التماسك والترابط ضد الذئاب المتربصة

10-5-2019 | 01:29

 

من يظن أن مصر أصبحت الآن آمنة بعد أحداث يناير القذرة من المخططات الخفية لتدميرها فهو مخطئ، ومن يتخيل أنه بعد الصولات والجولات التي يقوم بها الرئيس عبدالفتاح السيسي في دول العالم والاستقبال الرسمي الذي يحظى به يمكن أن نثق في هذه الدول الغربية وتعهداتها؛ خاصة أمريكا وحلفائها فهو واهم؛ لأن هذه الدول لا عهد لها ولا ميثاق إلا مصلحتها وإرضاء أمريكا التي تسخر كل إمكاناتها لصالح دولة إسرائيل واستقرارها في الشرق الأوسط على الأراضي الفلسطينية المحتلة.


والمتابع لجلسات المحاكمة التي تجري حاليًا للرئيس المعزول محمد مرسي ورفاقه - في القضية المعروفة إعلاميا باقتحام الحدود الشرقية - يتأكد أن أمريكا والدول الغربية دول شيطانية لايهما مصلحة الوطن العربي؛ بل تريد تدميره وتحويله إلى دويلات صغيرة مفتتة؛ لنهب ثرواته وخيراته وإذلال شعبه، إذ قال اللواء عادل عزب مسئول ملف جماعة الإخوان الإرهابية بجهاز أمن الدولة أمام المحكمة إن اقتحام الحدود الشرقية واقتحام السجون تمثلان حركة في سلسلة طويلة من مخطط كبير أعدته أجهزة مخابرات الولايات المتحدة الأمريكية بالتنسيق مع أجهزة مخابرات بريطانيا وفرنسا وألمانيا وجرى تنفيذ الخطة عن طريق التنظيم الدولي للإخوان وأجنحته بالشرق الأوسط، والغرض هو إحداث حالة من الفوضى العارمة بمنطقة الشرق الأوسط بصفة عامة، وفي مصر بصفة خاصة، وتقسيم الدول العربية إلى دويلات صغيرة.

وما يجري الآن في الجزائر والسودان من فوضى ومظاهرات، والعصيان المدني ضد الجيش هو من مخططات الدول الغربية، بالاشتراك مع جماعة الإخوان الإرهابية؛ ليقفز أعضاء هذه الجماعة على الحكم، كما فعلوا في مصر، ولكن سرعان ما أزالهم الشعب المصري بمساعدة الجيش؛ ولذا يجب على المصريين التماسك والترابط ضد الذئاب المتربصة بمصر، والتلاحم مع بعضنا في الشدة والأزمات، كما تعودنا دائمًا، وأن نتحمل كافة الصعاب الداخلية في سبيل حماية أرضنا والدفاع عن وطننا بقيادة رئيسنا عبدالفتاح السيسي ضد أي عدو أو متآمر.

mahmoud.diab@egyptpress.org

مقالات اخري للكاتب

كلهم قتلوا "محمود"!

الحادث الإجرامي البشع الذي حدث في محافظة المنوفية وهو قتل الطالب "محمود" على يد طالب آخر يدعى "راجح"، واهتزت له مصر واشتعلت شبكات التواصل الاجتماعي تطالب

عبق الدخان الأزرق

من خصائص الشياطين أنها تحاول أن تغوي وتضلل بني البشر دائمًا، بالأكاذيب تارة، وبالأوهام تارة، وتغير جلدها وتنوع أساليبها تارة أخرى؛ حتى يستجيب لهم بني البشر ويقعوا في الخطيئة والمعصية.

رحمة بالأحوال المدنية والمدنيين

تبذل الحكومة جهودًا مشكورة للاتجاه نحو التحول الرقمي، وهو تقديم كافة الخدمات للمواطنين عن طريق المراكز التكنولوجية، ومنها الخدمات الصحية والشهر العقاري والتموين والشرطة وجميع وحدات المرور والسجل التجاري.. وغيرها من كافة الجهات التي تقدم خدماتها للمواطنين.

مافيا تبرعات المدارس

مع بدء العام الدراسي، وقبيل دخول المدارس هناك مافيا تبرعات المدارس؛ وهم غالبية مديري المدارس الحكومية والخاصة، الذين يجبرون أولياء الأمور على التبرع إجباريًا؛

مرة واحدة لا تكفي

معارض "أهلا بالمدارس" التي نظمتها وزارة التموين والتجارة الداخلية بالتنسيق والتعاون مع اتحاد الغرف التجارية، وأيضًا معارض "كلنا واحد" التي أقامتها وزارة

كله يتم بالتراضي

المعركة التي يقودها رجال وزارة الداخلية بالاشتراك مع المحليات حاليًا ضد المحلات والكافيهات المخالفة وأيضا إزالة التعديات على حرم الطريق وإشغالات الشوارع

الأكثر قراءة

مادة إعلانية