مصر تستضيف الدورة الـ40 للمنظمة الإفريقية للإدارة العامة خلال الربع الأخير من 2019

19-6-2019 | 10:30

وزارة التخطيط

 

محمود عبدالله

أكدت وزارة التخطيط ، حرص مصر الدائم على تعزيز التعاون مع أشقائها من الدول الإفريقية في مختلف المجالات خاصة في ضوء رئاسة مصر الحالية للاتحاد الإفريقي لعام 2019.

وأوضحت الوزارة، في بيانها، اليوم الأربعاء، أن ذلك التعاون يتعزز حاليًا مع تنظيم مصر للمنتدى الإفريقي الأول ل مكافحة الفساد في مدينة شرم الشيخ يومي 12-13 يونيو الحالى برعاية رئيس الجمهورية، وبمشاركة واسعة من نحو 51 دولة إفريقية و4 دول عربية وأكثر من 200 مسئول إفريقي رفيع المستوى.

وكذلك ما سيشهده مطلع الأسبوع المقبل من استضافة مصر لكأس الأمم الإفريقية لكرة القدم في نسختها الثانية والثلاثين، والتي تشهد لأول مرة في تاريخ البطولة مشاركة 24 منتخبًا مقارنة بـ 16 في النسخة السابقة، والتي سخرت مصر لها كل الإمكانات بتعاون وتنسيق من جميع الوزارات والجهات بهدف إنجاح هذه البطولة ولتكون بطولة متميزة.

وأشارت إلى الإعداد لاستضافة مصر للدورة الأربعين للمنظمة الإفريقية للإدارة العامة خلال الربع الأخير من العام الحالى، مؤكدة  الاهتمام الذي توليه مصر لتنظيم منحة ناصر للقيادة لدورها الفعال في خلق جيل جديد من القيادات الإفريقية الشابة التي ستسهم في بناء التواصل بين شعوب القارة، وتحقيق التنمية ومستقبل أفضل لدولنا الإفريقية.


وأكدت أن إفريقيا كانت سبّاقةً في وضع إستراتيجية للتنمية المستدامة عندما وضعت دول القارة في عام 2013 أجندة إفريقيا 2063، والتي اعتمدها الاتحاد الإفريقي في يناير 2015 كإستراتيجية طويلة الأجل ومرحلية للعمل في المستقبل، تضع الأساس للتحول الاقتصادي والاجتماعي التكاملي للقارة الإفريقية خلال الخمسين عاماً المقبلة.


ولفتت إلى أن أجندة إفريقيا 2063 جاءت لتتوج العديد من الجهود والمبادرات لتحقيق النمو والتنمية المستدامة ومنها: خطة عمل لاجوس، ومعاهدة ابوجا، والشراكة الجديدة لتنمية إفريقيا NEPAD، وبرنامج تطوير البنية التحتية في إفريقيا PDIA وغيرها من المبادرات والبرامج التي تَستهدف تحقيق التنمية في القارة الإفريقية.


وفي إطار تنسيق الخطط الوطنية وتعزيز التعاون الإقليمي في القارة لتحقيق التنمية المستدامة، أشارت "التخطيط" إلى تواصل الفاعليات في هذا المجال والتي جاء من بينها: عقد المنتدى الإفريقي للتنمية المستدامة لعام 2017 في أديس أبابا، كما عُقِد مؤخرًا في أبريل الماضي المنتدى الإفريقي للتنمية المستدامة لعام2019 في مدينة مراكش في المملكة المغربية الشقيقة.


أما فيما يخص قضية التمويل كأحد أهم التحديات التي تواجه جهود تحقيق التنمية المستدامة، قالت الوزارة: إن الحاجة الماسة لتوفير التمويل وتعبئة الموارد اللازمة أهم ما يجمع الخطط والبرامج الوطنية لتحقيق التنمية المستدامة، سواء في إطارِ أممي من خلال خطة التنمية المستدامة 2030 أو في إطارِ إقليمي وقاري من خلال أجندة إفريقيا 2063.


وتؤكد الدراسات والمؤسسات العالمية الاحتياجات التمويلية المتزايدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، فالدراسات الحديثة لبنك التنمية الإفريقي تشير إلى أن الاحتياجات التمويلية للقارة لتنفيذ مشروعات البنية التحتية اللازمة لتحقيق التنمية تقدر بنحو من 130-170 مليار دولار سنويًا، مع وجود فجوة في التمويل في حدود 68 - 108 مليارات دولار.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]