المقهى الثقافى

معد بـ"الثقافية" يعتصم احتجاجًا على التخبط الإداري والعطوي يرد: الأقدمية وليست الكفاءة معيار القناة

7-6-2012 | 23:30

فاطمة شعراوي - محمد الشوادفي
أعلن الإعلامي سامح محجوب المعد بقناة النيل الثقافية، استمراره في الاعتصام الذى بدأه منذ يومين في مقر القناة بمبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون، اعتراضًا على حالة الارتباك الإداري التي تشهدها القناة، وتسببت في تراجع شديد واضمحلال في دور القناة الثقافي، على حد قوله.


وقال محجوب لـ"بوابة الأهرام" إن النظام الإداري فى التليفزيون يمارس نوعًا من الثورة المضادة ضد الأفكار الجديدة والمتنورة، موضحًا أنه تقدم بفكرة برنامج " آخر خبر" وبعد الموافقة عليه، تم إقصاؤه وأُسند إلى زميل آخر، استنادًا إلى مبدأ الأقدمية التى يتم تغليبها على الكفاءة بشكل كبير داخل ماسبيرو.

وأوضح أن القناة تعتمد الآن على عدد من الإعلاميين العائدين من الخليج بعد غياب دام أكثر من 10 أعوام، ويتم إقصاء المعدين الذين عملوا فى القناة في فترة غيابهم، مؤكدًا أن معظم العائدين من الخارج ينتمون إلى تيار الإسلام السياسي، استكمالًا لخطة تيارات الإسلام السياسي في السيطرة على كل مؤسسات الدولة، لتهيئة الأوضاع لدولة"جماعة" بعينها.

وقال محجوب إنه سبق وتقدم بشكوى إلى السيد العطوي، المشرف العام على القناة ولم يحقق فيه، ثم عرض شكواه على رئيس قطاع قنوات النيل الفضائية، وأخيرًا تقدم بشكوى إلى وزير الإعلام، وإنه لا يستبعد الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام حتى يعود حقه إليه.

من جانبه قال العطوى، مستشار رئيس قطاع القنوات المتخصصة والمشرف العام على قناة النيل الثقافية، إن سامح محجوب دخل فى جدالات مستمرة مع إدارة القناة فى أمور اجتمع عليها كل العاملين بالقناة بهدف تحقيق العدالة، مشيرًا إلى أنه الوحيد الذى انشق عن القرارات التى تم اتخاذها بالإجماع وهدد بالاعتصام.

وأضاف العطوى: قمنا بتوزيع البرامج على كل العاملين، وتم الاتفاق على أن يكون المعيار لاختيار رئيس تحرير كل برنامج هو الأقدمية، مؤكدًا أن هذا المعيار بعيد عن قناعته الشخصية حيث يؤمن الكفاءة مع الأقدمية، وبالرغم منذ ذلك انصعت لطلب العاملين، وقمنا بعمل تصويت وكان الإجماع على اختيار الأقدمية.

وأوضح أن سامح محجوب على الدرجة الوظيفية الثالثة ولا ينطبق عليه معيار الأقدمية ولذا لم يتفق مع زملائه، ومن ثم هدد بالاعتصام إذا لم يتم اختياره رئيسا لتحرير برنامج بالقناة، وهو ما لم يرضه أحد فى إطار تحقيق العدالة والمساواة بين الجميع.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة