حكاية التاكسي النهري

16-6-2019 | 15:35

 

تناولنا قضية "التاكسي النهري" في "بوابة الأهرام" أكثر من مرة، وطالبنا بوضع حلول عاجلة تكفل البدء في تنفيذ هذا المشروع المهم، وأخيرًا وافقت محافظة القاهرة على تخصيص 7 مراسٍ نهرية لاستخدامها كمحطات للتاكسي النهري؛ حيث عقدت اتفاقاً مع إحدى الشركات النهرية لإنشاء وإدارة وتشغيل هذه المحطات بنظام حق الانتفاع لمدة 3 سنوات قابلة للتجديد، على أن تقوم هذه الشركة المتعاقدة معها بإدارة المحطات الـ 7 وتشغيلها لمصلحة نفسها وغيرها من الشركات الأخرى المنافسة، مقابل رسوم معينة تحصلها من المستفيدين من المراسي الجديدة، ونرصد في هذا الصدد ما يلي:

ـ تتراوح حمولة التاكسي بين 4 و8 ركاب، ويجب أن تتوافر فيه شروط الأمان، والمواصفات الفنية.

ـ ضرورة إنشاء مراسٍ جديدة؛ بحيث تتم تغطية جميع المواقع بالتاكسي أو الأتوبيس النهري.

ـ يمكن أن يكون التاكسي النهري منافسًا للتاكسي البري وسيارات النقل الخاصة، خاصة أن زمن الرحلة محدد ومعروف بعكس وسائل النقل البري وما تواجهه من تكدس مروري بطول طريق كورنيش النيل.

ـ من المهم التنسيق بين الجهتين المشرفتين على المشروع وهما محافظة القاهرة، ووزارة الري لكي يخرج  التاكسي النهري في الصورة المثلى، وسوف يسهم ذلك أيضًا في تنشيط السياحة النهرية.

مقالات اخري للكاتب

خط الدفاع الأول في مواجهة كورونا

إنها قضية الساعة في كل أنحاء العالم، فكارثة فيروس كورونا لم تصب دولا دون أخرى، وإنما يعانيها الجميع، وخط الدفاع الأول في مواجهتها، ومحاولة التغلب عليها،

كورونا والمشروعات الصغيرة

فى ظل التداعيات الصعبة لوباء "كورونا" صار من الضروري دعم الشباب فى ريادتهم للمشروعات، ومحاولة التغلب على الظروف الصعبة التى تواجههم.. من هذا المنطلق اتفقت

الطريق الآمن لتجاوز المحنة

بمرور الأيام تزداد حدة أزمة "فيروس كورونا" في كل دول العالم، ومنذ اللحظة الأولى لاكتشاف حالات مصابة بالفيروس في مصر، اتخذت الدولة كل التدابير الوقائية

تجربة الأتوبيسات الإلكترونية

تجربة الأتوبيسات الإلكترونية

انتبهوا لهذا الخطر!

انتبهوا لهذا الخطر!

فيروس كورونا .. وحكايات الإنترنت!

فيروس كورونا .. وحكايات الإنترنت!

مادة إعلانية

[x]