عرب وعالم

العساف: فلسطين تمثل القضية الأولى للمملكة والتصدي لتدخلات إيران ضرورة إسلامية

30-5-2019 | 13:18

منظمة التعاون الإسلامي

عصمت الشامي

عقد وزراء الخارجية بالدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في قصر المؤتمرات بجدة مساء أمس، اجتماعهم التحضيري للدورة الرابعة عشرة للقمة الإسلامية العادية، برئاسة وزير الخارجية السعودي الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف.


ورحب العساف، في كلمته، بوزراء الخارجية الدول الإسلامية في السعودية، كما أعرب عن شكره لحكومة الجمهورية التركية على ما قامت به من جهود خلال رئاستها للدورة السابقة للقمة الثالثة عشرة للدول الإسلامية ولمعالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين ولكافة منسوبي الأمانة على الجهود الموفقة التي قاموا بها للإعداد لأعمال هذه الدورة.

وقال الدكتور العساف، إن عالمنا الإسلامي يمر بتحديات ومتغيرات بالغة الدقة والخطورة، مثل التدخل في الشئون الداخلية للدول الإسلامية وازدياد أعداد اللاجئين والنازحين وانتشار آفة الإرهاب والتطرف والطائفية التي تتطلب منا وقفة جادة لدراسة أبعادها وتداعياتها من كافة الجوانب واتباع أفضل السبل الممكنة لمعالجتها ومواجهتها بحزم وقوة من خلال وحدة الموقف والجهود وتكثيفها لضمان استمرار اعتصامنا بحبل الله وعدم تفرقنا ".

وأضاف قائلا: "تمر الذكرى الخمسون لتأسيس منظمة التعاون الإسلامي ولا يزال النزاع مع إسرائيل أبرز التحديات التي تواجه الأمة الإسلامية، وأود أن أؤكد على أن القضية الفلسطينية هي قضية المملكة العربية السعودية الأولى وبالذات حصول الشعب الفلسطيني على كامل حقوقه المشروعة وفي إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية المؤيدة من قرارات القمم العربية والإسلامية المتعاقبة وعلى المجتمع الدولي أن يتحمل مسئوليته السياسية والاخلاقية في تحقيق ذلك".

وأكد الوزير العساف أن المملكة تولي اهتمامًا كبيرًا للاستقرار في اليمن الشقيق، وتأسف لاستمرار الانقلاب على السلطة الشرعية من قبل الميلشيات الحوثية المدعومة من إيران.

ودعا وزير العساف، العالم الإسلامي إلى رفض تدخل إيران في شؤون دول أخرى في المنطقة، وبينها اليمن، معتبرًا أن دعم طهران للمتمردين في اليمن دليل على التدخل في الشئون الداخلية للدول، وهو أمر يجب أن ترفضه منظمة التعاون الإسلامي لتعارضه مع ميثاقها ومع المواثيق الدولية.

وأضاف:"أن هجمات المتمردين الحوثيين على المملكة ومنشآت النفط في الخليج تهدد السلام العالمي، ويجب التصدي لها ومواجهتها بكل قوة وحزم، مؤكدا وجوب بذل المزيد من الجهود لمكافحة الأعمال التخريبية للجماعات التي نفذتها".

كما شدد العساف، على وقوف المملكة العربية السعودية مع جمهورية السودان الشقيقة، ودعم المجلس العسكري الانتقالي والإجراءات التي اتخذها في مصلحة الشعب السوداني الشقيق، وإلى ما يرتأى الشعب السوداني حيال مستقبله.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة