هلاوس امرأة.. صمت الوردة

20-6-2019 | 01:11

 

ظللت أتابع تلك الوردة يومًا بعد الآخر، ربما بسبب حبي للزهور.. لكن تلك المرة كانت المتابعة أشبه بالتأمل.


وردة يافعة ثم متماسكة، ثم ذابلة، حتى تموت واقفة، مثلها كزرعة تنمو وتزدهر ومع الوقت تضعف قليلا قليلًا، فتحيا وتموت في هدوء شديد.

كأنها كائن مفعول به لا أكثر، نعتني ونستمتع به؛ لكنه لا يدرك أنه يحتضر، وربما تعي لكننا لا نلاحظ ذلك.

هل حقا تشعر الوردة بأن موعدها قد حان دون فحصوصات وأشعات؟! دون أن يخبر الطبيب أسرتها من أحلى الورود أنها تقدمت بالعمر وساءت صحتها، ولم يعد يتبقى لها سوى أيام وربما ساعات!

إن كانت الزهور والزرع عامة يشعر بالاهتمام ويزدهر لسماع الموسيقى فأكيد يشعر ويحس ويتألم أيضا وبالتالي يعانى من لحظات الضعف ويحزن للوداع؛ لكنه صامت لا يشكي ولا يبكي.

وإن كنا ندعو دائمًا إلى ضرورة الشعور بالآخرين، ومراعاة مشاعرهم، فالأمر ليس ماديًا فقط، فكثيرون يعانون في صمت مثل الوردة، فسواء كنا ندرك أو لا، فعلينا أن نلتمس العذر للآخرين ونترفق بمشاعرهم مهما بلغ صمتهم، حتى لا يكون رحيلهم واقفين عبرة بعد فوات الأوان.

مقالات اخري للكاتب

ماذا نحن فاعلون؟!

بعد أن عانى من أمراض عديدة وتقدم به العمر مات - المدعو مجازًا الرئيس الأسبق - وهو يحاكم بالخيانة العظمى على مرأى ومسمع من العالم.

هلاوس امرأة.. رسالة

أكتب إليك رسالة تأخرت كثيرًا، منذ رحلت انتابتني مشاعر كثيرة.

هلاوس امرأة.. الرحلة

عندما يتقدم بك العمر وتحديدًا في مرحلة منتصف العمر، تعود لمرحلة التأمل وربما الفلسفة، لتقييم الأمور بشكل مختلف عما اعتدت عليه، وربما عما ستعتاد عليه لاحقا.

هلاوس امرأة.. شمعة أخرى

زادت شمعة جديدة في تورتة عيد ميلادي ولم أعد أستطيع أن أُطفئها كلها في نفس واحد، كما كنت أفعل في سنوات عمري الأولى.

هلاوس امرأة .. يومان أيهما أولا!

يوم حلو ويوم مر، تلك هي سنة الحياة، كما نحيا السعادة لابد وأن نتذوق الألم والحزن.. لنعرف اللون الأبيض يجب أن نميز اللون الأسود.

هلاوس امرأة.. العيب

منذ طفولتي المبكرة، كانت أمي تردد علي أنا وأختي مقولة أحفظها عن ظهر قلب "إللي نخاف الناس تعرفه يبقى غلط".