الكنيسة تقدم دعما ماليا لمركز الدراسات القبطية بجامعة دمنهور

16-6-2019 | 10:49

الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

 

أميرة هشام

شاركت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمؤتمر عن الدراسات القبطية نظمته كلية الآداب بجامعة دمنهور، حيث استقبل الدكتور عبيد عبد العاطي رئيس الجامعة، والدكتورة حنان الشافعي عميد كلية الآداب ورئيس المؤتمر، الأنبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح، والأنبا بافلي الأسقف العام لكنائس قطاع المنتزه (نيابة عن قداسة البابا تواضروس الثاني) .


وأكد رئيس الجامعة أهمية الدراسات القبطية ، مشيرًا إلى أن مصر تزخر بالعديد من الكنوز القبطية الهامة التي تؤكد براعة الفن القبطي على مدى العصور التاريخية المختلفة.


وأوضح عبد العاطى أن الدراسات القبطية  تظهر لنا الحياة القبطية من جهة، والحياة الدينية من جهة أخرى، لافتًا إلى أنه خلال النصف الثاني من القرن العشرين ازداد الاهتمام العالمى بالقبطيات، خاصة بعد افتتاح المتحف القبطي في مصر.

وتابع قائلاً:"تراثنا القبطي عميق، وله قيمة كبيرة متمثلة في التراث المادى الملموس الثابت من المنشآت والمباني المعمارية كالكنائس والأديرة، وتراث ملموس متحرك داخل المتاحف ممثلاً فى القطع الفنية المختلفة أو ممتلكات".

ومن جانبه أعلن الأنبا باخوميوس عن دعمه لمركز الدراسات القبطية بجامعة دمنهور الذي أسسته الجامعة مؤخرًا، وذلك بتقديم مساهمة مالية للمركز، مؤكدًا أهمية دراسة التراث القبطي.

في سياق متصل جاءت أهم التوصيات في ختام المؤتمر متضمنة عمل لائحة لمركز الدراسات القبطية ، وإصدار كتاب يضم كافة المقترحات التي قدمت خلال المؤتمر، وضرورة التنسيق والتعاون بين جميع الجمعيات القائمة والمهتمة بالآثار والحضارة القبطية بمصر، وضرورة عقد المؤتمر بصفة دورة خلال الفترة القادمة.
 

مادة إعلانية

[x]