"البابطين" حول "المنتدى العالمي لثقافة السلام": تمكنا من توصيل صوتنا للعالم.. ونشكر المشاركين | صور

15-6-2019 | 17:17

جانب من فعاليات "المنتدى العالمي لثقافة السلام" في لاهاي

 

لاهاي (هولندا) - بوابة الأهرام

وجّه رئيس مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية، تقديره للمشاركين والحضور في "المنتدى العالمي لثقافة السلام"، الذي عقدته المؤسسة يوم الثالث عشر من يونيو الحالي، في مقر محكمة العدل الدولية بمدينة لاهاي في مملكة هولندا.

وقال الشاعر عبدالعزيز البابطين، في تصريح اليوم السبت، إن كل من حضر أو تحدث في المنتدى أو اهتم بنشره إعلاميًّا قد أثرى جلسات المنتدى وأضاف إليها زخمًا معرفيا نابعًا من يقينه بأهمية تكريس ثقافة السلام في العالم.

"البابطين" متحدثا في المنتدى العالمي لثقافة السلام في لاهاي

وأشاد البابطين بالأطروحات والأفكار التي قدمها عدد من قادة العالم وصناع الرأي والقرار في العالم من خلال المنتدى، مشيراً إلى أمله في أن يسهموا في تطبيق مناهج السلام السبعة عشر التي قدمتها المؤسسة لخدمة البشرية وغرس قيم التعايش في نفوس الأجيال من الحضانة وحتى الجامعة.

وقال البابطين: لقد تلمسنا جدياً الرغبة الحقيقية والشغف الكبير لدى المشاركين في المحاور التي طرحها المنتدى، فقد تمكنا من إيصال صوتنا إلى العالم من خلال هذا المنتدى عن مأساوية الحروب وضرورة تحقيق السلام العادل بين الشعوب، وحماية التراث الثقافي العالمي.

المنتدى العالمي لثقافة السلام في لاهاي

وشكر البابطين كل من أسهم في نجاح هذا المنتدى من متحدثين وحضور ووسائل إعلام على الدور الحيوي المخلص الذي بذلوه يقينا منهم بالرسالة التي تتبناها المؤسسة، والتي أصبحت مشروعا تسعى بما أوتيت من جهود على استكماله في العالم كي يعم السلام العادل.

المنتدى العالمي لثقافة السلام في لاهاي

وكان مقر محكمة العدل الدولية بقصر السلام في لاهاي بهولندا قد شهد انعقاد فعاليات "المنتدى العالمي لثقافة السلام" على مدار أربع جلسات الخميس الماضي، وقد أقامت المنتدى مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية بحضور شخصيات سياسية وأكاديمية وثقافية من مختلف أنحاء العالم.

جاء من بين الحاضرين عمرو موسى، وزير الخارجية الأسبق من مصر، وجوك برندت ممثلة الحكومة الهولندية وكيلة وزارة الخارجية، ورئيس مؤسسة قصر السلام بهولندا، والأمير تركي الفيصل آل سعود، ورؤساء دول سابقون وحاليون، ورئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ورئيس جمعية الهلال الأحمر، ورئيس محكمة العدل الدولية، وغيرهم.

المنتدى العالمي لثقافة السلام في لاهاي

شهدت فعاليات الجلسة الختامية إطلاق الشاعر الكويتي عبدالعزيز سعود البابطين رئيس المؤسسة، 17 منهجا تعليميا من أجل تدريس ثقافة السلام في العالم، من الحضانة إلى الجامعة، وقد سبق أن حظيت هذه المناهج بموافقة الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال البابطين، إن السلام هو حق لكل البشر، وقد جاء هذا المنتدى في وقت هو أحوج ما يكون فيه العالم إلى السلام وإرساء قواعد التعايش بين البشرية التي دخلت في العقد الأخير من الزمن أعتى حالاتها من النزاعات والصراعات الداخلية والخارجية.

تضمنت جلسات المنتدى محورين رئيسين هما: "تدريس ثقافة السلام" و"حماية التراث الثقافي العالمي" وقد ناقشهما نخبة من ممثلي عدد من الدول.

المنتدى العالمي لثقافة السلام في لاهاي

وشهدت الجلسة الافتتاحية حديث كل من جوك برندت ممثلة الحكومة الهولندية ووكيلة وزارة الخارجية، وإيريك دي باديتس رئيس مؤسسة كارنيجي قصر السلام بهولندا، وعبدالعزيز سعود البابطين رئيس المؤسسة، والأمير تركي الفيصل آل سعود من المملكة العربية السعودية.

وترأس الجلسة الأولى رئيس جمهورية البوسنة والهرسك الأسبق الحارث سيلايجتش، وتحدث فيها: الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين، والأمين العام لاتحاد المغرب العربي الطيب البكوش، ووزير خارجية اليمن خالد اليماني، ورئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر مورر، ورئيس جمعية الهلال الأحمر الكويتي هلالالساير، وعمدة باليرمو لولوكا أورلاندو.

أما الجلسة الثانية فرأسها نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الأسبق الشيخ محمد صباح السالم الصباح، وتحدث فيها: ممثل رئيس جمهورية العراق علي الشكري، ورئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار الشيخة مي آل خليفة، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي لجمهورية اليمن عبدالله لملس، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي لحكومة إقليم كردستان العراق یوسف كوران.

قصر السلام في مدينة لاهاي بهولندا

وجاءة الجلسة الثالثة برئاسة رئيس المعهد الدولي للسلام تيري رود لارسن، وتحدث فيها: رئيس البرلمان المالطي ووزير الخارجية الأسبق مايكل فرندو، ووزير التربية والتعليم العالي في دولة الكويت حامد العازمي، ووزيرة الخارجية لجمهورية إفريقيا الوسطى سلفي بيبو تيمون، وعضو البرلمان الأوروبي طوكيا سيفي، ووزير التربية لجمهورية أفريقيا الوسطى موكاداس نوري، ومستشار اليونسكو للتراث الثقافي منير بوشناقي.

عمرو موسى في جانب من المنتدى العالمي لثقافة السلام في لاهاي

أما الجلسة الختامية فرأسها رئيس محكمة العدل الدولية عبدالقوي أحمد يوسف، بحضور كل من: ماريا فرناندا إسبينوسا غارسيس رئيسة الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وعبدالعزيز سعود البابطين رئيس المؤسسة، ورئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، ورئيس جمهورية إفريقيا الوسطى فوستن أركانج توادرا ورئيس مالطا السابقة السيدة ماري لويز كوليرو، ورئيس تركيا السابق عبدالله غل، وممثل رئيس الجمهورية التونسية حسان العرفاوي، والمبعوث الخاص لرئيس جمهورية ليبيريا لورنس كونملا ورئيس تحالف الإصلاح والإعمار في العراق عمار الحكيم.

الأكثر قراءة

[x]