الدروس المستفادة من رمضان

3-6-2019 | 12:54

 

ها نحن نودع رمضان، والسؤال: ماذا استفدنا منه، وما الدروس التي يمكننا أن نخرج بها من صيامه؟.. والإجابة: إنها دروس كثيرة، وأولها درس التقوى، حيث يقول عز وجل: "وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ ۚ وَإِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ غَنِيًّا حَمِيدًا" [النساء:131].

 والمعنى أن يجعل العبد بينه وبين ما يخشاه من غضب الله وسخطه وقاية تقيه من ذلك بفعل طاعته واجتناب معاصيه، فمبدأ التقوى هو السرّ الحقيقي في الصوم، والله عزّ وجل يقول: "كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون"، والتقوى ليست محصورة في أيام أو في عبادات معينة، بل إنها شاملة لحياة المسلم كلها، وعليه أن يتقى عذاب الله بطاعته، ويتقى الله في حواسه بأن يجعلها في طاعته، وأن يتنزه عما حرم الله.

والتقوى تكون مع النفس بإلزامها الحق وكفها عن الباطل، حيث يقول تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ" [الحديد:28]، والتقوى مع الأولاد بتجنيبهم مواطن الردى: "يا أيها الذين آمنوا قو أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة"، والتقوى يجب أن تكون حاضرة مع المسلم، في كل مكان، بيته، وعمله، ومع نفسه، وزوجته، وأولاده، وزملائه.

وثانى الدروس هو درس الإرادة، فالمسلم في رمضان يخالف عاداته ويتحرر من أسرها، ويترك مألوفاته التي هي مما أحل الله لعباده، فتراه ممتنعا عن الطعام والشراب والشهوة في نهار رمضان امتثالا لأوامر الله عز وجل، وهكذا يصبح الصوم عند المسلم مجالا رحبا لتقوية الإرادة الجازمة؛ فيستعلي على ضرورات الجسد، ويتحمل ضغطها وثقلها إيثارًا لما عند الله تعالى من الأجر والثواب.

وثالث الدروس هو درس المداومة على الطاعة، فرمضان موسم تنوع الطاعات، والقربات، والمسلم في هذه الأيام الفاضلة يتقلب في أنواع من الطاعات والعبادات، وهو مع ذلك كله حريص عليها، فإذا كان رب رمضان هو رب جميع الشهور، فحري به أن يخرج من مدرسة رمضان بالإقبال على الصلاة والخشوع فيها، وأن يجعل من القرآن الكريم منهج حياة له بتلاوته وتدبره، وما أجمل أن يداوم المسلم على قراءة القرآن بعد رمضان، فيعيش معه، ويكون له بكل حرف حسنة والحسنة بعشر أمثالها .

ولقد ضرب رسول الله "صلى الله عليه وسلم" مثالاً واضحاً لحسن الأخلاق في شهر رمضان حين قال فى الحديث الشريف: ( ....... فإن سابه أحد أو شاتمه فليقل إني امرؤ صائم)، وهكذا رسم رسول الله في هذا المثال أوضح المعاني على تأثُّر الصائم الكريم بالأخلاق الفاضلة التى تكفل له أعلى المنازل في الجنة، وأفضل المنازل في قلوب الناس.

مقالات اخري للكاتب

مراجعة ضرورية للإستراتيجية السكانية

في دور الانعقاد الخامس والأخير يناقش مجلس النواب خطة التصدي للزيادة السكانية، تشريعيًا ورقابيًا، بجانب مراجعة إستراتيجية 2030 في هذا الصدد، وإعادة بلورتها،

مكافحة التدخين بالعيادات المتنقلة

فى خطوة جديدة لمكافحة انتشار التدخين بين الشباب، قررت وزارة الصحة إطلاق عيادات لهذا الغرض فى الجامعات، والمتاجر الكبرى ومراكز الشباب بالمحافظات، وسوف تعمل

مبادرة الشوارع النظيفة

هى فكرة رائعة سيكون لها مردود كبير على تحسين البيئة، حيث أطلق مجموعة من الشباب يقطنون فى أحد شوارع مدينة أسيوط مبادرة أطلقوا عليها اسم "تعالوا ننظف شارعنا"،

شارك في تخطيط موازنة الدولة

في خطوة جديدة من أجل المشاركة المجتمعية في تحقيق التنمية الحقيقية الناجحة، سوف تطرح الحكومة مبادرة باسم "اتصرف بإيجابية"، والهدف منها إشراك المواطنين في تخطيط الموازنة العامة للدولة، ونتوقف في هذه القضية عند النقاط التالية:

الحي النموذجي

استوقفتنى فكرة جديدة لحل مشكلة القمامة لشاب من جامعيها، حاصل على مؤهل فوق المتوسط، اسمه عادل حسن، وقد أطلق عليها خطة "الحى النموذجى"، والهدف منها تحويل الأحياء السكنية إلى أحياء صديقة للبيئة، ونتوقف فى هذه القضية عند أبعاد هذه الخطة والطريقة المثلى لتنفيذها.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية