مدير "الإيفاد"بالشرق الأوسط: مصر لم تتأخر يوما عن الوفاء بالتزاماتها التمويلية لموارد الصندوق

16-6-2019 | 14:45

مزارع

 

أحمد حامد

قال مدير المكتب شبه الإقليمي لصندوق الإيفاد بمصر ومنطقة الشرق الأوسط، خلال فعاليات  المؤتمر الوطني الأول لدعم المزراع الصغير اليوم الأحد،  أن   المؤتمر يستعرض واحداً من مشروعات التعاون المثمر والمتعدد بين الصندوق الدولى للتنمية الزراعية " إيفاد" والدولة المصرية، لافتًا إلي أن التعاون بين " إيفاد" والدولة المصرية يعود إلى السنوات الأولى منذ إنشاء الصندوق كمؤسسة تمويل دولية متخصصة تابعة للأمم المتحدة في عام 1977 كأحد أهم النتائج الرئيسية لمؤتمر الأغذية العالمي 1974 لتمويل مشروعات التنمية الزراعية في الدول النامية بصفة خاصة لمكافحة الجوع والفقر الريفي في هذه الدول.

وأضاف فى كلمته أن مصر لم تتأخر يوما عن الوفاء بالتزاماتها التمويلية لموارد الصندوق، كما أن الصندوق قد ساهم في عدد من المشروعات التي تضع مصر في مقدمة الدول المستفيدة من برامج " إيفاد" التمويلية، موضحًا "لقد بدأت العلاقة المتميزة بين مصر والصندوق منذ إنشائه عام 1977 حيث أعد خبراء الصندوق إستراتيجية للتعاون مع مصر بهدف تدعيم خطة التنمية الزراعية المصرية والتي تتفق مع خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة، وبدأ الصندوق الدولي للتنمية الزراعية "إيفاد" أنشطته في مصر أوائل عام 1980، وطوال هذه الفترة قدم الصندوق التمويل لـ (13) مشروعا زراعيا بإجمالي 850 مليون دولار وبتمويل من الصندوق يتخطى 450 مليون دولار، وحققت هذه المشروعات معظم أهدافها مما ساعد على إحداث التنمية الزراعية ورفع مستوى الدخول لصغار المزارعين.

واستطرد قائلًا "يحق لنا أن نذكر مشروع دعم القدرات التسويقية لصغار المزارعين " برايم" كواحد من المشروعات المشتركة بين " إيفاد" ووزارة الزراعة المصرية، ذلك ِأن ما يتحقق على أرض الواقع من نجاحات خاصة في الأشهر الأربعة الأخيرة فى هذا المشروع بعد فترات كبيرة من التأخير، يضعه ضمن المشروعات الرائدة والناجحة، ويستحق بهذه النجاحات والإنجازات أن يكون نموذجا للمشروعات المشتركة التى تحقق أهدافها لدعم الفئات الأكثر احتياجا بين صغار المزارعين والقضاء على الفقر والعوز عند فئات كثيرة وفى مناطق زراعية عدة".

وقال: نحن في الصندوق الدولى للتنمية الزراعية "إيفاد" نتطلع لمزيد من التعاون في مشروعات زراعية مع مصر، مشروعات تحقق من أهداف الصندوق ما يتفق مع إستراتيجية التنمية المستدامة "مصر2030"، وأؤكد أن إستراتيجية الصندوق تتلاقى في كثير من النقاط والخطوط مع الإستراتيجية المصرية للقضاء على الفقر ودعم صغار المزارعين وتنمية قدراتهم على مواجهة الفقر والارتقاء بمنتجهم الزراعى وتوسيع فرص تسويقه بقيم عادلة، وإننا بهذا التطلع في الصندوق نقدم الشكر بشكل عملى للدولة المصرية بكافة أجهزتها على التعاون الجاد والمثمر في المشروعات التي تم تنفيذها أو الجارى تنفيذها.

 

[x]