الاجتماع الأول للقضاء على ظاهرة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث | صور

20-5-2019 | 18:37

اجتماع المجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للأمومة والطفولة

 

هايدي أيمن

عقد المجلس القومي، اليوم الإثنين، الاجتماع الأول للفريق الوطني للقضاء على ظاهرة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، برئاسة مشتركة بين الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة، والدكتورة عزة العشماوي الأمينة العامة للمجلس القومي للطفولة والأمومة، بمقر المجلس القومي للطفولة والأمومة ، بحضور ممثلي الوزارات المعنية، وممثلي الجهات الدولية الشريكة ، وممثلي منظمات المجتمع المدني.


وأعربت الدكتورة مايا مرسي، عن بالغ سعادتها وفخرها بتواجدها اليوم فى أولى اجتماعات الفريق الوطني، وسط مجموعة مهمة من الشركاء، موجهة تحية تقدير واحترام للسفيرة مشيرة خطاب، لما بذلته من جهود فى هذه القضية المهمة خلال توليها منصب الأمينة العامة للمجلس القومي للطفولة والأمومة، مشددة على ضرورة أن يقوم فريق العمل الوطنى بالبناء على هذه الجهود الضخمة السابقة.

وأضافت رئيسة المجلس، أن الحكومة المصرية بذلت العديد من الجهود فى هذه القضية ، مشيرة إلى الإستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030 التى أعدها المجلس وأقرها الرئيس عبد الفتاح كوثيقة العمل الحكومية للأعوام القادمة، لافتة إلى أنها تتسق مع رؤية مصر ٢٠٣٠ .

وتابعت، أن الحكومة والمجلس القومي للمرأة يعملون على متابعة تنفيذ الإستراتيجية، موضحة أن الإستراتيجية تتضمن محورا خاصا بالحماية يندرج تحته قضية مكافحة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث.

كما طالبت رئيسة المجلس بضرورة التنسيق مع كافة الجهات الشريكة، وتوثيق جميع الجهود الضخمة التى بذلت على مدار السنوات السابقة، فضلا عن قصص النجاح والدروس المستفادة، مطالبة كل جهة ممثلة في فريق العمل بتوثيق جهودها منذ البداية وحتى الآن، لإعداد تقرير شامل بالجهود الوطنية المبذولة فى هذه الظاهرة.

كما أكدت، ضرورة أن تكون أولى مهام فريق العمل هى وضع خطة زمنية للتحرك على الأرض والتوعية بالقضية بمساندة جميع الجهات .

وأكدت رئيسة المجلس، أهمية دور الإعلام فى التوعية بالقضية وبالجهود المبذولة، مشددة على أن المجتمع أصبح يستقى معلوماته من وسائل الإعلام، ومن هنا تأتي أهمية توحيد رسالة فريق العمل الوطنى فى جميع وسائل الإعلام وعلى أرض الواقع.

واختتمت الدكتورة مايا مرسى كلمتها بتوجيه الشكر والتقدير إلى كافة الجهات الشريكة منذ البداية للقضاء على هذه الظاهرة، وماأبدوه من استعداد لاستكمال مسيرة التعاون والدعم للقضاء على الظاهرة.

وأكدت الدكتورة عزة العشماوي أن هذا الاجتماع هو الأول لفريق العمل المعني بمناهضة ختان الإناث والذي يتشرف المجلس القومي للطفولة والأمومة بريادة الفريق مع المجلس القومي للمرأة، مؤكدة ضرورة العمل سوياً لإنهاء هذه الجريمة التي لا تنتهك فقط حقوق الطفلة بل تهدر من كرامتها الإنسانية.

ووجهت " العشماوي"، الشكر للدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمراة لعطائها المستمر لمكافحة كافة أشكال العنف ضد المرأة وتمكين المرأة في مصر، وأيضاً لدعمها المستمر للمجلس القومي للطفولة والأمومة لاسيما بعد 2011 وقدمت لها درع المجلس تقديراً لمجهوداتها.

وقالت، إن الهدف من الاجتماع هو تشكيل فريق العمل الوطني للقضاء على ختان الإناث، يكون فعالا، من خلال تحديد المسئوليات والمهام لتتضافر الجهود للقضاء على هذه الجريمة، التي تعد خرقا صريحا لدستور مصر، وقانون الطفل، والاتفاقيات الدولية والمواثيق الإقليمية التي صدقت عليها مصر وأهمها الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، والاتفاقية الدولية للقضاء على التمييز ضد المرأة.

وأكدت العشماوي، أن عمل هذا الفريق يأتي اتساقاً مع أهداف التنمية المستدامة المأمول الوصول إليها عام 2030، ويؤكد أن ختان الإناث يعوق التقدم ويكرس للتمييز ضد الفتيات، ويكرس حلقة مفرغة من الاعتلال الجسدي والنفسي والاجتماعي.

وانتهى الاجتماع بتقديم الدكتورة عزة العشماوي درع المجلس القومي للطفولة والأمومة إلى الدكتورة مايا مرسي لجهودها الدءوبة للنهوض بأوضاع المرأة المصرية ودعم المجلس القومي للطفولة والأمومة منذ البداية.

الجدير بالذكر أن اختصاصات الفريق الوطني لمكافحة ظاهرة تشويه الأعضاء التناسليه للإناث، من بينها عرض ومناقشة التشريعات والسياسات العامة والاتفاقيات الإقليمية والدولية ذات الصلة بمكافحة الظاهرة، وتبادل المعلومات وتقييم الجهود المبذولة والأنشطة الجارى تنفيذها والتحديات التي تواجه الجهات المختلفة واقتراح الحلول لها في مجال مكافحة الظاهرة.


جانب من الاجتماع


جانب من الاجتماع


جانب من الاجتماع


جانب من الاجتماع


جانب من الاجتماع


جانب من الاجتماع


جانب من الاجتماع