"معلومات حقوق الإنسان اليمني" يدين تسليم الأمم المتحدة 20 مركبة للحوثيين لإزالة الألغام

1-6-2019 | 11:15

ميليشيا الحوثي

 

ذكر مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان، أن إعطاء مؤسسات تابعة لميليشيات الحوثي دعما خاصا من قبل منظمة الأمم المتحدة يصب في مساعدتها على استمرار الحرب، مما يعد مخالفة صريحة لكل مبادئ الأمم المتحدة التي تعمل على تعزيز السلام لا الإسهام في تعزيز مسار الحروب.

وأدان المركز، في بيانه، تسليم الأمم المتحدة، 20 مركبة للحوثيين لإزالة الألغام، مشيرا إلى أن هذا الدعم الموجه من قبل الأمم المتحدة، لطرف الميليشيات عبر المركز التنفيذي الذي تسيطر عليه يعتبر فضيحة أممية جديدة للميليشيا المسئولة عن زرع اليمن بما يزيد على مليوني لغم منذ انقلابها على السلطة في سبتمبر العام 2014.

وأكد أن هذا الميليشيات لم يُعرف عنها سوى زراعة الألغام والعبوات الناسفة في كل منطقة من أرجاء اليمن، مخلفة وراءها المئات من الضحايا، مشيرا إلى أن محافظة تعز، تعد المحافظة الأعلى من حيث كمية زراعة الألغام والعبوات الناسفة التي تتعمد ميليشيا الحوثي زراعتها في الأحياء السكنية والأرياف ووسط الحقول والمنازل والمباني المختلفة.

وكان مركز المعلومات قد وثق في إحصائيات سابقة له مقتل نحو 750 مدنيا بينهم 36 طفلا و17 امرأة جراء انفجار تلك الألغام والعبوات منذ اقتحام الميليشيا محافظة تعز في مارس 2015، وحتى أبريل الماضي، تسببت مليشيا الحوثي بمقتل 690 مدنيا.

وبلغ عدد الجرحى نحو 1198 مدنيا بينهم 44 طفلا و25 امرأة تسببت المليشيات بإصابة نحو 1101 منهم وتسبب مجهولون بإصابة 97 آخرين، معظمهم أصبحوا ذوي إعاقة دائمة وبحاجة إلى علاجات وعمليات مختلفة وبرامج إعادة تأهيل نوعية مازالت بعيدة عن أي دعم من قبل المنظمات الدولية المعنية، منوها بأن هذه ارقام متواضعة ازاء الحجم الحقيقي لكارثة زراعة الألغام وضحاياها التي تسببت بها الميليشيا.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية