6 محاور ترسم خريطة "الآثار" لتحقيق أهدافها.. والاكتشافات "عمل دائم"| صور

6-6-2019 | 20:12

الآثار

 

عمر المهدي

على مدار أكثر من شهرين، نجحت وزارة الآثار في استرداد العديد من الآثار المهربة والكشف عن أثريات عدة، مع افتتاحات ضخمة، بخلاف الترميم الآثري للمعابد بشكل دوري.


جهود الوزارة تمثلت في افتتاح أكثر من مشروع منها "المياه الجوفية"، مع تنظيم العديد من المعارض والمؤتمرات التي حظيت باهتمام دولي كبير، وتوضيح معالم مصر الآثرية، وكذلك المشاركة الدولية في المتاحف الأثرية بعدد من دول العالم..

عبر هذه السطور.. تستعرض "بوابة الأهرام"، أهم ما تم إنجازه خلاص شهرين بفعاليات ومحافل متنوعة:

الافتتاحات الأثرية


نجحت الوزارة في افتتاح عدد من المشروعات، من ضمنها مشروع تخفيض منسوب المياه الجوفية بمنطقة كوم الشقافة الأثرية وذلك بالتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID والهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي، وبلغت تكلفة هذا المشروع حوالي ٩ ملايين دولار.

الاكتشافات أثرية الجديدة

جاء الكشف عن ورشة لصناعة العناصر المعمارية من عصر الدولة الحديثة بواسطة البعثة الأثرية المصرية السويدية المشتركة العاملة بمنطقة جبل السلسلة بأسوان، أحد أهم الاكتشافات، مع العثور على عدد من المرساوات "هلب" مختلفة الطرز والأحجام منها الحجرية والحديدية وأخرى مصنوعة من الرصاص..

حيث ترجع هذه المرساوات إلى عصور تاريخية مختلفة بدءً من العصر الهلينستي وحتى القرن العشرين، وذلك أثناء حفائرالبعثة الأثرية التابعة لمركز الآثار البحرية بكلية الآداب - جامعة الإسكندرية، بمرسى باجوش بالساحل الشمالي وعصر أيضاً على عدد من الأواني الفخارية من منطقة شمال إفريقيا ومصر واليونان وإيطاليا وإسبانيا وفلسطين.

ثم كشفت الوزارة، عن الميناء الرئيسي الذي كان يستخدم لنقل الأحجار من منطقة محاجر جبل السلسلة عبر نهر النيل لبناء المعابد والمسلات أثناء حفائر بعثة وزارة الآثار بمنطقة جبل السلسلة بكوم أمبو بأسوان، والذي يرجع إلى عصر الدولة الحديثة.

آثار مستردة ومضبوطات

جهود كبيرة تقوم بها الوزارة في استرداد الآثار المنهوبة من مصر حيث تبذل الوزارة، جهدا كبيرا، لاستردادها..

حيث تسلمت سفارة مصر بسويسرا قطعتين أثريتين من السلطات السويسرية عبارة عن تمثال من الخشب للمعبودة باستت بهيئة قطة، وتمثال من الجرانيت الوردي للمعبود حورس بهيئة الصقرواللذين تم ضبطهما في كانتون بجنيف.

المعارض والمؤتمرات

سيناريو العرض المتحفي لمتحف الوادي الجديد، حظي باهتمام كبير، حيث افتتح رئيس قطاع المتاحف معرضاً دائماً لمجموعة من القطع الأثرية الخاصة بمقبرة الضباشية والتي تعرض لأول مرة منذ اكتشافها عام ١٩٩٤، المقبرة لشخص يُدعى «مس وي » بها العديد من القطع الأثرية والتي تم حفظها بالمخازن.

كما تم افتتاح بباريس معرض «توت عنخ آمون: كنز الفرعو" بالعاصمة الفرنسية باريس وسط حضور وتغطية إعلامية واسعة من مختلف وجميع دول العالم.

وبمناسبة الاحتفال بأعياد المرأة نظم متحف قصر محمد علي بالمنيل معرضاً أثرياً تحت عنوان «سيدتي ». يضم المعرض 30 قطعة أثرية.

من مقتنيات سيدات الأسرة العلوية من أدوات زينة وتجميل تعرض لأول مرة ) 21 مارس- 21 أبريل)، كما نظم متحف ملوي بالمنيا للاحتفال بهذه المناسبة معرضاً أثرياً تحت عنوان «الأمومة والطفولة في مصر القديمة ».

يتضمن المعرض مجموعة من القطع الأثرية التي توضح دور الأم في مصر القديمة، كما أقيم على هامش المعرض مجموعة من الورش لتعليم الطلاب رسم لوحات فنية بالزيت والألوان لمدة شهر.

مشاريع ترميم الآثار

قامت وزارة الآثار بإعادة تركيب وترميم مقبرتي الورديان رقم G990 ورقم G989 من مقابر الجبانة الغربية بالإسكندرية.

كما تم الانتهاء من أعمال التنظيف والترميم الجزئي للمناظر والنقوش الجدارية الموجودة بسقف معبد إسنا جنوب محافظة الأقصر ضمن مشروع ترميم وتطوير المعبد بالتعاون مع جامعة توبنجن الألمانية ومركز تسجيل الآثار المصرية.

وبدأت الوزارة في المرحلة الثانية من مشروع رفع المياه الجوفية بمنطقة أبو مينا الأثرية ببرج العرب بالتعاون مع محافظة الإسكندرية.

وتعد مشاريع رفع المياه الجوفية بالمناطق الأثرية من أولويات الوزراة لكونها التهديد الأكبر للموقع ومن المخطط الانتهاء منه بحلول نهاية هذا العام.

فعاليات ثقافية وتواصل مجتمعي

تهتم وزارة الآثار بهذه الأنشطة نظراً للدور الكبير التي تقوم به في التأثير على شباب المستقبل الذي يقود مصر في الفترة القادمة، فتحرص الوزارة على إقامة هذه الفعاليات منها احتفل متحف النسيج المصرى بشارع المعز بالتعاون مع الإدارة العامة للقاهرة التاريخية بيوم المرأة العالمي تحت عنوان "الأيدي الناعمة - المرأة المصرية فى مائة عام".
كما نظمت إدارة التنمية الثقافية والتواصل المجتمعي بمكتب ووزارة الآثار فعالية بعنوان « المرأة المصرية .. تحدي الـ100 عام » ببيت السناري وذلك بمناسبة يوم المرأة المصرية .

حيث تم الاحتفال بذكرى مرور مائة عام على قيام ثورة 1919 وخروج المرأة المصرية وذلك للمشاركة في الحياة السياسية، وتم تنظيم معرض فنيا تحت عنوان «فنون نون » لمجموعة متنوعة من الأعمال المستوحاة من التراث المصري.

ونظم متحف قصر الأمير محمد علي بالمنيل دورة تدريبية مجانية لتعليم فن الخط العربي للشباب بداية من عمر 18 عاماً وذلك بالتعاون مع معهد استديو العربية لتعليم الخط العربي واللغه العربية.

كما نظمت إدارة التنمية الثقافية والتواصل المجتمعي بمكتب وزارة الآثار زيارة إلى مجمع الأديان لمجموعة من الصم وضعاف السمع بالتعاون مع الإدارة العامة للتمكين الثقافي لذوي الاحتياجات الخاصة بهيئة قصور الثقافة هذا بالإضافة إلي الورشة الفنية التي نظمها متحف قصر الأمير محمد علي بالمنيل للأطفال تحت عنوان «ارسم - إفرح - لون » بالتعاون مع مكتبة عرب المحمدي.


الآثار


الآثار


الآثار

الأكثر قراءة