كشف حساب قطاع الخدمات الزراعية والمتابعة بمناسبة احتفالات مصر بثورة 30 يونيو

28-6-2019 | 15:09

ثورة 30 يونيو

 

أحمد حامد

بمناسبة احتفالات مصر بذكرى ثورة 30 يونيو، أعدت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، تقريرًا من الدكتور عباس الشناوي رئيس ، حول إنجازات قطاع الخدمات والمتابعة خلال العام الماضي.


وأوضحت الوزارة، فى بيان اليوم الجمعة، أن التقرير تضمن الإنجازات التالية في مجال مكافحة الآفات الآتى:

تم مواجهة انتشار كبير للجراد الصحراوي في مناطق شاسعة على طول ساحل البحر الأحمر والمناطق المتاخمة للحدود مع السودان، والتي استلزمت جهودا كبيرة استمرت لما يقرب من ستة أشهر حتى تمت السيطرة على أسراب الجراد ومنعها من الانتشار داخل البلاد أو انتقالها للدول المجاورة، وتوفير المبيدات اللازمة اليقظة المستمرة من خلال لجان المسح والاستكشاف المنتشرة بالصحراء الجنوبية الغربية بشرق العوينات وأبو سمبل وتوشكي والوادي الجديد؛ للوقوف على حالة الجراد الإفريقي والصحراوى، والقيام بأعمال المكافحة إذا لزم الأمر، سواء كانت أسرابا أو تجمعات تزاوج ربيعى أو صيفى، وبفضل الله كانت هناك سيطرة كاملة على ذلك، ولازالت لجان المسح والاستكشاف منتشرة بجميع المناطق للقيام بأعمال المكافحه إذا لزم الأمر.

وفى مجال المكافحة أيضًا تم إجراء حملتين شاملتين مكبرتين بجميع محافظات الجمهورية ينفذها مسئولو القوارض بالجمعيات الزراعية؛ لمكافحة الفئران في الأماكن العامة المقابلة للأراضي الزراعية؛ للحفاظ على المحاصيل الزراعية، والصحة العامة للإنسان، حيث إن الفئران تقوم بالتأثير على المحاصيل الزراعية، ونقل الأمراض للإنسان، حيث تقوم الإدارة حالياً بعمل حملة مُصغرة لتحزيم محصول القمح على مستوى الجمهورية، وتقوم بتحزيم محصول القطن في مناطق زراعته.

كما قامت اللجان بعمل دورات تدريبية وإرشادية للمسئولين عن حملات القوارض وإرشادى للمواطنين، وتوفير المبيدات المستخدمة في المكافحة،  وقد بدأت الحملة الشتوية الحالية 10/5/2019 وستستمر حتى 15/7/2019 على مستوى الجمهورية، وحتى الآن لم ترد للإدارة شكاوى بخصوص الزراعات وإصابتها بالقوارض.

وقامت اللجان أيضاً باتخاذ كل الإجراءت اللازمة من خلال أعمال المسح الميدانى والرصد اليومى لدودة الحشد الخريفية، ووضع الخطط المستقبلية للمقاومة أولا بأول إن استلزم الأمر، وتوفير المبيدات اللازمة لمكافحة آفات القطن، والنمل الأبيض، وسوسة النخيل الحمراء.

وصرحت الوزارة أنه بالنسبة لمنظومة توزيع الأسمدة الازوتية المدعمة فقد تم تنفيذ عدة إجراءات للرقابة على عملية توزيع الأسمدة وللتأكد من وصولها الى مستحقيها بالكميات وفى التوقيتات المناسبة، وذلك من خلال تنفيذ منظومة تكويد الأسمدة المشحونة من المصانع للتأكد من وصولها إلى الجمعيات المحلية بالقرى على مستوى جميع المحافظات ومن خلال جميع قطاعات التوزيع المختلفة (ائتمان – إصلاح – استصلاح الشركة المصرية للتنمية الزراعية والريفية).

وقد تشكلت  لجان للمرور والمتابعة على الجمعيات التعاونية الزراعية المحلية، بها  ممثل عن كل جهات الاختصاص للوقوف على حالة شحن الأسمدة وتخزينها وأرصدة المتبقية بالجمعيات ومراجعة صرف الأسمدة، وفقاً لضوابط الصرف المحددة، وطبقاً للمقررات السمادية المقررة للمحاصيل الزراعية، وتشكيل غرفة عمليات رئيسية بالإدارة المركزية لشئون المديريات لتلقى البيانات من المحافظات واستقبال الشكاوى، واى عقبات قد تواجه المنظومة والعرض على اللجنة التنسيقية للأسمدة أولا بأول لحلها.

أما في مجال حماية الأراضى قالت الوزارة، إنه تم التصدي لأعمال التعدي على الأراضى الزراعية، الأمر الذى أدى إلى الحد من هذه الحالات خلال العام الماضي، وارتفاع معدلات الإزالة لمعظم التعديات على الأراضى الزراعية، حيث بلغت حالات التعديات في الفترة من 1/1/2018 الي 23/6/2019 - 117106 حالة بمساحة 10 س 19 ط 5753 ف تم إزالة 140532 بمساحة 9 س 19 ط 7899 ف، ويتضح ارتفاع عدد حالات الإزالة على عدد حالات التعدي، وذلك بعد صدور القانون رقم 7 لسنة 2018 والذي غلظ عقوبة التعدي علي الأراضي الزراعية، وتنفيذ حملات مكبرة بناءً علي تعليمات رئيس الجمهورية بإزالة الحالات البسيطة والمتوسطة القديمة.

وفي مجال إنتاج التقاوي تحقق الآتى:

ـ المساهمة الفعالة في إكثار تقاوى العديد من المحاصيل الرئيسية مثل القطن، القمح، الأرز و الأذرة؛ وذلك لتغطية أكبر مساحة ممكنة من التقاوى المنتقاه ذات الجودة العالية من وزارة الزراعة ، فضلاً عن عمليات الفحص والمتابعة الميدانية لجميع حقول انتاج التقاوى سواء كانت للقطاع الحكومى أو القطاع الخاص من خلال الإدارة المركزية لفحص واعتماد التقاوى، وزيادة الانتاجية لبعض المحاصيل الزراعية وأهمها محصول البطاطس، والطماطم خلال هذا العام وزيادة المعروض منها في الأسواق وعدم وجود اختناقات تذكر.

ـ قامت الإدارة المركزية لانتاج التقاوى بإعداد وتوفير تقاوى المحاصيل الزراعية ( القمح – الشعير – الفول البلدى – البرسيم – الحبة السوداء – البسلة ) بكميات كبيرة ولجميع الأصناف المطلوبة حسب الخطة المستهدفة، وطرحها في جميع منافذ التوزيع بجميع المحافظات مبكراً قبل مواعيد الزراعة.

كما قامت الوزارة بإكثار تقاوى المحاصيل الإستراتيجية مثل (الأرز – الأذرة – القمح – الفول البلدى ) لزراعتها في مختلف الظروف البيئية ولتحقيق أعلى إنتاجية.

[x]