[x]

محليات

علام : مبارك يتابع خطة مواجهة السيول.. وطوارئ للأجهزة المعنية بالمحافظات

12-12-2010 | 13:54

أشرف بدر
أكد الدكتور محمد نصر الدين علام وزير الموارد المائية والرى أن الرئيس مبارك يتابع بصفة مستمرة خطط الحكومة، لمواجهة أخطار السيول وأعمال الحماية للمنشآت والمرافق والمدن. وأشار علام إلى أنه تم إعلان حالة الطوارئ بين الأجهزة المعنية ب السيول بمختلف المحافظات، خصوصا التى تتعرض للسيول مثل شبه جزيرة سيناء والصعيد، كذلك مراكز الطوارئ التابعة لمصلحة الميكانيكا والكهرباء، لمواجهة سقوط الأمطار واتخاذ الإجراءات الوقائية المتبعة، بما فيها خفض المنصرف من مياه النيل خلف السد العالي، كما تم إبلاغ المحليات لاتخاذ إجراءاتها اللازمة لتجنب حدوث خسائر نتيجة موسم السيول ، الذي تشهده البلاد حاليا، خصوصا منع البناء في مواقع المخرات.

وأوضح علام أن الوزارة بدأت أيضا فى اتخاذ الخطوات اللازمة لتعميم نظام الإنذار المبكر بمحافظات الوجه القبلى وسيناء، للتنبوء ب السيول قبل حدوثها بفترة زمنية من 24 ساعة إلى 72 ساعة، وقد ثبت نجاح هذا النظام في جنوب سيناء ، ويتكون من استخدام صورالأقمار الصناعية والنماذج الرياضية والاستعانة بمحطات الأرصاد الرقمية الأرضية، مشيرا إلى أنه سيتم تعميم تطبيق وتفعيل هذا النظام على مستوى المحافظات، التى يمكن أن تتأثر بمخاطر السيول قبل موسم وقوعها، الذى يبدأ فى أكتوبر المقبل.
جاء ذلك في تصريحات صحفية للوزير اليوم حول خطة واستعدادات الوزارة لمواجهة توابع السيول ، التي تتعرض لها بعض محافظات جنوب مصر.
وقال الوزير إن الوزارة انتهت من إعداد أطلس للسيول على مستوى المحافظات وأخذت سيناء كنموذج لتعميمه على مستوى الجمهورية، ويتضمن الأطلس حصر جميع أودية السيول على مستوى المحافظات وتحديد التحديات والمنشآت القائمة داخل مخرات السيول وحصر شامل لجميع منشآت الحماية من أخطار السيول ، وحصاد المياه مع تقدير كميات مياه السيول المتوقعة لأزمنة تكرارية مختلفة لمدة 100 عام، وتحديد درجة المخاطر من السيول ، وشدتها فى الأودية المختلفة، وتحديد مناطق التنمية الآمنة من أخطار السيول .
كما انتهت الوزارة من تنفيذ "الكود المصرى" للسيول، الذى يشمل تحديد المواصفات التصميمية لمنشآت الحماية وتحديد النماذج الهيدرولوجية لتقدير حجم وتصرفات السيول وأعمال الحماية، التى يتم تنفيذها للمنشآت على جانبى مخرات السيول وتصميماتها القياسية، ومن المتوقع الانتهاء من الكود قبل نهاية العام الجارى.
وأوضح علام أن الوزارة انتهت من دراسة المخططات التي طرأت على البنية التحتية فى المنطقة الاقتصادية بشمال غرب خليج السويس، وتقيييم التوسع الراهن لمنشآت الحماية القائمة بالجزء الجنوبى، الذي تم تصميمه لنحو 50 عاما، كما تم وضع التوصيات والمقايسة التقديرية لرفع كفاءة المنشآت القائمة والبدائل المقترحة لحماية الجزء الجنوبى ضد مخاطر السيول الشديدة لمائة عام.
وبالنسبة لخطط الحماية بالمحافظات قال الوزير إننا نعمل على عدة مسارات لمواجهة أخطار السيول على مستوى المحافظات، ففى محافظة شمال سيناء تم إعداد دراسة هيدرولوجية لوادى العريش لوضع الحلول المناسبة للحماية وتخزين مياه السيول فى المستقبل دون الإضرار بالتنمية حول سد الروافعة، مشيرا إلى أنه سيتم الانتهاء من أعمال الحماية المقترحة لوادى العريش، بتكلفة 35.5 مليون جنيه قبل نهاية العام، كما تم إدراج إنشاء 4 سدود و4 بحيرات صناعية وخزانات ارضية بخطة الوزارة للعام المالى الحالى بتكلفة تقديرية 32 مليون جنيه، وجارى إعداد مستندات الطرح تمهيدا لبدء التنفيذ.
وبالنسبة ل جنوب سيناء قال الوزير إنه يجرى حاليا تنفيذ سدين باستثمارات 3.5 مليون جنيه، إلى جانب إنشاء 7 سدود أخرى بتكلفة 32 مليون جنيه بأودية المريخ وسعدى وأم شيبة وطيبة وقرطبة والوادى الأخضر حتى عام 2012.
وفيما يتعلق ب أسوان قال علام إنه بالنسبة للمناطق التى تضررت من سيول هذا العام فإنه يجرى طرح إنشاء دليل تصريف لمياه السيول من الأخوار الطبيعية إلى النيل، عبر 3 مخرات هى أبو الريش قبلي 1 وأبو الريش قبليى 2، ونجع الشديدة بتكلفة 23 مليون جنيه، كما جارى تنفيذ باقى أعمال الحماية من السيول لوادى النقرة والمرحلة الثانية لوادى اللاوى بتكلفة 40 مليون جنيه، ومن المقرر الانتهاء منها قبل أكتوبر المقبل.
وبالنسبة لمحافظة قنا فقد تمت صيانة مخرات السيول بتكلفة مليونى جنيه، وجارى دراسة تقييم تأثير السيول على مدينة قنا الجديدة، من خلال معهد بحوث الموارد المائية، ومن المتوقع الانتهاء منها خلال 3 أشهر ، فيما تم الانتهاء من دراسة اعمال الحماية لمطار سوهاج الجديد وقامت الوزارة بتدبير الاعتمادات اللزمة لتنفيذ أعمال الحماية التى من المنتظر البدء فيها منتصف العام المقبل، إضافة إلى أعمال حماية لجامعة سوهاج.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة