محلية النواب: ملف هيئات النقل العام والنظافة بأولوياتنا.. وإعادة الهيكلة ضرورة لا مفر منها

7-5-2019 | 17:46

المهندس أحمد السجيني رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب

 

غادة أبو طالب

قال المهندس أحمد السجيني، رئيس لجنة الإدارة المحلية ب مجلس النواب ، إن ملف التطوير وإعادة الهيكلة لهيئات النقل العام بالقاهرة والإسكندرية، وهيئات النظافة فى القاهرة والجيزة، محل اعتبار واهتمام من قبل اللجنة، بالتنسيق مع الأجهزة والجهات المعنية بالإدارة المحلية، خاصة أنه لم يعد من المقبول حجم الخسائر التى يتم تحقيقها، مع خدمة دون المستوى.


جاء ذلك فى تصريحات للمحررين البرلمانين، اليوم الثلاثاء، مؤكدًا أن هذا الملف به العديد من التحديات الكبيرة، التى تتطلب جانبا من الرشد والتدبر والوصول إلي حلول علي أرض الواقع للتغلب علي هذه الإشكاليات التى تعاني منها هذه الهيئات، ومن باب المسئولية الوطنية رأينا فى اللجنة أن نضع هذا الملف علي أولوياتنا، للنقاش والحوار في رؤي وأفكار من شأنها أن تتغلب علي إشكاليات هذه القطاعات التى تكلف الدولة مليارات دون تقديم الخدمة المطلوبة أو تحقيق حتي عائد لمصروفاتها.

وأكد رئيس لجنة الإدارة المحلية، أنه خلال الأيام الماضية تمت مناقشة الموازنات الخاصة بهم بالعام المالي الجديد، ورأينا كمًا من الأرقام والموارد المالية التى تتطلب الوقفة الحاسمة بشأنها، خاصة فيما يتعلق بالرواتب التى تصرف بهذه الهيئات، مستشهدا بهيئة النقل العام بالقاهرة التى تأتي نسبة الرواتب بموازنتها بواقع 55% من إجمالي الموازنة، وأيضًا هيئة نظافة الجيزة تتجاوز نسبة الرواتب من الموازنة نسبة الـ70%، مؤكدا أن هذا الأمر غير مقبول ولا يكتب النجاح لأي مشروع توجد به هذه النسب للرواتب من أصل الموازنات.

ولفت السجيني إلي أن هذه النسبة تحققت نتيجة ما حدث في الماضي، حيث التعيينات الكثيرة التى تمت في هذه القطاعات، ومن ثم أصبحت الموارد البشرية ضخمة دون أى استفادة، وتكدست هذه الهيئات بالعمالة دون أى فاعليه، مؤكدا أن هذا الأمر موجود فى الهيئات الأربع حيث كم عمالة كبير، فى الوقت الذي تعاني أيضا هذه الهيئات عجزا فى بعض القطاعات، مستشهدا بنقص السائقين بهيئة النقل العام بالقاهرة، مؤكدا أن هذه الهيئة اشتكت أكثر من مرة بعجز السائقين فى الوقت الذي يوجد لديها عمالة كثيرة تقترب من الـ30 ألف موظف.

وقال رئيس اللجنة بأن رؤي الهيكلة للموارد البشرية أصبح ضرورة، وتحريك العمالة بين القطاعات وبعضها أصبح ضرورة أيضا، مشيرا إلي أنه تم التنسيق مع الجهاز المركزي للمحاسبات وجهاز التنظيم والإدارة، كبيوت خبرة فى هذا الإطار وأن يقدموا بعد دراسات وافية، رؤية للاستفادة من هذه الموارد البشرية الضخمة وتحريكها بالقطاعات المختلفة والاستفادة منها بشكل أفضل وليس استمرار وضعها بهذه الصورة قائلا:"الحل فى الموارد البشرية الكبيرة أنهم يمشوا من الهيئات أو يتم استغلالهم بصورة أفضل.... والاستغلال هو السبيل الوحيد وليس المشي من الهيئات".

وأكد السجينى أنه بالتوازي مع الاستغلال للموارد البشرية بهذه الهيئات، لابد أن يتم التفكير فى الاستغلال الأمثل للأصول الخاصة بهذه الهيئات والاستفاده منهما بشكل أفضل، مثلما ذكر محافظ القاهرة بشأن الجراجات وغيرها، مشيرا إلي أن التحدي الأكبر فى رؤي الهيكلة لابد أن يكون فى إطار تحريك التعريفه الخاصة، مؤكدا أن التطوير والهيكلة لابد أن يكون بشكل كامل بالتوازي مع تحريك التعريفة، وفاعلية البرامج الحمائية الاجتماعية.

فى السياق ذاته أكد السجنيى أن تحريك التعريفة من شأنه أن يسهم بشكل كبير فى فاعلية الخدمة المقدمة، خاصة أن التعريفة الحالية لا تناسب الخدمة التى من المفروض أن تقدم، مشيرًا إلي أن ذلك لا يتم بالتجاهل مع فاعلية ال برامج الحماية لغير القادرين والمستفيدين من الخدمة بشكل مستمر، قائلاً:"فى النقل العام مثلما لو تم تقديم خدمة ممتازه بتعريفة أكبر سيقبل عليه الجميع ويتركون سياراتهم مثلما يحدث فى كل دول العالم.... الخدمة المقدمة ممتازة، ومن ثم جموع الشعب تستفيد من الخدمة سواء كان غنيا أو فقيرا".

واختتم حديثه بتأكيد أنه سيتم عقد العديد من الجلسات خلال الفترة المقبلة، لمتابعة رؤي التطوير وإعادة الهيكلة فى هذه القطاعات، بالتنسيق مع الإدارة المحلية ومحافظة القاهرة والجيزة والإسكندرية، وأيضا الجهاز المركزى للمحاسبات والتنظيم والإدارة، مؤكدا أن التحديات كبيرة ولكن المسئولية تستوجب فتح هذه الملفات التى تهم المواطن والدولة المصرية.

مادة إعلانية

[x]