تعرف على قيمة انخفاض سعر اللحوم في النصف الثاني من شهر رمضان

16-5-2019 | 13:31

صورة ارشيفية

 

سلمى الوردجي

قال محمد شرف، نائب رئيس شعبة القصابين بغرفة القاهرة التجارية، إن حالة من الركود تسيطر على سوق اللحوم، وذلك بسبب تواكب امتحانات آخر العام مع شهر رمضان، بالإضافة إلى طلبات ومستلزمات الشهر الكريم التي تتحملها الأسر وأولوياتها من الاحتياجات الشهرية كدفع الفواتير وشراء الأدوية، والناس تبحث دائمًا عن سبل توفير الميزانية لإضافة ما تم توفيره إلى بند آخر.

وأشار إلى أن سوق اللحوم تحرك نوعًا ما في عيد شم النسيم، وقبل دخول رمضان بأيام، ثم عاود للركود من جديد.

وبسؤاله عن حجم الإقبال هذا العام بالمقارنة بالعام الماضي، أجاب: 25% أقل من العام الماضي، مشيرًا إلى أن المستهلكين يتجهون إلى منافذ بيع القوات المسلحة، ووزارتي الداخلية، والتموين، حيث يتوفر فيها اللحوم البلدي والمستورد بأسعار مخفضة، مما أثر أيضًا على السوق الخاص بشكل كبير، ولكن بالرغم من ذلك فهذه المنافذ لها زبائنها والقطاع الخاص له زبائنه.

وتوقع خفض أسعار اللحوم نحو 10 جنيهات، في النصف الثاني من شهر رمضان، ليعاود ارتفاعه نفس القيمة أيام العيد ثم انخفاضها، موضحًا أنه لا يمكن خفض أكثر من ذلك بسبب الالتزامات التي تقع على عاتقنا كأصحاب محلات جزارة، مثل العمالة، وفواتير الكهرباء والماء والغاز، والضرائب، إضافة إلى استهلاكات المحلات المرتفعة.

وأشار إلى أن أسعار اللحمة العادية تراوحت ما بين 120-130 جنيهًا، والبفتيك والستيك تراوح من 140-150 جنيهًا، ولحم الضأن بلغ 140 جنيهًا، أما المفروم 110-120جنيهًا.