الرئيس اللبناني: أي عبث بالأمن سيلقى الرد الحاسم والسريع

4-6-2019 | 12:15

ميشال عون

 

الألمانية

أكد الرئيس اللبناني الرئيس ميشال عون، اليوم الثلاثاء، أن أي عبث بالأمن سيلقى الرد الحاسم والسريع.


وقال الرئيس عون، في تصريحات بثتها الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية اليوم، إن ما حصل في طرابلس أمس الاثنين لن يؤثر على الاستقرار في البلاد، مشددا على اتخاذ الإجراءات الكفيلة بكشف ملابسات الاعتداء الإرهابي الذي استهدف المدينة.

وأشار الرئيس عون، إلى أن الجهوزية الدائمة للجيش والقوى الأمنية كفيلة بالمحافظة على سلامة المواطنين في كل لبنان، داعيا إلى التعاون مع الأجهزة الامنية وعدم إطلاق الشائعات التي تزرع القلق في نفوس المواطنين.

ومن ناحية أخرى، قررت بلدية طرابلس إلغاء مراسم البروتوكول المعتمد في كل عيد على أن يقتصر النشاط على أداء صلاة العيد في المسجد المنصوري الكبير.

وكانت وزيرة الداخلية اللبنانية ريا الحسن قد أكدت اليوم أن ما حصل في طرابلس بشمال البلاد "حادثة فرديّة وضعنا حداً لها ونتمنّى ألا تتكرّر".

وقالت الحسن: "يجب أن تكون هناك جهوزيّة كاملة"، مضيقة "أننا مهيأون ومستنفرون لأي حادث في المستقبل"، مشيرة إلى أن التحقيقات لا تزال جارية.

ووصلت وزيرة الداخلية اللبنانية يرافقها المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان اليوم إلى طرابلس لتفقد مكان الحادثة الإرهابية التي وقعت أمس في الميناء.

ومن المقرر أن تترأس الحسن اجتماعا في سراي طرابلس يحضره محافظ الشمال وقادة الاجهزة الامنية والاطلاع منهم عما حصل بالأمس، والتدابير المتخذة لحماية المدينة وأهلها من الإرهاب واعطاء توجيهاتها للمرحلة المقبلة.

وبدوره، قال اللواء عثمان: "منفذ العمليات كان في حالة نفسية غير مستقرة وما حصل حادثة فردية وعمل ارهابي أليم ونحن في جهوزية كاملة".

وقتل عنصران من الجيش إلى جانب عنصر ثالث من قوى الأمن الداخلي في هجمات بمدينة طرابلس نفذها شخص يدعى عبد الرحمن مبسوط الذي لقي حتفه إثر تفجير نفسه بحزام ناسف كان يرتديه.

[x]