خبير أمني: "تحالف الأمل" خطة فاشلة.. واستعانة "الجماعة الإرهابية" ببعض القوى المدنية ليس غريبا

26-6-2019 | 18:38

اللواء أشرف أمين مساعد وزير الداخلية الأسبق

 

طلعت الصناديلي

يواصل الكيان الإرهابي - المتمثل في جماعة الإخوان الإرهابية وكل من يساندهم - محاولاتهم البائسة والفاشلة، التي تهدف إلى تدمير وتفتيت الاستقرار المصري وزعزعة الأمن الداخلي والخارجي، والتي تزداد كل يوم عن سابقه مع زيادة النمو الاقتصادي والاستقرار الأمني للبلاد، والتي كانت آخرها التحالف مع عدد من عناصر القوى اليسارية لهدم الاقتصاد المصري.

قال اللواء أشرف أمين مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن جماعة الإخوان مع كل محاولة لهم في تدمير مصر، يتلقون الضربات المتتالية من الأمن المصري، مشيرًا إلى أن الإخوان خلال الفترة الأخيرة يسلكون سلوكًا هدفه انهيار الدولة المصرية، مستخدمين في ذلك عناصر لها عداء مع الوطن من أعضاء الحركات السياسية الأخرى.

وأضاف أمين خلال تصريحاته لـ "بوابة الأهرام"، أن جماعة الإخوان تسعى دائمًا للنيل من الوطن، وخاصة مع اقتراب أي مناسبة وطنية أو أعياد، وهذا المخطط الأخير المتمثل في تحالفهم مع عدد من عناصر القوى اليسارية ممن تم القبض عليهم، كان هدفه إضعاف الدولة من الناحية الاقتصادية، لإفساد احتفالات المصريين بثورة 30 يونيو، برغم اختلاف الأيدلوجية الخاصة بالجماعة وعناصر القوى اليسارية، إلا أن هذا الأمر ليس بالغريب على جماعة الإرهاب، فهم يتلونون بكل لون للوصول إلى هدفهم في هدم الدولة المصرية.

كانت نيابة أمن الدولة قد قررت، أمس الثلاثاء، حبس المتهمين في قضية "تحالف الأمل" المقيدة برقم 930 لسنة 2019 حصر نيابة أمن الدولة، 15 يومًا على ذمة التحقيقات.
وأعلنت وزارة الداخلية، أمس أنه تم رصد المخطط العدائي الذي أعدته قيادات الجماعة الهاربة بالخارج بالتنسيق مع القيادات الإثارية الموالين لما يدعون أنهم ممثلو القوى السياسية المدنية تحت مسمى" خطة الأمل"، والتي تقوم على توحيد صفوفهم وتوفير الدعم المالي من عوائد وأرباح بعض الكيانات الاقتصادية التي يديرها قيادات الجماعة والعناصر الإثارية؛ لاستهداف الدولة ومؤسساتها وصولا لإسقاطها تزامنًا مع الاحتفال بذكرى ثورة 30 يونيو.

وكشفت معلومات قطاع الأمن الوطني، أبعاد هذا المخطط والذي يرتكز إلى إنشاء مسارات للتدفقات النقدية الواردة من الخارج بطرق غير شرعية بالتعاون بين جماعة الإخوان الإرهابية والعناصر الإثارية الهاربة ببعض الدول المعادية للعمل على تمويل التحركات المناهضة بالبلاد؛ للقيام بأعمال عنف وشغب ضد مؤسسات الدولة في توقيتات متزامنة مع إحداث حالة زخم ثوري لدى المواطنين، وتكثيف الدعوات الإعلامية التحريضية، خاصة من العناصر الإثارية عبر وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية التي تبث من الخارج.

وأعلنت الوزارة، أنه تم تحديد أبرز العناصر الهاربة خارج البلاد والقائمة على تنفيذ المخطط، وهم كل من "القياديين الإخوانيين- محمود حسين وعلي بطيخ، والإعلاميين الإثاريين معتز مطر، ومحمد ناصر، والمحكوم عليه الهارب أيمن نور، مشيرة إلى أنه تم التعامل مع تلك المعلومات وتوجيه ضربة أمنية بالتنسيق مع نيابة أمن الدولة العليا لعدد من الكيانات الاقتصادية والقائمين عليها والكوادر الإخوانية والمرتبطين بالتحرك من العناصر الإثارية.

وأكدت الوزارة خلال بيانها، أنه تم تحديد وضبط عدد من المتورطين بذلك التحرك القائمين على إدارة تلك الكيانات والكوادر الإخوانية وعناصر التنظيمات والتكتلات الإثارية غير الشرعية الموجودين بالبلاد ومن أبرزهم كل من:

1-مصطفى عبدالمعز عبدالستار أحمد.
2-أسامة عبدالعال محمد العقباوي.
3-أحمد عبدالجليل حسين الغنام.
4-عمر محمد شريف مصطفى أحمد الشنيطي
5-حسام مؤنس محمد سعد.
6-زياد عبدالحميد العليمي.
7-هشام فؤاد محمد عبدالعليم.
8- حسن محمد حسن بربري.

كما أكدت الوزارة، أنه عثر بحوزة المضبوطين على العديد من الأوراق التنظيمية والخاصة بالمخطط، منها مبالغ مالية كانت معدة لتمويل بنود المخطط.

مادة إعلانية

[x]