خيزرانات سمير عطاالله.. قوة ناعمة لمصر..

5-5-2019 | 18:48

 

لا يفوتني مقال الرائع سمير عطاالله يوميا في زاويته الكائنة في الصفحة الأخيرة لجريدة "الشرق الأوسط" اللندنية.. وكنت قد كتبت ذات مرة في الفترة الأخيرة عن أهمية الاستفادة من رواف

د القوة الناعمة لمصر في الداخل والخارج..

واكتشفت أن الكاتب العربي الكبير الأستاذ سمير عطاالله هو أحد أهم روافد القوة الناعمة لمصر.. نعم لمصر كما هو أيضًا قوة ناعمة لوطنه لبنان والوطن العربي.. وذلك من خلال متابعتي لمقاله اليومي الجميل، والذي يذخر دائمًا بكل ما هو جميل ورائع عن مصر، وحبه لمصر وأعلام الفكر والأدب والفن في مصر، وحتى عن معالم القاهرة وعن الحضارة المصرية القديمة والقاهرة الخديوية والفاطمية وخان الخليلي والحسين والجمالية ونجيب محفوظ.. وآخرها سلسلة مقالات ه (مفكرة القاهرة) ومقال الطريق إلى الفيشاوي والذي رسم فيه بقلمه الرائع صورة بديعة عن منطقة الأزهر والحسين والجمالية ومقاله الأخير بعنوان: "مفكرة القاهرة: عشر خيزرانات"، والذي يدعو فيه مصر للحفاظ على قوتها الناعمة، وها أنا ذا أنقله لكم نصًا لعل دعوته تجد من يسمعها من أولي الأمر.. يقول الأستاذ سمير عطاالله في مقاله عن ريادة مصر وقوتها الناعمة:

تتسربل حياة المصريين من دون زحمة نجوم، اعتادت مصر لزمن طويل أن تعيش تحت كل الأضواء في وقت واحد: في السياسة، وفي الأدب، وفي الفنون، وفي التاريخ، وفي الرياضة، وفي نسبة الولادات، واعتادت أن تكون إمارة الشِّعر فيها، وإمبراطورية الغناء عندها، وملوك الموسيقى العربية ملحّنيها، وشيوخ الصحافة من تابعيها (نسبة إلى محمد التابعي)،إذا حكت أصغى العرب، وإذا غنّت هتفوا، وإذا أصدرت كتابًا تدافعوا إلى المكتبات، واليوم إذا طبعت كتابًا تحوَّم حوله المزوِّرون، باعت الطبعة الأولى من الجزء الأول من مذكرات عمرو موسى 12 ألف نسخة، وباعت النسخ المزوَّرة ضعف ذلك.

وثمة فرح بما لا يمكن تزويره، وهناك دعوات كثيرة الآن لتكريم عادل إمام في بلوغه الثمانين، أليس هو الزعيم؟ أليس الفن هنا هو مَن أضحك وأبكى أكثر من أي مسرح أو شاشة عربية، صغيرة أو كبيرة، من أيام الأبيض والأسود ونجيب الريحاني وبديع خيري وفؤاد المهندس و«مخصوم مِنك يومين»؟

دخل كثيرون على خط المنافسة مع مصر، وجاء كوميديون كبار من أماكن غير مزودة أو متوقعة إطلاقًا، كما قال شاعر البحرين، طرفة بن العبد، فهناك «عبدالحسين عبد الرضا من الكويت وناصر القصبي من السعودية»، وأخصبت مواسم التفريخ في لبنان، لكن لم يظهر شوشو واحد أو شبهٌ لفيلمون وهبي.

فالكوميديا لا تزال، كما كانت في كل مكان وزمان، أصعب الفنون، والدليل أنه كان في كل عصر مصري كوميدي واحد ونجوم كثيرون، وإلى زمن تقاسم «الزعيم» السحر الجماهيري مع سمير غانم وسعيد صالح ويونس (البائس) شلبي؛ لكنه ظل ماضيًا إلى أن أصبح الزعيم، وبالتالي، الزعيم الأوحد بالمفهوم العربي.

تتأكد مصر عامًا بعد آخر من الحفاظ على زعاماتها، والآن يتطلب المزيد من الجهد، التهاون غير مجدٍ ويكرر تلقائيًا حكاية السلحفاة والأرنب، ولا حياة في الماضي إلا باعتباره قدوة ومحفزًا.

ولكن ألا يحق لمصر هذا الاعتداد، عندما تفيق كل يوم، وترى نفسها في موقع الشعوب والأمم، ما بين العرب وإفريقيا، المتوسط الأزرق والمتوسط الأحمر، ولها النيل يخصب الرمال ويلطف لظاها، ولها دولة صمدت آلاف السنين في وجه الخارج المفترس، أو خوارج الداخل.

على النيل أمس، بدا لي كأن العرب جميعًا هنا، يحاولون – مثلي – أن يعوّضوا سنوات الغياب عن نداء القاهرة، إنهم لا يأخذون أخبارها من تليفزيونات إسطنبول التي تشبه حمزة أفندي مدرس الحساب، في ابتدائية نجيب محفوظ، الذي يوزع عشر خيزرانات على تلامذته.

إنه العالم الوحيد الذي يعرفه المدرس حمزة، كوابيس قصيرة وتنتهي ويصبح التلميذ ذات يوم نجيب محفوظ، وكل سبب حمزة (المدرّس) في أن يذكر العشر خيزرانات..

انتهى مقال الأستاذ سمير عطاالله .. وأتمنى من أولي الأمر أن ينتبهوا ويحافظوا على القوة الناعمة لمصر، وأن يتم تكريم الأستاذ سمير عطاالله في أي مناسبة ثقافية كبيرة؛ ولتكن في معرض الكتاب الدولي الذي خرجت نسخته الأخيرة أخيرًا بشكل لائق بمكانة مصر وريادتها وقوتها الناعمة.. وكل عام وأنتم بخير.. والله المستعان

مقالات اخري للكاتب

"أوهايو بالعربي" وحبر الصويا (1)

اللغة العربية تنتشر بمعدلات كبيرة داخل الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا ما لاحظته بشكل مباشر خلال زياراتي الأخيرة لعدد من الجامعات العامة والخاصة المنتشرة في مختلف الولايات الأمريكية؛ من خلال تزايد أعداد الطلاب المقبلين على دراسة وتعلم اللغة العربية، وأيضًا أقسام دراسات الشرق الأوسط ..

يوميات نيويورك .. رئيس وملياردير.. وفاشل ومهرج

الحرب الكلامية تتصاعد بشكل ملحوظ بين مايكل بلومبيرج الملياردير الأمريكي والمُرشح المحتمل للحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة أمام

يوميات نيويورك .. ترامب عاد لينتقم

تابعت ليلة الجمعة الماضية مناظرة تليفزيونية بين المرشحين الديمقراطيين للرئاسة الأمريكية المقبلة.. اشتبك فيها المرشحون الديمقراطيون؛ مما جعلها مناظرة متوترة

يوميات نيويورك 7.. "الفارس المصري" أسعد رجل في أمريكا

نعم يا سادة.. إن أسعد رجل فيكِ يا أمريكا؛ بل وفي العالم هو الشاب المصري الأمريكي نايل نصار؛ وهو يستحق هذا اللقب بعد أن أعلنت جينيفر ابنة الملياردير الأمريكي

يوميات نيويورك 6 .. "قرن ترامب وصفقته"

يوميات نيويورك 6 .. "قرن ترامب وصفقته"

"مؤتمر برلين" .. ما أشبه الليلة بالبارحة

"مؤتمر برلين" وما أشبه الليلة بالبارحة

مادة إعلانية

[x]