شيخ الأزهر: "واضربوهن" ليست أمرا بالضرب.. والنبي لم يضرب زوجاته ولا مرة في حياته

2-6-2019 | 21:02

فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف

 

شيماء عبد الهادي

قال فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر ، إن كلمة "واضربوهن" ليست أمرا بالضرب، وأن النبي صلى الله عليه وسلم لا يحبذ هذا الأمر ولم يمارسه مرة واحدة في حياته، لكن للأسف الشديد فُهمت على أنه أمر، وأن الضرب حق للزوج حتى لو كان نتيجة لخلافات تافهة، وهنا نجد أن الإسلام ظلم مرتين؛ ظلم عندما فهمه المسلمون وطبقوه بشكل خاطئ و ظلم مرة أخرى عندما وصفه الغرب بالوحشية، موضحا أن "واضربوهن" تشبه أكل الميتة لمن يشرف على الموت ولم يجد غير هذا الحل.

وأضاف فضيلته خلال الحلقة الثامنة والعشرين ببرنامجه الرمضاني على التليفزيون المصري "حديث شيخ الأزهر "، أن الحالة التي تحدث عنها الإسلام هي أن يكون الزوج كريما ويحب زوجته، ويريد أن يبقى عليها ولا توجد وسيلة باقية إلا الضرب الرمزي، وذلك من باب عقوبة الأم لابنتها التي تحبها وتقدمها على نفسها، ولكن تضطرهم الظروف لهذه العقوبة، حرصا عليها.

واختتم فضيلة الإمام الأكبر قوله: ليس من العدل والإنصاف أن تدان المجتمعات الإسلامية وتتهم بالتخلف والوحشية في حين أن الضرب داخل الأسرة ثقافة سائدة في سائر الشعوب، متسائلا هل الضرب المبرح الذي يؤدي إلى القتل في أمريكا متقدم ومتحضر والضرب الذي أبيح وليس مأمورا به وله ضوابط ومواصفات وشروط هو الذي يوصف بـ التخلف والوحشية، مشيرا إلى الدراسة التي أجراها المجلس الوطني للوقاية من العنف في أمريكا، نجد أن الدراسة أكدت أن ربع الرجال وسدس النساء قبلوا صفع الزوج لزوجته في ظرف معين من الخطأ، كما أكدت أن 56%من الأزواج ضربوا زوجاتهم بسبب الإهمال في الواجبات الزوجية.

يذاع برنامج فضيلة الإمام الأكبر يوميا في الساعة 6:15 مساء على الفضائية المصرية طوال شهر رمضان المبارك، ويناقش البرنامج عددًا من قضايا الأسرة المسلمة، والحقوق التي أقرها الإسلام للزوج والزوجة، وكيفية الحفاظ على الكيان الأسري كأساس لبناء مجتمع إنساني سليم

[x]