موريتانيا..الإسلامية.. العربية

27-6-2019 | 19:23

 

موجة من الهجوم الضاري والانتقادات اللاذعة على وسائل التواصل الاجتماعي تعرض لها أحد مذيعينا الرياضيين المشهورين خلال الأيام القليلة الماضية، عندما استضاف شابًا موريتانيًا في برنامجه الرياضي الكروي، طالبًا منه أن يتحدث باللغة الموريتانية، فيفاجئه الشاب الموريتاني بالتحدث بالعربية الفصحى، ليعود مذيعنا سائلا الشاب: "كيف تتقن العربية وأنت موريتاني؟ وأين تعلمت العربية؟ ليخبره الأخير بأن موريتانيا كلها تتحدث اللغة العربية.

جاء ذلك متوازيا مع كأس أمم إفريقيا المقامة في بلادنا، وإقامة المباراة الأولى لموريتانيا مع مالي، والتي انتهت بهزيمة الفريق الموريتاني.

أنا لا أعيب على مذيعنا عدم معرفته بعربية دولة موريتانيا وعروبتها الأصيلة، بل من الممكن والمؤكد أن الكثير منا قد لا يعرف أنها دولة عربية، وهناك من يعتقد أنها دولة إفريقية كسائر الدول الإفريقية الأخرى والتي لا تتحدث العربية، بيد أن ما استنكرته هو حجم وقسوة الانتقادات اللاذعة التي كالها له المغردون على مواقع السوشيال ميديا المختلفة.

يعرف إسلامية وعربية دولة موريتانيا الشقيقة، فأذكر أنها - ووفقًا للموسوعة الحرة ويكيبديا - تسمى الجمهورية الإسلامية الموريتانية، تقع في شمال غرب إفريقيا على شاطئ المحيط الأطلسي، يحدها من الشمال كل من المغرب والجزائر، ومن الجنوب السنغال، ومن الشرق والجنوب مالي، وتعد نقطة وصل بين شمال إفريقيا وجنوبها، تحمل بين أحضانها أعراقًا وثقافاتٍ مختلفة منها العربية والأمازيغية والإفريقية.

ظهر الإسلام فيها أول مرة عام 116 هـ - 734 م، على أثر غزوة حبيب بن أبي عبيدة بن عقبة بن نافع للمغرب الأقصى، في فترة ولاية عبيد الله بن الحبحاب للقيروان، فاعتنق الملثمون الصنهاجيون الإسلام، والآن يعتنق جميع سكانها بنسبة مائة في المائة الإسلام، على المذهب السني المالكي، بيد أنه توجد الآن جاليات مسيحية سنغالية ومالية كبيرة تعيش في البلاد، وخاصة بالمدن الكبرى كالعاصمة نواكشوط، يمارسون ديانتهم بكل حرية في الأماكن المخصصة لهم.

تمكن الإسلام والعربية بها أكثر وأكثر على أراضيها عندما ولدت دولة المرابطين من حركة دعوية إصلاحية إسلامية اعتمدت في بدايتها على العصبية الصنهاجية بعد التحام عدد من قبائلها الكبيرة، خلال القرن الخامس والسادس الهجري في منطقة المغرب الإسلامي ، سرعان ما لبث أن تحول هذا الالتحام إلى سند شعبي، ثم تحول إلى سند عسكري أفضى في النهاية إلى نشوء قوة إقليمية اقتصادية لسيطرة تلك القبائل على عدد من الطرق التجارية، صاحبتها الروح الإسلامية الإصلاحية المبنية على اعتقاد مالكي سني، فسمت نفسها تسمية معبرة عن ذلك وهي "دولة الرباط والإصلاح"، وبعد ضم بقية القبائل الصنهاجية البدوية إلى دعوتهم تقدموا نحو الشمال فكان دخول وسيطرة المرابطين على "سجلماسة" سنة 447هـ باكورة عملياتهم العسكرية الكبرى لتوحيد المغرب الإسلامي.

وبداية من القرن الخامس الهجري دخلت قبائل عربية أراضيها، ثم يأتي القرن السادس الهجري فتستقر قبائل بنو المعقل العربية بموريتانيا، قادمة من صعيد مصر ضمن الهجرة الهلالية الشهيرة إلى بلدان المغرب العربي، لكنها واجهت معارضة شديدة من القبائل الأمازيغية، ثم ما لبثت أن دانت للسلطان العربي، حيث أسهم في إزالة المعارضة وحدة الدين، حيث سبق الإسلام العرب إلى المنطقة، واختلطت المجموعتان مع الزمن؛ ليتشكل عرق منسجم على مر تاريخ موريتانيا من الأمازيغ والعرب، هم سكان موريتانيا الحاليون.

من مفاخر دولة موريتانيا إسلاميًا وعربيًا، مدينة "شنقيط"، التي ذكرها الفنان الراحل عبدالمنعم إبراهيم في فيلم "إسماعيل ياسين في الأسطول" في قوله: "يا لك من شنقيط"، وهي مدينة موريتانية تقع في أقصى شمال موريتانيا، وكان يطلق على موريتانيا قديمًا بلاد الشنقيط؛ حيث كانت شنقيط من أهم المحطات الصحراوية التجارية، والتي بها يتجمع الحجيج، ثم ينطلقون معًا جميعًا إلى الأراضي المقدسة للحج في قافلة واحدة.

من مآثر شنقيط أنها تعد واحدة من أحد أعظم المراكز العلمية والثقافية بإفريقيا ؛ حيث تنعت بكعبة إفريقيا وبلد المليون شاعر، كما تشتهر بحفظ القرآن الكريم ترتلا وتجويدا لكل صبيانها الذين أتموا السادسة عشرة من عمرهم، كما يمتلك الأقل منهم حظا، ألف بيت من الشعر حفظا متقنا، جنبا إلى إتقانه العربية الفصحى تحدثا وكتابة.

ومن شنقيط ينحدر وينسب لها كبار العلماء الذين ملأوا أركان الدنيا - كما في مصر والسودان والأردن والعراق والسعودية - بعلوم العربية والحديث والقرآن، فينسب إليها الإمام محمد محمود الشنقيطي، الذي كان نادرة من نوادر عصره في اللغة والأمثال والحديث وعلم الأنساب‏، والذي تنقل مقيمًا بين مكة والأستانة ومصر، فكانت كل تلك البقاع تحترمه وتجله وتعرف مكانته، ومنها أيضًا محمد الخضر الشنقيطي قاضي قضاة الأردن، والعالم محمد الأمين الشنقيطي صاحب تفسير "أضواء البيان"، وغيرهم الكثير.

وقيل في معنى كلمة "شنقيط" أنها كلمة أصلها مأخوذ من الشقيط، الأواني الخزفية التي كانت تشتهر بها، وتباع فيها، وقيل إنها كلمة عربية أصلها "سن قيط" أي طرف جبل "قيط" المجاور لها، وقيل إنها مشتقة من اللغة البربرية الصنهاجية، تعني "عيون الخيل"، أي عيون الماء التي تشرب منها الخيل.

صفوة قولي إن الحديث عن عربية وإسلامية دولة موريتانيا يحتاج لوقت ومجلدات كثيرة، ومن ثم وجب علينا أن نعرف تاريخ دولنا العربية والإسلامية، التي عمل المستعمر على طمسها ومحوها.

amnt4@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

تعلموا الحب الحقيقي

لا حديث الأمس واليوم وغدًا، يسيطر على عقول الكثير منا، إلا الحديث عن "عيد الحب"، "الفلانتين" والترتيب لإحياء ذكراه، لينعم فيه كل محب بحبيبه - حالمًا وواهمًا - وكأن هذا الحب الماسخ، المشوه، الفلانتيني التافه، هو رمز الحب وأيقونته، ليس فحسب عند من صدروه لنا، بل لدى الكثير منا للأسف الشديد.

القاهرة عاصمة للثقافة الإسلامية

في خبر سار يضاهي واقع ومكانة قاهرتنا وتاريخها الإسلامي التليد، أعلن في التاسع عشر من الشهر الماضي - وعبر المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو"-

الطيب.. والخشت.. وأهل الفتن

الطيب.. والخشت.. وأهل الفتن

الليبرالية .. التخلص من قيود السلطات الثلاث

الليبرالية .. التخلص من قيود السلطات الثلاث

حضارة نبينا.. نموذج عملي لحياتنا

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خمس من الفطرة: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وقلم الظفر، ونتف الآباط

متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟

عطفًا على حديثي بمقالي السابق "هذا هو الإسلام"، الذي تحدثت فيه عن حملة وزارة الأوقاف العالمية الدعوية "هذا هو الإسلام"، التي أطلقتها لهذا العام بأكثر من

[x]