[x]

رياضة

حلم المشاركة الأوروبية يداعب أتالانتا ولاتسيو فى نهائى كأس إيطاليا

14-5-2019 | 10:46

لاتسيو

الألمانية

يلتقي أتالانتا مع لاتسيو في المباراة النهائية لبطولة كأس إيطاليا لكرة القدم غدا الأربعاء، حيث يحولا تركيزهما عن السباق الساخن نحو التواجد ضمن المراكز الأولى بترتيب الدوري المحلي المؤهلة للمسابقات الأوروبية في الموسم القادم.


ويخوض الفريقان المباراة بمعنويات مرتفعة، بعدما حققا الفوز في مباراتيهما الأخيرتين بالدوري، حيث تغلب أتالانتا على ضيفه جنوه 2 / 1، لينعش آماله في الحصول على أحد المراكز الأربعة الأولى بترتيب المسابقة المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

من جانبه، فازلاتسيو بالنتيجة ذاتها على مضيفه كالياري يوم السبت الماضي بالدوري، ليحتل المركز الثامن في ترتيب البطولة، بفارق أربع نقاط خلف روما، صاحب المركز السادس، الذي يصعد بصاحبه للدور المؤهل لمرحلة المجموعات ببطولة الدوري الأوروبي، فيما أصبح الصعود لدوري الأبطال بعيد المنال عنه مع تبقي مرحلتين فقط على نهاية الموسم.

ورغم ذلك، فإن بإمكان لاتسيو المشاركة في الدوري الأوروبي من خلال التتويج بلقب الكأس غدا، أو حتى في حال خسارته للنهائي، بشرط الحصول على الترتيب السابع بالدوري، الذي سيصبح مركزا مؤهلا للبطولة القارية، بالنظر إلى اقتراب أتالانتا من الحصول على مقعد أوروبي من خلال ترتيبه بالدوري.

وصرح جيان بييرو جاسبيريني مدرب أتالانتا، عقب الفوز على جنوه "هذه النتيجة كانت حاسمة وهامة بالنسبة لمسيرتنا في الدوري، ولكن بدءا من الغد سوف نستعد لمباراة الكأس".

وبدأ أتالانتا الموسم الحالي مبكرا، حيث أخفق في التأهل لمرحلة المجموعات بالدوري الأوروبي، بخروجه في الدور التمهيدي الثالث، كما عانى من النتائج المهتزة في بداية الدوري.

ورغم ذلك، حقق أتالانتا مفاجأة من العيار الثقيل، بعدما أطاح بيوفنتوس (حامل اللقب) من دور الثمانية بالكأس، عقب فوزه عليه 3 / صفر في يناير الماضي، كما حافظ على سجله خاليا من الهزائم خلال آخر 11 مباراة له بالدوري، عقب تحقيقه ثمانية انتصارات وثلاثة تعادلات.

ويمتلك أتالانتا أقوى خط هجوم في الدوري حاليا، بعدما أحرز لاعبوه 74 هدفا، متفوقا بفارق أربعة أهداف على يوفنتوس، الذي أحرز اللقب هذا الموسم للمرة الثامنة على التوالي.

ويرى المدرب الإيطالي المحنك فابيو كابيللو أن طريقة أداء أتالانتا في المباريات المحلية تشبه إلى حد كبير الديناميكية التي يتمتع بها فريق أياكس أمستردام الهولندي، الذي أطاح بفريقي ريال مدريد الإسباني ويوفنتوس من دوري الأبطال هذا الموسم، قبل أن يخرج من الدور قبل النهائي للمسابقة، بتأخره بفارق الأهداف المسجلة خارج الأرض أمام فريق توتنهام هوتسبير الانجليزي، بعدما تعادلا في مجموع مباراتي الذهاب والعودة.

في المقابل، ظهر لاتسيو بشكل متذبذب في الموسم الحالي، حيث تراجعت نتائجه في الفترة الأخيرة التي شهدت تلقيه أربع هزائم خلال آخر ثماني مباريات في الدوري، وقدم مهاجمه شيرو إيموبيلي مستوى باهتا للغاية هذا الموسم، الذي شهد تسجيله 14 هدفا فقط بالمسابقة، بعدما سبق له تسجيل 29 هدفا و23 هدفا على الترتيب في الموسمين الماضيين.

في الوقت نفسه، أحرز الكولومبي دوفان زاباتا مهاجم أتالانتا هدفه الثاني والعشرين، خلال فوز فريقه 3 / 1 على مضيفه لاتسيو قبل أسبوعين ببطولة الدوري على الملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية، الذي يستضيف لقاء الغد.

وقال سيناد لوليتش قائد لاتسيو، الذي توج باللقب السادس والأخير في تاريخ فريق العاصمة الإيطالية ببطولة الكأس عام 2013، عقب الفوز على كالياري بالدوري "كان من الهام للغاية الحصول على النقاط الثلاث، لكننا لم نظهر بشكل جيد".

وأكد لوليتش "الأداء الذي قدمناه يوم السبت لن يكفي للفوز يوم الأربعاء. نحتاج للقيام بمزيد من الأمور الأخرى من أجل الانتصار في النهائي".

أشار قائد لاتسيو "سنبذل أقصى الجهد للفوز. أتالانتا يقدم موسما رائعا وينبغي علينا التعامل بأفضل طريقة ممكنة في المباراة".

ومن المتوقع أن يصل إلى روما حوالي 20 ألف متفرج من أنصار أتالانتا، حيث يأملون في الحصول على اللقب الثاني ببطولة الكأس، بعدما سبق للفريق أن توج بها عام 1963.

ومن المتوقع أن تشهد المباراة تعزيزا للإجراءات الأمنية في العاصمة وحول الملعب الأولمبي، نظرا للتنافس التاريخي بين الناديين.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة