"المشهد" الذي يصنع ممثلا!

31-5-2019 | 19:59

 

لم يكن ال تمثيل في بدايته مرتبطًا بنص مكتوب، ومن هنا عرف بأنه فن الأداء الحركي، تطور ليقيد بنصوص مكتوبة سواء في المسرح، أو فيما بعد في ال

سينما وال تليفزيون ؛ حيث ظهور وسائل النقل والتسجيل والصورة.. 

وال تمثيل بني في الأساس على الموهبة الفطرية، فلم يكن يجرؤ أحد على أن يصعد إلى مسرح ويرتجل ويقلد، أو أيضًا أن يقف أمام كاميرا ويجسد حالة، ولدينا في مصر نماذج كثيرة من ممثلين لديهم من الموهبة ما يمكن القياس بها على حرفية الأداء الفطري؛ ومنهم على سبيل المثل الفنان الراحل سعيد صالح، كان لديه من الموهبة ما يمكنه من تطوير عرض مسرحي من عرض مقيد غير قابل، لأن يفك ويبهج الجمهور إلى عرض مليء بالبهجة والضحك في المسرح، فهو النجم الحقيقي في مسرحية "مدرسة المشاغبين" ولولاه لما بني العرض المسرحي "العيال كبرت" هذا البناء المتكامل.. 

هذا الكلام مقدمة لأهمية الموهبة في الأعمال الدرامية التي شاهدناها في رمضان، حيث لا يشترط أن يكون الدور في الـ35 مشهدًا التي تعارف عليها كعدد مشاهد للحلقة ال تليفزيون ية على الأقل، أو في كل الحلقات، والدليل أنه بمجرد ظهور الفنان أحمد زاهر في مشهد واحد من مسلسل "ولد الغلابة" نجح في أن يبهر المشاهدين بموهبته.. لأنه لم يقبل الظهور كضيف شرف دون أن يفكر كيف سيظهر في مسلسل ليس هو بطله، ومسلسل يحقق نجاحًا دونه.. وضع باروكة ليبدو أصلعا ويمثل دور من سيقوم بغسيل أموال "عيسى" أحمد السقا.. 

وهذا ينطبق على نجمين في المسلسل نفسه، هادي الجيار بموهبته الطاغية، ومحمد ممدوح الذي قدم الحلقات الأولى وأبهر المشاهدين أكثر من إبهاره في مسلسل من بطولته هو قابيل.. حتى الظهور الخاطف لتامر حسني في الحلقة الأولى لم يكن مجرد مرور؛ بل كان مهمًا له، وهي مهمة مخرج فاهم يعني إيه نجم يظهر ضيف شرف. 

اختيار ضيف الشرف في الأعمال الدرامية، لا يتم اعتباطًا، فظهور ممثل بموهبة فتحي عبدالوهاب كضيف شرف لمشهد واحد يثري العمل، جربها كثيرًا، وكان لها مردود السحر؛ لأنه يدرسها جيدًا قبل أن يقدم عليها، برغم مشاركته في عملين هذا العام، لم يتردد في قبول ضيف شرف مع ممثل صاعد هو مصطفى خاطر في "طلقة حظ".. وفتحي عبدالوهاب نجح في أن يجعل نهاية حلقات مسلسل ريا وسكينة من قبل مهاية "تقيلة" عندما قدم دور المحقق في جرائمهما.. 

هذه عينة من نجوم لديهم الموهبة التي تجعل من مجرد ظهورهم كشعاع نور في الأعمال الفنية، بينما هناك نجوم لا يملكون حتى موهبة التعبير الحركي العادي، بل يبالغون في الأداء مما يفقد العمل بريقه، الممثل " يلهث وهو يمثل بالبلدي "ينهج" حتى يصيب المشاهد بالتوتر.. والأمثلة كثيرة لا داعي طبعًا لذكرها، بل كانت النماذج واضحة في مسلسلات رمضان ، ممثل لديه موهبة تبتهج لمجرد ظهوره، كما هو الحال مثلا في أداء "ريهام عبدالغفور" في مسلسل "زي الشمس" وأداء "دينا الشربيني" أيضًا فهما تباريا في تقديم عمل به أداء تمثيل ي رائع.. 

وممثلون مهما حاولوا الوصول إلى قمة التعاطي مع الشخصية يكون واضحًا انفعالهم ومبالغتهم الزائدة.. 

وليس صحيحا أن ال تمثيل مجرد رص كلام.. واسألوا يحيى الفخراني الذي يمتلك القدرة على غزل الحروف ليكون التعبير من خلالها صادقًا. 

وفى ال سينما العالمية يهتم المخرجون بأداء الممثل ليس فقط بالكلام؛ ولكن بما يعرف بالغة الجسد.. ففي فيلم "جلاس" للمخرج نايت شيامالان والذي عرض مؤخرًا حدثت مباراة في أداء أبطاله جيمس ماكفوي، وبروس ويلز وصامويل جاكسون، ونجح الثلاثة في تقديم فيلم مبني على لغة الجسد، وخاصة جيمس ماكفوي البطل الحقيقي للعمل.. 

وهنا تكمن القضية، وهي أنه ليس مهمًا أن تكون نجمًا ولك جمهور بقدر أن تترك حالة وتأثيرًا لدى المشاهدين ولو بمشهد واحد فقط، وفعلها مثلا أحمد السقا الذي يعبر دائمًا عن قدرته على لفت الانتباه - ولو بمشهد واحد - في أعمال كثيرة، منها مسلسل "رحيم" العام الماضي عندما ظهر في لقطة واحدة! 

مقالات اخري للكاتب

القاهرة السينمائي.. رؤى مغايرة للسينما العربية

تنطلق الأربعاء المقبل الدورة ال41 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، تفتتح بفيلم "الأيرلندي" للمخرج العالمي الشهير ماراتن سكورسيزي، وبطولة لثلاثة من أهم نجوم العالم، آل باتشبنو، وروبرت دى نيرو، وجو بيتش، في أول عرض عالمي للفيلم الذي يترقبه الكثيرون من عشاق السينما.

قصور الثقافة منارات ضد التطرف.. فلنُضئها من جديد

إعادة تأهيل 500 قصر ثقافة في جميع أنحاء جمهورية مصر العربية، وهو الرقم الذي سبق أن أكده رئيس هيئة قصور الثقافة أحمد عواض في يناير الماضي، وتحويلها إلى

الرقابة المتهمة منذ مائة عام

كلما مر على المجتمع حادث فردي، من جريمة قتل، أو مشاهد للعنف تنتشر على "سوشيال ميديا" علت صيحات بأن هذه الأحداث سببها ما يقدم على شاشات السينما من أفلام،

«الممر» وتجديد الخطاب السينمائي

الضجة التي أثارها فيلم "الممر" بعد عرضه على الفضائيات، تدفعنا إلى أن نعيد النظر في نوعية ما نقدمه من أعمال سينمائية، فالفيلم عرض تجاريًا في السينمات وحقق نجاحًا كبيرًا، وبرغم ذلك أحدث دويًا كبيرًا عند عرضه على القنوات الفضائية..

"ستموت في العشرين" فيلم كسر حاجز الانتظار

كثيرًا ما تصنع التجارب السينمائية الروائية الأولى لأصحابها - إن جاءت بعد معاناة وكفاح - مجدًا سينمائيًا، بل وتكون هي السلم الحقيقي نحو تأكيد الموهبة ووصولها للمشاهدين والنقاد والسينمائيين والمهرجانات، ومن ثم الجوائز..

كيف نعيد دور الإذاعة المفقود؟!

هل ضبطت نفسك مرة واحدة وأنت تدير مؤشر الراديو لتسمع الإذاعة المصرية؟.. قد تكون من مستمعى صوت العرب، أو الشرق الأوسط، أو البرنامج العام، أو القرآن الكريم..