سفير اليمن في المغرب: الانتهاكات المستمرة لميليشيات الحوثي تهدد السلام في المنطقة

15-5-2019 | 21:28

السفير اليمني في الرباط يستقبل رئيس مجلس النواب المغربي

 

قال عزالدين سعيد الأصبحي سفير اليمن في الرباط، إن الانتهاكات المستمرة لخطوات السلام من قبل ميليشيات الحوثي، بما فيها تفاهمات استكهولم، تهدد السلام في المنطقة وليس اليمن فقط، موضحا أن الاعتداءات الأخيرة التي طالت خط أنابيب النفط في المملكة العربية السعودية هو تأكيد على ما سبق وطرحته الحكومة اليمنية من خطورة الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران واستخدامها كأداة لزعزعة أمن واستقرار المنطقة كلها، وتهديدها للسلام العالمي وممرات الملاحة الدولية، الأمر الذي يتطلب تكاتف الجهود لوقف هذا الخطر الذي يتزايد كل يوم.


واستعرض الأصبحي، خلال لقائه برئيس مجلس النواب في المملكة المغربية حبيب المالكي، في مقر المجلس بالرباط، بحضور أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المغربي، التطورات الإيجابية التي تمت في مجلس النواب اليمني، كما قدم شرحا وافيا عن التطورات الجارية في اليمن والدور الكبير الذي يبذله الرئيس عبدربه منصور هادي، من أجل إحلال السلام في اليمن وإعادة مؤسسات الدولة التي يعمل على تدميرها الانقلاب الميلشاوي للحوثيين المدعومين من إيران.

وسلم السفير اليمني رسالة تهنئة من رئيس مجلس النواب اليمني سلطان البركاني، كما أبلغه تحياته وأعضاء هيئة مجلس النواب اليمني وتأكيدهم أهمية تعزيز التعاون بين المجلسين في البلدين الشقيقين، ورغبة مجلس النواب في تعزيز العلاقات الثنائية وتبادل الخبرات والتجارب وعبر تنسيق زيارة قادمة لممثلي مجلس النواب اليمني للبرلمان المغربي.

من جهته، أكد حبيب المالكي، رئيس مجلس النواب في المملكة، ثبات الموقف المغربي الداعم لمسار الشرعية في اليمن، مرحبا بخطوات مجلس النواب في اليمن .

كما دعا رئيس مجلس النواب اليمني، نظيره المغربي سلطان البركاني وهيئة المجلس لزيارة المملكة المغربية مرحبا بالتعاون المشترك وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين. وأكد أهمية تعزيز الحوار الوطني كمخرج حقيقي لأي أزمة، وأن الحوار هو السبيل الأمثل للوصول إلى الصيغة المثلى للسلام.

وقال إن اليمن بلد عريق وصانع للحضارة التي أسهمت في ملامح الحضارة الإنسانية بشكل عام وأنه قادر على الخروج من أزمته واستعادة الحكمة التي عرف بها بإذن الله قريبا عبر استعادة وتعزيز مؤسسات الدولة التي ستعمل على فتح آفاق الحوار والاستفادة من التنوع في اليمن الذي يصبح مصدر ثراء وقوة.

الأكثر قراءة