المتحف المصري الكبير يستقبل 155 قطعة أثرية

21-6-2019 | 15:15

المتحف المصري الكبير

 

عمر المهدي

استقبل المتحف المصري الكبير بميدان الرماية عدد 155 قطعة أثرية من أهمها المظلة الخاصة بالملك توت عنخ آمون ، تحت إشراف اللواء عاطف مفتاح المشرف العام علي مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة.

وأوضح د. الطيب عباس مدير الشئـون الأثرية بالمتحف المصري الكبير، أن مظلة الملك توت عنخ آمون هي آخر قطعة أثرية يتم نقلها ضمن المشروع المصري الياباني المشترك لنقل عدد 72 قطعة أثرية من المتحف المصري بالتحرير إلي المتحف المصري الكبير بدعم من مؤسسة الجايكا، مضيفا أن من ضمن القطع التي وصلت إلي المتحف المصري الكبير تمثال للملك أمنمحات الثالث ومجموعة من القطع الأثرية التي ترجع لعصر الإسكندر الأكبر و الملوك بطليموس الأول والثاني.

و أكد د. عيسى زيدان مدير عام الترميم الاولى ونقل الآثار بالمتحف المصري الكبير، أن مظلة الملك توت عنخ آمون خضعت للعديد من الدراسات والبحوث و الفحص باستخدام أجهزة غير متلفة للأثر منها X_Ray radio graphy لتحديد أماكن القوة والضعف بها كما تم تصويرها بكاميرا ثلاثية الأبعاد وذلك قبل عملية التغليف والنقل حيث أنها من القطع الأثرية ذات الطبيعة الخاصة والمعقدة التركيب، مضيفا أن فريق العمل المصري-اليابانى قام بأعمال الترميم الأولي من تقوية وتثبيت الأجزاء الضعيفة كما استخدم مواد وخامات خالية من الحموضة ومواد ماصة للرطوبة في أعمال التغليف بالإضافة إلي توفير أجهزه لقياس الحرارة وشدة الاهتزاز أثناء عملية النقل مع استخدام وحدات ضد الاهتزازات على سيارات النقل.

ومن جانبه قال د. حسين كمال مدير عام الشئون الفنية بالمتحف المصري الكبير، إنه فور وصول المظلة الي المتحف تم إدخالها معمل ترميم الأخشاب بمركز الترميم للانتهاء من أعمال الترميم لتكون جاهزة للعرض ضمن مجموعة الملك توت عنخ آمون عند افتتاح المتحف في عام 2020.

و من جانبه أشار الدكتور نازومي كاواي أستاذ علم المصريات بجامعة كانازاوا اليابانية، إلى أن الدراسات الأثرية التي قام بها فريق العمل علي المظلة و العجلة الحربية المذهبة للملك توت عنخ آمون معاً، أشارت إلي احتمالية وجود ترابط بينهما حيث عثر فريق العمل علي جوانب العجلة الحربية علي علامات تشبه تلك المستخدمة في عملية تثبيت و ربط المظلات مما يدل الي حد بعيد علي أن هذه المظلة قد تكون المظلة الخاصة بالعجلة الحربية للملك توت عنخ آمون و التي كانت تحميه من حرارة الشمس أثناء ركوبه العجلة الحربية للصيد أو التريض ، مضيفا أنه سوف يعكف فريق العمل علي الدراسات للوصول إلى نتيجة نهائية لهذه النظرية.

[x]