"الحركة المدنية" تحاول توريط شباب الأحزاب و"نواب 25-30" في تنفيذ مخطط جماعة الإخوان الإرهابية

27-5-2019 | 00:18

الحركة المدنية الديموقراطية - أيمن نور

 

مساع حثيثة تبذلها الحركة المدنية الديموقراطية من أجل تنفيذ مبادرة جماعة الإخوان الإرهابية، التي أطلقها الهارب أيمن نور؛ حيث بدأت في دعوة الشخصيات السياسية ونواب 25-30 لتأسيس كيان جديد وفقا لتوجهات الجماعة الإرهابية.


وبحسب ما أكدت مصادر خاصة، فإن تحركات الحركة المدنية ومحاولتها استمالة هؤلاء النواب والخطة المعروضة عليهم تثبت بما لا يدع مجالا للشك تورط الحركة المدنية مع جماعة الإخوان الإرهابية، وهو الاتهام الذي حاولت الحركة نفيه أكثر من مرة في السابق.

دعوة لحركة المدنية قوبلت بمخاوف في أوساط نواب 25-30 وشباب الأحزاب السياسية، بسبب إصرار قيادات الحركة المدنية على العمل لصالح الجماعة الإرهابية وتلبية تكليفاتها بتشكيل كيان جديد يهدف لإفساد الحياة السياسية، وحدوث انقسام حاد في صفوف الأحزاب السياسية ونواب 25 - 30 بسبب تلك المخاوف.

وأعرب شباب الأحزاب الذين تلقوا الدعوة عن قلقهم، مؤكدين أن الحركة المدنية تضع رموز القوى المعارضة ونواب 25- 30 في مأزق وتفتح النار عليهم أمام الرأي العام، مشيرين إلى أن الحركة تدفع بالجميع من أجل تنفيذ تكليفات الخارج.

والسؤال الآن هل تستطيع الحركة استدراج شباب الأحزاب ونواب 25- 30 على الرغم من علمهم بخلفيات مساعي الحركة والتكليفات الصادرة لها من الخارج، وهل تستطيع الحركة المدنية الديموقراطية معاودة الادعاء، بعدم تعاونها مع جماعة الإخوان الإرهابية وخدمة مخططاتها؟ - بعد أن أكد بيان صادر عن المكتب الإعلامي للجماعة الإهابية بتعاونها مع الحركة المدنية والقوى المعارضة داخل البلاد.