ضربة معلم

30-5-2019 | 00:50

 

أثبتت الخطوة الرائعة التي قامت بها مصر مساء أمس ممثلة فى تسلم الإرهابي الخطير "هشام عشماوي" من الجيش الوطني الليبي بعد خطوات وترتيبات متقنة من قبل القيادة السياسية والمخابرات العامة أن الجهود المصرية لمواجهة الإرهاب - بل وتجفيف منابعه والقضاء عليه ومحاصرته - حققت نجاحات كبيرة على كافة الأصعدة؛ سواء الأمنية أو السياسية بفضل تعامل مثالي مع الأزمات التي نتجت عن العمليات الإرهابية التي قام بها الإرهابي "عشماوي" ورفاقه خلال السنوات الماضية.


ولذا فإن مشاورات الرئيس عبدالفتاح السيسي التى تمت خلال الأيام الماضية مع المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات العربية الليبية المسلحة والتنسيق المتميز لمواجهة خفافيش الظلام وأعوانها داخل الأراضي الليبية وحماية الحدود المصرية – الليبية من خطرها أتت ثمارها بصورة كبيرة للغاية، وتوجت تلك الجهود بتسلم رجال المخابرات العامة للإرهابي "عشماوي" من الجانب الليبي؛ وفقًا لاتفاقية التعاون القضائي بين البلدين، وفي خطوة قوية لتحقيق القصاص وإعادة حق الشهيد وضربة موجعة للتنظيمات الإرهابية.

وفى السياق نفسه، جاءت توجيهات الرئيس السيسي للوزير عباس كامل رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية بالتوجه إلى ليبيا ولقاء المشير حفتر والتشاور معه بشأن عمليات مكافحة الإرهاب فى شمال إفريقيا ضمن التعاون المشترك بين البلدين لتؤكد عمق التعاون المصري – الليبي في ملف مواجهة الإرهاب والحفاظ على أمن واستقرار ليبيا، وهو ما كان محل تقدير كبير من جانب المشير حفتر.

وأعتقد أن تلك الخطوات المتلاحقة التي تقوم بها مصر لمواجهة الإرهاب؛ سواء أمنيًا من خلال ملاحقة عناصره الضالة مثلما حدث مع الإرهابي عشماوي، أو من خلال عمليات البناء والتنمية التي تشهدها مختلف المحافظات وبخطوات ثابتة، دفعت الاقتصاد المصري مراتب متعددة إلى الأمام، ووضعت مصر فى مصاف الدول النامية، التي تحقق معدلات نمو مرتفعة وفق إستراتيجيات تهدف لتعزيز قدرة الاقتصاد الوطني وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية في مختلف القطاعات.

والمؤكد أن تلك الخطوات التي تسير بها مصر لمواجهة قوى الشر وخفافيش الظلام، وإصرار القيادة السياسية على الثأر وإعادة حق الشهيد، وملاحقة التنظيمات الإرهابية والقضاء عليها، والدور الذي تقوم به مصر منذ سنوات – نيابة عن العالم – لمواجهة الإرهاب هو محل تقدير واحترام العالم أجمع، باستثناء بعض القوى الظلامية وأجهزتها التي تسعى لنشر الفوضى، وتقويض الأمن والسلم في المنطقة؛ حيث تستخدم تلك الدول وأجهزتها كافة إمكاناتها المادية والعسكرية والاستخباراتية في دعم العديد من التنظيمات الإرهابية في المنطقة، خاصة في ليبيا وسوريا واليمن وبعض التنظيمات في شمال سيناء.

وبالتالي فإن الخطوة الرائعة التي قامت بها مصر بالتنسيق مع الجيش الوطني الليبي سوف يكون لها وقع الصاعقة على تلك التنظيمات الإرهابية ومن يمولها، وستكون بمثابة زلزال يضرب جذور تلك الجماعات، ورسالة قوية وواضحة بأن من يحاول المساس بأمن واستقرار مصر أو يقوم بأي أعمال إرهابية على أراضيها لن تتهاون القوات المصرية؛ سواء رجال القوات المسلحة، أو رجال المخابرات العامة، أو رجال الشرطة في التصدي له وملاحقته أيًا كان موقعه، وأيًا كان من يدعمه أو يقف خلفه.

وهى أيضا رسالة واضحة المعالم لكل وطني مخلص لبلاده، ولكل أسر الشهداء بأن حق الشهيد هو واجب ودين فى رقبتنا جميعًا، وأن الدولة لن تتهاون في هذا الحق؛ سواء طال الزمن أو قصر، وأن ملاحقة هؤلاء القتلة والإرهابيين سوف تستمر؛ سواء داخل البلاد أو خارجها؛ ولذا فإن عملية تسلم الإرهابي "عشماوي" هي بحق "ضربة معلم"، ووسام على صدر القيادة السياسية، ورجال المخابرات العامة.

telsonoty@gmail.com

مقالات اخري للكاتب

إفريقيا التي نريدها

لا شك أن ما شهدته القارة الإفريقية على مدار العام الحالي - عام رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي - أسهم وبصورة كبيرة في تغيير الصورة الذهنية عن القارة السمراء

إفريقيا في "قلب" القاهرة

إفريقيا في "قلب" القاهرة

المنسيون في إفريقيا

على مدار أربعة أيام من المناقشات والحوارات الجادة في العاصمة الزامبية الجميلة لوساكا حضرت فعاليات مؤتمر وزراء الاتحاد الإفريقي المسئولين عن التسجيل المدني وإدارة الهوية والصحة والمعلومات والتكنولوجيا تحت عنوان "التسجيل المدني والإحصاءات الحيوية في إفريقيا"

البرتقال بالملح والفلفل في شوارع برازافيل

الأسواق بمختلف أنواعها في دول العالم ليست أماكن للبيع والشراء فقط؛ بل هي جزء أصيل من تكوين ثقافات الشعوب؛ فمن خلال عمليات البيع والشراء داخل أروقة تلك

خلط الأوراق في قضية مسلمي شنيجيانج

ليست المرة الأولى التي تثار فيها قضية مسلمي الإيغور- الإيجور- في مقاطعة شنيجيانج الصينية، ولن تكون المرة الأخيرة؛ بسبب استخدام تلك القضية كورقة ضغط سياسي من قبل عدد من الدول، في مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا.

رسالة المصريين للعالم

رسالة المصريين للعالم

مادة إعلانية

[x]