إلغاء الراحات وانتشار بكل المحافظات والمتنزهات.. تعرف على خطة الداخلية لتأمين احتفالات عيد الفطر

4-6-2019 | 21:45

حدائق ومتنزهات - أرشيفية

 

أشرف عمران

بدأت وزارة الداخلية في تنفيذ ورفع حالة الاستنفار الأمني بكل القطاعات الأمنية بالوزارة، طبقًا لتوجيهات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية ، لتوفير المناخ المناسب بمناسبة الاحتفالات ب عيد الفطر المبارك، وتفعيل الخطط الأمنية التى أعدتها مديريات الأمن بأنحاء الجمهورية، لتحقيق أعلى معدلات ال تأمين ، والتى من أهم محاورها، الحفاظ على المواطنين والمنشآت الدينية، خاصة فى أوقات أداء صلاة العيد وأثناء الانتهاء منها.


ووجه اللواء محمود توفيق، مديري الأمن بتنفيذ الخطط الأمنية الموضوعة، وتمركز قوات الأمن في الأماكن المخصصة لها، واستمرار الدوريات الأمنية، والأكمنة المتحركة في مداخل المحافظات، وبداخل الشوارع الرئيسية، وبمناطق ال متنزهات .

وانتهت وزارة الداخلية من وضع إستراتيجية أمنية، تستهدف تحقيق الأمن الجنائى، وعودة الانضباط للشارع المصرى، باعتبار ذلك فى مقدمة أولويات الأجندة الأمنية للوزارة، من خلال المواجهة الحاسمة للجريمة، والتعامل بكل حزم وحسم مع كل من تسول له نفسه تكدير السلم والأمن.

وأكد الوزير علي استمرار حالة الطوارئ، ورفع الاستعدادات القصوي، ل تأمين احتفالات عيد الفطر المبارك، ومتابعة آخر التطورات علي الخطة الأمنية التي تم وضعها، والاطمئنان علي تنفيذ خطة الانتشار السريع فى الشوارع، وتم التأكيد علي وجود دوريات مشتركة من الجيش والشرطة، تقوم بتمشيط كل مناطق الجمهورية، ونشر أكمنة ثابتة من قوات الانتشار السريع، وتمركز مدرعة شرطة وسيارات من العمليات الخاصة والانتشار السريع، ومجموعة مشتركة من الأمن العام وضباط مباحث، و الشرطة النسائية .

وتم الانتهاء من تفعيل غرفة عمليات مشتركة بين الأجهزة الأمنية بالكامل، للمرور على كافة ال متنزهات على مستوى الجمهورية، لمتابعة إجراءات الأمن بالكامل، وربطها بغرفة عمليات بوزارة الداخلية للمتابعة.

ووجه وزير الداخلية أوامر صارمة، لمساعدى الوزير ومديرى الأمن، بالوجود على مدار الـ 24 ساعة فى الشوارع، لمتابعة انتشار القوات، مع إلغاء الراحات لجميع الضباط حتى انتهاء الاحتفالات، بالإضافة إلي نشر عناصر الشرطة السرية، والدوريات المسلحة فى الشوارع، وشدد الوزير، علي نشر الأكمنة الثابتة والمتحركة، وتعيين ضباط وضابطات من إدارة مكافحة التحرش لرصد أى ما يخل بالأمن العام.

كما تابع وزير الداخلية ، خطة الإدارة العامة للمرور، وشدد علي رفع السيارات المتروكة بمحيط المنشآت المهمة، وتجهيز أوناش للمشاركة في الاحتفالات موزعة على القطاعات الشرطية، ووضع أكمنة ثابتة ومتحركة على مداخل المحافظات تقوم بإجراءات تفتيش دقيقة للسيارات التي يشتبه بها، بالإضافة إلى تأمين الطرق نفسها.

وتم وضع خطة أمنية ل تأمين ال متنزهات والحدائق، وتم الدفع برجال الشرطة النهرية ل تأمين المراكب النيلية ل تأمين المواطنين في احتفالات العيد، بالإضافة إلي تأمين جميع المناطق الساحلية، التي تشهد إقبالا كبيرا من المواطنين خلال الأعياد والعطلات الرسمية.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية