من مقر الأمم المتحدة بجنيف.. "ماعت" تواجه قطر بانتهاكات حقوق الإنسان على أراضيها

15-5-2019 | 17:20

أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان

 

هايدي أيمن

كشف أيمن عقيل، رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، عن أن قطر لم تصادق حتى الآن على الاتفاقية الدولية لحماية حقوق العمال المهاجرين وأفراد أسرهم، والاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، وكذلك البروتوكول الاختياري الأول والثاني للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

وأضاف عقيل، خلال كلمته بالندوة التي عقدت اليوم الأربعاء، بمقر الأمم المتحدة بجنيف، بالتزامن مع خضوع قطر لآلية الاستعراض الدوري الشامل للمرة الثالثة، أن قطر أيضا لم تصادق على البروتوكول الاختياري للعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والبروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهنية.

وتابع: إنه على الرغم من مصادقة قطر على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة عام 2009، إلا انها مازالت متحفظة على المواد 2 (الفقرة أ) و9، 15، 16، 29.

وأشار إلى أنه في ما يتعلق باتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو المهينة والتي صادقت عليها عام 2000، فهي متحفظة على المادتان 1، 16. إلى جانب تحفظها على المادتان 2، 14 من اتفاقية حقوق الطفل المصادقة عليها عام 1995.

الأكثر قراءة