الحرب التجارية بين الصين وأمريكا تهدد بأزمة مالية عالمية تصيب رصاصاتها اقتصاديات العالم

19-5-2019 | 19:39

الحرب التجارية بين الصين وأمريكا

 

بكين – محمود سعد دياب

تخطت الحرب التجارية بين الصين و الولايات المتحدة، التي أشعلها مجددًا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرًا، حدود إمكانية تأثيرها بشكل سلبي على البلدين فقط، إلى أن امتدت إلى بلدان أخرى بشكل دفع عدة أطراف دولية إلى التحذير حيال تدهور الأوضاع من أزمة مالية جديدة تعصف باقتصاديات ال عالم ، رغم أن أزمة 2008 لم تتعاف منها عدة دول بعد.


ترامب يمسك بمسدسه ويطلق النار في كل اتجاه، حتى ضد شركائه التجاريين، فقد بدأها منذ قرابة عام ضد الصين ، ثم قصف برسومه الجمركية حلفاءه في الاتحاد الأوروبي منذ أيام، فيما لم ينج جارتاه كندا والمكسيك من تلك الرصاصات، وفي كل هذا الحراك يدفع الاقتصاد ال عالم ي المنهك أصلًا ثمناً باهظًا لزيادة الرسوم الجمركية، التي ستؤدي حتما إلى حدوث ركود شديد في التجارة الدولية وبطء في تدفقات الأموال، وربما حرب عملات تسقط معها عملات الكثير من الدول الناشئة وذات الاقتصاديات الضعيفة.

ويبدو أن قطاعات أمريكية بدأت تعاني من الحرب التجارية مثل الصناعة والزراعة، واضطُرت واشنطن إلى تعويض المتضرّرين بعشرات مليارات الدولارات، وكشف تقرير تجاري أمريكي أنه إذا استمرت الحرب التجارية مع الصين لعشر سنوات مقبلة، فإن إجمالي خسائر الاقتصاد الأمريكي ستصل إلى نحو تريليون دولار، وأنه خلال السنوات الخمس المقبلة على تطبيق الرسوم الجمركية، سينخفض متوسط إجمالي الناتج المحلي الأمريكي بما يتراوح بين 64 و91 مليار دولار (0.3-0.5%).

وعلى المستوى ال عالم ي تزايدت التحذيرات من أن رصاصات واشنطن وبكين لن ينجو منها أحد، وستطال باقي دول ال عالم ، خصوصًا مع التأثير السلبي الذي تلحقه زيادة الرسوم الجمركية في أداء القطاعات الإنتاجية عند كل الدول الصناعية بشكل مباشر أو غير مباشر، لكن على ما يبدو أن الرئيس الأمريكي لن يتراجع عما ينتويه لأن المنافسة التجارية في مخيلته معناها تحقيق الأرباح من خلال إلحاق الضرر بالآخرين.

كانت الإدارة الأمريكية، تحت بند حماية الأمن القومي، قد قررت مطلع الشهر الجاري منع مؤسساتها وشركاتها من التعامل مع شركة هواوي أو مساعدتها في نقل التكنولوجيا الأمريكية إلى منتجاتها في الشبكات والمحمول، كما قررت المضي قدمًا في قتل المفاوضات التجارية القائمة مع حكومة الصين ، وأقرت خطط لزيادة الرسوم الجمركية على بضائع مستوردة من الصين بقيمة 200 مليار دولار من 10 : 25% وهددت بمواصلة رفع التعريفات على المزيد من الواردات الصين ية.

رد صيني صارخ
ما جعل الصين ترد بقوة وأكدت وزارة التجارة والصناعة، أن الولايات المتحدة تسئ استغلال إجراءات الرقابة على الصادرات، وأن الصين تعتزم حماية الحقوق الشرعية للشركات الصين ية بقوة، مع الالتزام بتنفيذ القوانين والقواعد الداخلية الخاصة بالرقابة الوطنية على الصادرات وبالوفاء بالتزاماتها الدولية فما يتعلق بالرقابة على الصادرات ومراعاة قوانين ولوائح البلاد المضيفة.

كما تجاهلت بكين تحذيرات ترامب لكي لا ترد على تدابيره الهجومية، وفرضت رسوم مضادة على السلع الأمريكية بعد جولة فاشلة من المفاوضات في واشنطن منتصف إبريل الماضي، ما أضرّ بأسواق الأسهم في آسيا وأوروبا وداخل الولايات المتحدة، وأعلنت أنها سترفع تعريفات إضافية على مجموعة من الواردات الأمريكية اعتبارا من الأول من يونيو و"سوف تقاتل حتى النهاية"، وحثت أيضا الولايات المتحدة على العودة إلى المسار الصحيح في أقرب وقت ممكن والالتقاء ب الصين في منتصف الطريق للتوصل إلى اتفاق يحقق المنفعة المتبادلة والفوز المشترك على أساس الاحترام المتبادل.

شهادة أمريكية
روبرت جيتس وزير الدفاع الأمريكي الأسبق، قال في حوار سابق مع قناة "سي بي إس نيوز"، إن الصين تتمتع بميزة في مواجهتها التجارية مع الولايات المتحدة، لأن واشنطن تفتقد استراتيجية بعيدة المدى للتعامل مع بكين، مؤكدًأ أن للصينيين هدفاً واضحاً هو تحقيق تفوق شركاتهم في مجال التكنولولجيا الحديثة، بما في ذلك قطاعي صناعة الروبوتات والذكاء الاصطناعي بحلول عام 2025، أما الولايات المتحدة فليس لديها هدف بعيد المدى كهذا.

وأكد وزير الدفاع الأسبق، أن تلك المشكلة واجهت أسلاف ترامب الذين حاولوا التصدي لدور الصين المتنامي على المستوى الدولي الاقتصادي والسياسي، لكنهم افتقدوا الرؤية لكيفية التعامل معها على المدى الطويل، معتبرًا أن تلك هي نقطة ضعف الإدارات الأمريكية، وأن أفق تخطيطها لا يتخط أسبوع واحد فقط، مؤكدًا أن مجلس الأمن القومي هو الهيئة المكلفة بالتخطيط طويل المدى، لكنه لا يؤدي هذه الوظيفة في الفترة الأخيرة.

فيما نشرت وكالة أنباء شينخوا الرسمية الصين ية، تصريحات جون تايلور، أستاذ العلوم السياسية في جامعة سان توماس في هوستن الأمريكية، التي أكد فيها أن الضجيج حول كسر الاتفاق وزيادة الرسوم الجمركية "ليس إستراتيجية تفاوض طبيعية مع واحدة من قوى ال عالم البارزة"، وتصريحات ماتيو جوليانو كارولي، العميد المشارك في كلية إدارة الأعمال بجامعة لوييس، التي تتخذ من روما مقرا لها، قائلا إنه إذا استمر الخلاف على هذا المسار، فإن الاحتكاكات التجارية قد "يكون لها تأثير كبير في إيطاليا أو أي مكان آخر في الاتحاد الأوروبي"، مؤكدًا أن أي خلل كبير في الاقتصاد ال عالم ي من شأنه أن يؤثر على الطلب على السلع المصنوعة في إيطاليا ويزيد من تكلفة المواد والمنتجات التي تساعد على تغذية الاقتصاد الإيطالي.

فيما أبدى خبراء آخرون تفاؤلهم بشأن نمو الاقتصاد الصين ي وعدم تأثره سلبًا بضغوط التوترات التجارية مع الولايات المتحدة وبعض العوامل الأخرى، مؤكدين أن الصين تمر بمرحلة انتقالية من "مصنع عالم ي" إلى تنمية يقودها الابتكار وذات جودة عالية.


وفد حكومة الصين في واشنطن خلال المفاوضات التجارية

[x]