بعد عامين من إطلاقه.. هل نجح برنامج "أطفال بلا مأوى" في مكافحة ظاهرة "أطفال الشوارع"؟

25-6-2019 | 10:47

برنامج أطفال بلا مأوي

 

داليا عطية

" أطفال الشوارع " ظاهرة تعاني منها معظم  المجتمعات وتعد آفة  تهدد السلام الاجتماعى وتشكل خطرا على الدولة  إذ يترتب علي وجود هؤلاء الأطفال في الشارع دون مأوي  مخاطر  جسيمة فمنهم من يتحول الى  التسول ومنهم من يسقط فى دائرة  المخدرات  أو من ينزلق إلى أعمال العنف  والإرهاب ويكون فريسة سهلة فى يد أعداء الدولة  .

بحسب حديث اللواء محمد نور الدين مدير الإدارة العامة لمباحث رعاية الأحداث الأسبق فإن هؤلاء الأطفال مجني عليهم وليسوا جناة فهم ضحية ظروف اجتماعية معينة أدت بهم إلي احتضان الشارع بدلًا من ذويهم ومنازلهم وفي حال حصرهم والاستفادة منهم ستستفاد الدولة بقدرات خاصة وانخفاض معدلات الجريمة مستقبلًا :" بنقفل محبس الإجرام وهو طفل الشارع" لافتًا إلي ضرورة انتشال هذا الطفل من الشارع لأنه سيتحول من ضحية إلي ناقم ثم مجرم .

اطفال الشوارع


في 2016 وجهت القيادة الساسية بضرورة الالتفات إلى  هذا الملف وبحث قضية أطفال الشوارع التي تحولت الي ظاهرة تنال من الحاضر حيث تلتهم التنمية وتضر بالمستقبل باعتبار هؤلاء الأطفال هم قادته القادمين .
علي ضوء توجيهات رئيس الجمهورية قامت وزارة التضامن الاجتماعي بإطلاق برنامج " أطفال بلا مأوي " وذلك بعد أن وضعت استراتيجية لمكافحة الظاهرة .. بعد مرور عامين علي إطلاق البرنامج ترصد "بوابة الأهرام" خطوة بخطوة آلية الوزارة في تطبيقه وتوضح بالأرقام أعداد أطفال الشوارع في مصر وكم طفل عاد لأسرته ؟ وكم منهم أعادت الحكومة تأهيله في مؤسسات الرعاية الاجتماعية ؟ وهل نجح برنامج " أطفال بلا مأوي " في التعامل مع الظاهرة ؟


من هم أطفال الشوارع  ؟
يشير مصطلح أطفال الشوارع إلي أي طفل (ذكر أو أنثي) اتخذ من الشارع وأرصفة الطرقات مأوي له بدلًا من المنزل دون حماية أو إشراف من جانب أشخاص راشدين وهؤلاء الأطفال مقسمون لثلاث فئات : الفئة الأولي "يسكنون الشارع" والفئة الثانية "عاملون في الشارع" والفئة الثالثة " يعيشون مع أسرهم في الشارع" وذلك وفق تعريف منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونسيف" ومن أسباب هذه الظاهرة الفقر والأمية والتسرب من التعليم وانتشار العنف الأسري والطلاق .

اطفال الشوارع


16 ألف طفل بلا مأوي
بحسب حديث يوسف حسني رئيس برنامج "حماية ال أطفال بلا مأوي " لـ"بوابة الأهرام" فإن البرنامج قام بعمل مسح للظاهرة علي مستوي الجمهورية وتبين أن عدد ال أطفال بلا مأوي 16 ألف طفل موزعين علي 10 محافظات .


10 محافظات تحتويهم
ويعمل البرنامج بالتنسيق بين وزارة التضامن الاجتماعي و صندوق تحيا مصر ويستهدف الـ 16 ألف طفل في 10 محافظات هي الأعلي كثافة في وجود الأطفال وذلك بحسب المسح الذي قام به فريق عمل البرنامج والمكون من 3500 فرد .


17 وحدة متنقلة و 19 مؤسسة رعاية
وفرت وزارة التضامن الاجتماعي آليات مكافحة الظاهرة والتي تمثلت في 17 وحدة متنقلة "سيارات نقل الأطفال من الشارع إلي مؤسسة الرعاية الاجتماعية" و 19 مؤسسة رعاية اجتماعية لاستقبال هؤلاء الأطفال وإعادة تأهيلهم .


4 وزارات في خدمة الملف
ويتعاون برنامج "حماية ال أطفال بلا مأوي " مع 4 وزارات أخري لخدمة ملف " أطفال الشوارع " ومكافحة الظاهرة وهي وزارة الصحة حيث تستقبل حالات مصابة ووزارة التربية والتعليم حيث إعادة دمجهم في التعليم من جديد إذ هناك من تسرب منه وهناك من لم يدخله من الأساس ووزارة الداخلية وقطاع الأحوال المدنية للتأكد من بيانات الطفل فضلًا عن وزارة التضامن الاجتماعي .


19 جمعية أهلية و 10 منظمات
يضيف رئيس برنامج " أطفال بلا مأوي " في حديثه لـ"بوابة الأهرام" أن البرنامج يتعامل مع 19 مؤسسة رعاية اجتماعية تابعة لـ "التضامن" تقوم باستقبال الأطفال و 10 منظمات محلية ودولية لتوفير الأنشطة المختلفة تمهيدًا لإعادة تأهيلهم ودمجهم في المجتمع .

اطفال الشوارع



بعد عمل استراتيجية وتوفير آليات للتعامل مع الظاهرة .. وبعد مرور عامين علي إطلاق برنامج "حماية ال أطفال بلا مأوي " .. ما النتائج ؟


التعامل مع 3246 طفلًا من أصل 16 ألفًا
بحسب الأرقام التي حصلت عليها "بوابة الأهرام" من مصادر مسئولة داخل وزارة التضامن الاجتماعي فإن البرنامج منذ يناير 2017 حتي مايو الماضي تعامل مع 3246 طفلا في 10 محافظات من أصل 16 ألف طفل من بينهم 1722 طفلا عاملا و 527 طفلا يعيش بالشارع هو وأسرته .


إنجازات البرنامج
علي ضوء الأرقام السابقة يتبين تمكن البرنامج من إعادة 46 طفلًا إلي أسرته ودمج 199 طفلًا في مؤسسات رعاية اجتماعية وذلك في مدة عامين ونصف .


حصاد ضئيل
يري خبراء علم الاجتماع أن هذه الأرقام ضئيلة جدا بالنسبة لأعداد أطفال الشوارع التي قام البرنامج بحصرها فتقول الدكتورة هالة يسري أستاذ علم الاجتماع في حديثها لـ"بوابة الأهرام" إن نسبة الإنجاز التي حققها برنامج "حماية الأطفال بلا مأوى" علي مدار أكثر من عامين مضت ضئيلة جدا :" إعادة 46 طفلا لأسرته ودمج 199 في مؤسسات رعاية عدد ضعيف بالنسبة لـ 16 ألف طفل موجودين في الشارع وبالنسبة لسنتين ونصف عمل ".

اطفال الشوارع


مقترحات تدعم النجاح
وأشارت إلي توجيهات الرئاسة لمكافحة ظاهرة " أطفال الشوارع " والتي ترجمتها وزارة التضامن الاجتماعي في إطلاق برنامج "حماية ال أطفال بلا مأوي " قائلة :" وجود مبادرة رئاسية حول ظاهرة " أطفال الشوارع " خطوة رائعة جدا تدل أن هموم المجتمع جميعها تنصب في المؤسسة الرئاسية إلا أنها انتقدت التعاون المؤسسي بشأن الظاهرة وعلاجها لافتة إلي تفرد الوزارة بالعمل عليها مقترحة مشاركة كافة شركاء التنمية من مؤسسات القطاع الخاص في علاجها وذلك من منطلق المسئولية الاجتماعية وألا يظل علاج ظاهرة " أطفال الشوارع " حبيس جدران وزارة التضامن الاجتماعي وحدها .


القطاع الخاص والمسئولية الاجتماعية
وتابعت في السياق ذاته :" لم ولن تستطيع وزارة التضامن أن تقوم وحدها بكل الأعمال منذ بداية التعامل مع الطفل في الشارع واستقباله في مؤسسات الرعاية والعمل علي إعادة تأهيله ".


مطلوب خطة زمنية
وطالبت أستاذ علم الاجتماع من خلال "بوابة الأهرام" مسئولي برنامج "حماية ال أطفال بلا مأوي " بضرورة الإعلان عن خطة زمنية توضح موعد الانتهاء من القضاء علي ظاهرة " أطفال الشوارع " وهو ما يدل علي وجود أرقام معينة لهؤلاء الأطفال يستهدف البرنامج نقلها من الشارع إلي حياة كريمة في وقت زمني معين حتي يستطيع تقييم جهوده ومعرفة ما إذا كانت كافية لمكافحة الظاهرة أم بحاجة إلي آليات جديدة وتآزر آخر بين المؤسسات المختلفة شركاء التنمية في المحافظات التي تتركز فيها الظاهرة .

اطفال الشوارع

 

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة