رشاد عبده: التنسيق بين "الداخلية" و"المالية" والبنك المركزي لعب دورًا كبيرًا في ضبط مخطط الإخوان لضرب الاقتصاد

25-6-2019 | 18:05

الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي

 

محمود عبدالله

قال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن وزارة الداخلية تلعب دورًا كبيرًا مع وزارة المالية و البنك المركزي المصري والجهات المعنية، لضبط أي عملات أجنبية داخلة أو خارجة من البلاد، وذلك من أجل التصدي لأية عمليات إرهابية، لأن هدف جماعة الإخوان تدمير الاقتصاد المصري.


وكانت وزارة الداخلية ، قد أصدرت بيانًا، كشفت فيه عن استهداف 19 شركة وكيانًا اقتصاديًا تديره بعض القيادات الإخوانية والعناصر الإثارية بطرق سرية ل ضرب الاقتصاد الوطني.

أضاف "عبده" في تصريحات لـ"بوابة الأهرام"، أن جماعة الإخوان راهنت على أن مصر سوف تخسر اقتصاديًا وليس سياسيًا، وهو ما أعلنوا عنه في مؤتمراتهم بالخارج، إذ سعوا لتدمير وتخريب الاقتصاد، والسعي إلى بث الرعب في نفوس السياح والمستثمرين بالعمليات الإرهابية، وبالتالي توقف تدفق العملة الأجنبية من الخارج وزيادة البطالة لعدم وجود مشروعات، ومن يم زيادة الاحتقان والغضب في الشارع المصري.

أوضح أن وجود نظم تكنولوجية متطورة لدى وزارة الداخلية والجيش تعزز من مواجهة هؤلاء، مشيرًا إلى أن الدولة تقف بقوة أمام من يسعون لأية عمليات لتخريب الاقتصاد.

أشار إلى أنه يجب توجيه الشكر إلى وزارة الداخلية لضبط المخطط الإخواني الذي تقدر استثماراته بربع مليار جنيه، فرغم أن الاقتصاد المصري أكبر من ذلك بآلاف المرات، ولكن لو لم يتم ضبطه لتضاعف ذلك الرقم وتضخم، وبالتالي هذه رسالة قوية بأن مصر لن تسمح بوجود مخططات إخوانية أو دولية ل ضرب الاقتصاد .

لفت إلى أن وزارة الداخلية داعم رئيسي للاقتصاد المصري لأنها أساس تحقيق الأمن، وبالأمن تتدفق الاستثمارات والعملات الأجنبية، بينما الفوضى تؤدي إلى هروب المستثمرين من مصر، مؤكدًا أن وزارة الداخلية جزء أساسي ومتكامل مع الوزارات الاقتصادية المختلفة التي تعزز تدفق الاستثمارات.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]