اللمسات الأخيرة لفرض صفقة القرن

21-5-2019 | 00:27

 

استقبل أهل غزة - في الليالي الأولى من رمضان - القصف الإسرائيلي، وكانت الادعاءات عن سبب القصف هزلية لا ترقي إلى المنطق، وهو بمثابة رسالة تهديد ومحاولة لبث الرعب في نفوس أهل غزة، ولتكميم أفواههم خاصة في هذا التوقيت، ورسالة كيدية تخبرهم فيها أن أسرائيل تشاركهم إحياء ذكرى النكبة على طريقتها، والتي مر عليها 70 عامًا، سرقت خلالها 80% من أراضي فلسطين، والسيناريوهات التي تعلن حصريا وبشكل متتابع، تهدف لإجبار الجميع على الإذعان لاستقبال إعلان كوشنر عن تدشين صفقة القرن بعد نهاية رمضان.

ومالبثت وأن وجهت دفة قصفها إلى سوريا، وتتشابه مع غزة في استقبالها للضربات الجوية منذ بداية رمضان، غير أن سوريا تتلقي الضربات من كل صوب وحدب، ويتكرر عليها القصف الإسرائيلي منذ عام 2011، حتى يكتمل مشهد استباحة سمائها وأرضها، ويوضح أن إسرائيل لا يقنعها القرار الشخصي لترامب باعتراف سيادتها على هضبة الجولان، ويتزامن قصفها مع زوبعة احتمال الهجوم الأمريكي على إيران، وثانيًا كما قلنا آنفا سعيًا لتمهيد الأرض لصفقة القرن من جميع الاتجاهات، ولا نستبعد أن التحركات العسكرية الأمريكية تجاه الخليج، ليست سوى مؤامرة كبرى لابتلاع إسرائيل فلسطين، وفي ذات الوقت تسبق موعد إعلان كوشنر بأيام قليلة.

ومن أجل عيون إسرائيل يمهد ترامب لإتمام صفقته، التي أبرمها مع جماعات الضغط اليهودية قبل دخوله البيت الأبيض، وقال عنه بومبيو وزير خارجيته إن ترامب مبعوث العناية الإلهية، والمرسل لإنقاذ إسرائيل ولبقاء الدولة اليهودية، وبذلك أقحم بومبيو الرب والدين في الدفاع عن إسرائيل، وليثبت للعالم أن النظام الأمريكي الحالي يحتل بجدارة المركز الأول للعنصرية، كما تنتهجه حليفته الإستراتيجية، ويعطي الضوء الأخضر لإسرائيل لتتخطى كل الحدود والأعراف الدولية، وتعلن أمام الشاشات بوجه سافر، أنها مستمرة في ضرب المواقع العسكرية الإيرانية على الأراضي السورية، وتنتهك لأكثر من مرة المجال الجوي اللبناني.

وفي ظل هذه الأجواء المسمومة وسيطرة النزاعات على معظم دول المنطقة، ترغب إسرائيل في إعلانها أنها أقوى دول الشرق الأوسط بشكل فعلي، وأنها لا تعبأ بما تملكه إيران من منظومة نووية، وبالطبع يتم هذا تحت الحماية الأمريكية، ورسالة إلى إيران بضرورة التراجع عن دورها الأقليمي، ويتمثل في إنسحابها من سوريا، وفي رفع يدها عن دعم حزب الله، وفي إلزامها بتقلص نفوذها في العراق، ولكن الضربات الإسرائيلية تطرح علامة استفهام عن حقيقة الدور الروسي في سوريا، وعن دعمه للجيش السوري بصواريخ إس ـ 500، ثم تزويدها بالبطاريات، وقد قالت إسرائيل حينها إنها سوف تمنع دخول هذه الصوارخ إلى سوريا، وبعد تسليمها لوحت بقدرات قواتها الجوية لمواجهتها، ناهيك على تفوق قدراتها في الحروب الإليكترونية لتعطيل نظام تشغيلها.

ومن جانب آخر أوضحت تقارير مخابراتية إسرائيلية أن الهجوم الإسرائيلي الأخير على سوريا تم تنفيذه عبر البحر، وكما صرح "إنتل تايمز" الموقع المخابراتي الإسرائيلي أن الهجوم أستهدف منظومة إس ـ 500 الروسية في سوريا، ولأول مرة تعترف إسرائيل علنا بأنها من قامت بالاعتداء الأخير، وعلى النقيض من صمتها السابق إزاء اعتداءاتها على سوريا في الفترات الماضية.

وتؤكد تلك الأحداث عدم استطاعة إيران مواجهة إسرائيل، ويشير إلى حقيقة أن روسيا تكتفي بدور الرقيب دائمًا حيال الضربات الإسرائيلية، وفي ظل تواجد القوات الأمريكية تأتي الاعترافات العلنية لإسرائيل، وتحاول أن تؤسس وضعًا جديدًا يعترف به العالم رغم أنفه، وهو أن إسرائيل لها كلمة السيادة، وأنها تعلن للجميع قدراتها التوسعية على مناطق نفوذها، وعلى إيران - وأي قوى أخرى - الخضوع للقرار الإسرائيلي، وتمهد لوضع تلك اللمسات الأخيرة في هذا التوقيت لفرض إتمام صفقة القرن بالقوة، غير أن دروس الواقع والتاريخ تخبرنا بحقائق أخرى.

Email:khuissen@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

ترامب ونتنياهو في خدمة اليمين المتطرف

ما القول في مشهد يظهر فيه الطرفان يتبادلان الشكر على عملية سطو مسلح واغتصاب؟ فالطرف الأول سلب الأرض، والثاني اعترف بالسرقة وباركها، وإجابة السؤال أن هذا الصلف والسفور نتيجة للصراع الدموي الإقليمي والصمت الدولي.

كنا نتفوق به على الغرب

انطلق سائق التاكسي العجوز عم محمود في حديثه معي، يحكي عن معاناة بناته الثلاث وهن في بدء حياتهن الزوجية، ويصف ما يمر به من مرارة وألم حين تهرع إليه بناته

روح الفريق الواحد تفتقر للدعم المالي

ما زالت روح عمل الفريق الواحد تتجلى في العديد من مؤسسات وطننا الغالي، وهذا ما يلمسه كل زائر للمراكز الاستكشافية التابعة لوزارة التربية والتعليم، ويرى فيه

الجمال بين بيرم والدراسة الأمريكية

الله يرحمك ياعم بيرم، جعلت من الجمال فضاء من نور نسبح فيه، ثم صار روحا حين شدت به سيدة الغناء أم كلثوم، وصورته كلماتك في لوحة خالدة عبر الزمن التي تقول: القلب يعشق كل جميل وياما شفت جمال ياعين.

فن الابتزاز وصناعة الحروب

فن افتعال المشكلات وصناعة الأزمات، صار أسلوب حياة لابتزاز الآخر، وينتهجه الأفراد والهيئات والدول، فالولايات المتحدة منذ الحرب العالمية الثانية، تمارس هذا الفن على دول العالم بدون استثناء؛ لتفرض هيمنتها واقتصادها وثقافاتها، وتدريجيًّا تحاول محو ثقافة الشعوب باستخدام عدة أدوات منها العولمة.

حريق نيرون وأخواته

دائمًا ما يقال عن مواطن دول العالم الأول، إنسان متحضر وصاحب ذوق راقٍ، وتهتز مشاعرك نحوه حين يسلك فعلًا مقيتًا أو يتصرف بحماقة، وصدمتك تكون أكبر عندما يسلكه