بعد غياب 45 سنة.. محمد الطيب يلتقي بأبناء صديق الجبهة "جون وجرجس" في شهر رمضان | صور

11-5-2019 | 14:55

محمد الطيب يلتقي بأبناء صديق الجبهة

 

قنا - محمود الدسوقي

بعد غياب لمدة 45 سنة، وبالصدفة البحتة اجتمع الحاج محمد إسماعيل أحمد الطيب، الشهير بمحمد الصغير، أحد محاربين أكتوبر بأبناء صديقه بخيت جرجس رفيق الجبهة.

عاش العم محمد أحمد الطيب، والذي نشرت ذكريات "بوابة الأهرام" كل تفاصيل حرب أكتوبر المجيدة، منذ أن عبر بدبابته خط برليف مصمماً على الثأر والنصر، فالرجل الذي هام في صحراء سيناء لمدة 36 ساعة متواصلة في نكسة عام 1967، كان لديه من القوة والإصرار والحلم لاقتناص النصر في العبور، كما يمتلك الكثير من الخطابات بينه وبين أصدقائه.

بعد انتهاء حرب أكتوبر وقبل شيوع التليفونات المحمولة ووسائل التواصل الاجتماعي يبقى العثور على الأصدقاء وعلى أبنائهم في منتهى الصعوبة، خاصة في محافظات الصعيد التي تمتاز بجغرافيا متباعدة وشاسعة وممتدة لكن الأب المحارب يصمم على مقابلة اصدقائه والبحث عنهم وعن أبنائهم.

وقال أيمن الطيب نجل المحارب لــ"بوابة الأهرام"، إنه أثناء رحلة البحث عن أصدقاء والدي وصلنا لعم محمد أمين عرابي في عزبة حجاج بمركز كوم أمبو بمحافظة أسوان، وأثناء لقاء الحاج مع عم محمد أمين عرابي لاحظته بيسأل عم محمد عن صديق لهم من محافظة أسوان مركز إدفو قرية الرديسية اسمه بخيت جاب الله جرجس، وكالعادة بدأت رحلة البحث عن عم بخيت جاب الله جرجس وبمساعدة الحاج سالم الصياد من مركز إدفو وصلت لواحد من الرديسية، وعند سؤاله عن عم بخيت جاب الله جرجس كانت الإجابة سريعة بخيت اتوفى من فترة.

كان من الممكن أن ينتهي الأمر عند هذا الحد وأخبر والدي أن صديقه توفاه الله، هكذا يؤكد أيمن الطيب مضيفاً ولكن شاء الله أن أسأله عن أبنائه، وكانت الإجابة موجودين فيهم اللي في الخارج وفيهم واحد موجود في البلد، ولا أعرف لماذا أيضًا هذا الإصرار مني على طلب تليفون ابنه الموجود في الرديسية، وتكرم الرجل مشكورا وأحضر هاتف ابنه وعرفني أن اسمه جون، واتصلت عليه وفي البداية بدا الأمر لجون وكأنه هزلي ولم أشعر بالجدية في تقبل الأمر إلا حينما أرسلت له صور والده مع والدي في أيام حرب 1973، وهنا تفاعل جون وبدأ تقدير الأمر بشكل مختلف.

جون أرسل بدوره لأيمن الطيب مجموعة من الصور تركها لهم والدهم من أيام الجيش وتقريبا كلها موجود فيها صورة والدي ووالده في الصور الجماعية، ثم تواصل جون مع أخيه جرجس واستعظما الأمر وأحسا أن من برهم بوالهم مواصلة صديقه.

واليوم وبعد مرور 45 سنة من آخر مرة تقابل والدي مع والدهم وبعد انقطاع الأخبار ووفاة والدهم من 2003 قرر الشابان الرائعان جرجس وجون زيارة صديق والدهم في مقر إقامته ومسقط رأسه بأبومناع بحري بدشنا حيث أكد جرجس وجون أن أمنية والداهما الراحل يلقاه ولكن قدر الله سبق تحقيق أمنيته، ولكن شاء الله أن يعوض والدي اليوم بلقاء ابنيه ومن هدايا القدر أن يكون أحد هذين الابنين نسخة من والده في أيام الشباب.


محمد الطيب وأصدقاء الجبهة


محمد الطيب وصديق الجبهة


محمد الطيب يلتقي بأبناء صديق الجبهة


محمد الطيب وأصدقاء الجبهة

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية