نيويورك لأن مظاهر الحياة الغربية وعلى الأخص مطاعم الفاست فود قد بدأت تغزو القاهرة في مطلع التسعينات".

وتابع "بالفعل رسمت ميراندا اسكتشًا ملونًا بديعًا انسجم تمامًا مع خيالي، فقمت بإعطائه لمنسق المناظر زكي شريف - وكان هذا هو عمله الأول- وطالبته أن ينفذه بحذافيره، وقد نجح تمامًا وأضاف بعض لمساته الرقيقة التي تنسجم مع رسم ميراندا، وكنت وقتها اتصل بالشباب لأعرف كيف يرون الحياة من حولهم وما يحبونه وما لا يحبونه، كنت أريد أن أعكس طزاجة عالم الشباب بأحلامهم وقلقهم الحقيقي، ومن عالمي أطلقت أفراحي وإحباطاتي وتمردي.. الشباب هم الذين جعلوني أذهب صوب عمرو دياب الذي يعشقونه وميراندا تحديدًا هي التي حمستني للمغنية سيمون التي كانت مفتونة بها".

وأضاف "حين سألني صديقي مدير التصوير طارق التلمساني الذي كنت أحتضنه بحماس منقطع النظير عن أسلوب الفيلم قلت له بساطة إنه (السباحة في الضوء).. وكان طارق في أحيان كثيرة يدندن وهو يوزع الإضاءة عبارتي (السباحة في الضوء).. ربما ليذكر نفسه ولا يحيد عن الأسلوب".

كما كتب "المرة الوحيدة التي كتبت فيها اسمي على التترات بهذه الصورة ذات المغزي كانت في فيلم آيس كريم في جليم ١٩٩٢، وظني ألا أحد التفت إلى ذلك، فلم أكررها من قبل أو من بعد لأن دور المخرج لم يكن في احتياج إلى تأكيد من هذا النوع، وهذا ما ظهر في نهاية تترات مقدمة فيلم آيس كريم في جليم: التركيبة الغنائية والدرامية والأسلوبية والإخراج.. خيري بشارة ".

وفي النهاية أكد بشارة "قاعدتي الذهبية قبل أن تسمع صوتك اسمع أصوات الآخرين، فمن خلال تلك الجدلية سوف يولد عملك صادقًا وأمينًا".


خيري بشارة وكواليس آيس كريم فى جليم


الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]